بى شفافية

لو كنت أعرف مؤلف أغنية (سنتر الخرطوم) تلك الأغنية التى ينتقد شاعرها بعض أحوالنا المتدهوره مثل درامتنا .. .. مستشفياتنا .. جامعاتنا ..  والتى تقول فى أحد مقاطعها )شوفو كورتنا( منتقدا وضع الكورة عندنا لطالبته بمقطع آخر يقول )شوفو جرائدنا( فالصحيفة السودانية (عندنا أكتر من 50 صحيفة) هى الصحيفة الوحيده التى تستطيع قراءتها فى جزء من الدقيقه ومع ذلك تجدنا تقوم يومياً بشراء الجرائد خصما على ميزانية البيت (اللى مش ناقصه) .

 والصحيفه السودانية تذكرنى دائما بالخروف الإسترالى الذى كان يظهر فى الصورة مع صديقنا (مش عارف مين كده) فى كتاب الجغرافيا ذاك الذى درسناه فى المرحلة الأوليه (أيام كانت هنالك مرحلة أوليه) وقد نسيت إسمه ولكنى لا زلت أتذكر صديقنا ذاك الذى فى الصين والذى على ما أعتقد أن إسمه آفو !!

فذلك الخروف الإسترالى (المبغبغ) ذو الصوف الكثيف يشبه إلى حد كبير الصحيفة السودانية حيث يمكن أن يزيد وزنه عند شرائه عن الثلاثين كيلو ولكن بعد ضبحو وتوضيبو يمكن أن ترسى المسأله على ستة كيلو لحمة فقط .. فجميع الصحف السودانية إذا قمت بحذف المساحات الإعلانية التى أصبحت تحتل فى بعض الأحيان دون خجل أو و(ازع مهنى) الصفحة الأولى من الصحيفة بكاملها إضافة إلى إفتتاحيات الصحف التى لا يقرأها معظم القراء وصفحات النعى الأليم و الشكر الجزيل والمناصب التى صادفت أهلها وتبريكات الزواج والخطوبه وتهانى الحصول على الماجستير والدكتوراة التى أصبح الحصول عليها أسهل من شرب جرعه ماء ومباركة الترقيات وإعلانات القبض على متهم هارب بفلوس البنوك التى لم تطالبه بوضع ضمانات وغطاء لما (لغفه) من فلوس علاوة على مناشدات المواطنين من (مرضى المسلمين) لأهل الخير للتبرع لهم بنفقات العلاج ،أضف لكل ذلك إعلانات بيع المنازل التى لم يستطع أصحابها الإيفاء بدفع شيكات البنوك التى حان أجلها (مع أجل صاحبها) الذى وقع فى فخ ما يسمى بالمرابحات تلك البنوك التى بطلت شغلها فى تحريك ودفع عجلة الإقتصاد وصار همها الأوحد المتاجرة فى عربات الدفع الأمامى الكوريه ومنحها للمواطنين (بالأقساط المتعبه) !!

بعد أن تقوم برصد كل هذا (الهباب) الذى لا يستفيد منه معظم القراء تجدأن المسألة رست ليها على 10% من حجم الصحيفه من نوعية إستقبل وغادر وأفتتح وقص وصرح وخاطب .. وإذا قدر الله أن تكون ممن لا يحبون قراءة الأخبار الرياضية ولا يتابعون شئون الرياضه فهذه كارثه إذ أن المساحه التى تهمك من حجم الصحيفه سوف تتقلص لتصبح حوالى 3% فالرياضة التى لم نستطع أن نحرز فيها (علبة صلصة) عالمية هى أحدة إهتمامات صحفنا الرئيسية التى تفرد لها صفحات وتحليلات ومقالات عن اللاعب الأسطورة (عوض كورنر) والحارس العملاق  (حسن كمونية) والمدرب الفذ (صلاح فيفا) الذى تلقى كورسات عليا فى التدريب لمدة تلاته يوم وخمسطاشر ساعه فى أحدى مدارس التدريب بالزقازيق  !! أليس عجيباً ن يكون لدينا هذا العدد المهول من الصحف الرياضية بينما ليس لدينا (محترف) وااااحد يلعب خارجياً حتى لو فى (حلايب) القريبه دى !

أما ما يسمى بالصحف الإجتماعية )كمان ده موضوع تانى( فهى تعتمد على المانشيتات الرئيسية المثيرة فى جذب القارئ المسكين تلك المانشيتات من شاكلة رجل يضع مولودا والذى لا تلبث أن تجد أن تفاصيل الخبر تقع فى نص سطر ومفاده أن الرجل قد قام )بوضع المولود( على السرير بعد أن قامت الأم بولادته !!

أما المضحك المبكى فهو تلك التعابير المستحدثه التى ما أن تنزل إل سوق الكلام حتى تصبح مقررة على القارئ وتقوم جميع الصحف بإستخدامها عمال على بطال مثل تعبير) يثمن عالياً( وتعبير شفافية والتى يتم إستخدامهما حاليا بصورة مزعجة ولا تكاد صحيفه تخلو منهما !

كسرة :

سألتنى زوجتى وأنا أقوم بكتابه هذا المقال :
 مقالك البتكتب فيهو ده عن شنو؟
فأجبتها أنه عن تثمين الصحف السودانية، فأجابتنى:
عليك الله إتكلم عن الموضوع ده بى شفافية !!

Advertisements

10 تعليقات

  1. السلام عليكم ، البرف و الاخوان/ت ، كله عند العرب صابون ، كان ورق شفاف و لا A4 ، زمان كان فى ورق شفاف بس و كربون ، الخريطه عشان ترسمها عايز ورق شفاف ، و الا لو عملتها بالكربون فوقعتك وقعه و لا بد من الجلد لانو الكراس اتوسخ ، يا ربى حسه برسموها كيف بالجت ولا الليزر ؟ والشفاف تانى زرقاء اليمامه فى الفصل ، يشوف ليك جواب السؤال على بعد اربعه كنبات ، والشفاف جايه من الشيفون و ده ثوب كل التقاسيم معاه مكشوفه للعيان ، يعني كاسيات عاريات والعجب لو كان الفستان ( جكسا فى خط سته ) و لا جايه من شفى يستشفى ، كدى الشفافيه دى غطو لينا بيها ناس الهبر خلينا النشوف التقاسيم ……. عجبى

  2. براك قلتها يابروف…… دا زمن الشف….فافية, يعنى جريدة واحدة كافية لتصيبك بكل الأمراض ومافى داعى تشيل من المصاريف (الماناقصة دى) …..واحد قال لجلال عامر انا طالبك ألف جنية (مصرى) عشان انا بشترى الجرايد مخصوص عشانك ومش مسامحك فيهم!!!!!
    انا غايتو نورا دى جبرا دا إلا يفتح لى حساب (ويسجل لى عرباتو)!!!!!!

  3. كوكو – نورا

    سلامات … والله يا نورا إلا أسجل ليكى برنامج !!

  4. بروف جبرا …اولا اشكرك لشجاعتك وشفافيتك للكتابة عن السُخف السودانية …وفي الحقيقة انت جاملت الصحافة السودانية كتير في كونك انك لو ما مهتم رياضيا ستجد 3% مما لا يقع في دائرة الغث..ومع احترامي لكم الا انني اجد نفسي مضطرا لتصحيح المعلومة فدعنا نتفق اولا هل نحن نمتلك صحافة بالمعني المجرد لشكل و مضمون الصحيفة ،سواء كانت ورقية او الكترونية … لا اعتقد ذلك…اما صحافة البيك و صحافة قام سافر تاها نام ارتاح فهي التي قد اوصلت الكورة و السياسة و التعليم و الادارة و المال و الاقتصاد لما نحن فيه الان…
    ياخ شوف التايمز او الدايلي مرور او الواشنطون بوست بتخوف حكوماتها كيف و كل زول يقعد في مكانو و يدو علي قلبو ..ولا شوف ويكي ليكس جننت الرؤساء كيف…

  5. السلام عليكم البروف ورواده الكرام وكل عام وانتم بخير وإن كانت التهنئة متأخرة وذلك لأنني كنت بعيدا عن النت لفترة…. الذي يزيد الأمر سوءا يا أستاذي الجليل أننا لسنا مبتدئين في عالم الصحافة فقد صدرت بعض الصحف السودانية قبل ثمانين عاما وكانت لدينا في الستينيات مجلة القلم للأستاذ حسن نجيلة وهي مجلة ثقافية محترمة كان يكتب قيها الكتاب من كل أنحاء العالم العربي… وكان وكان وكان…. ألا يستدعي هذا أن ننظر للأمر بشفافية ونناقش أسباب تدهور الثقافة السودانية واقتصار الصحف على المانشيتات الرياضية التي تخلو من الرياضة وتميل إلى التهريج وصحف الخيال الجريمي ( لا العلمي) التي تحدثنا عن رجل وضع طفلا وما شابه؟ نحن ننحدر…. ولكن لا أرى قاعا سنرسو عنده …. أما بالنسبة للحجم فلكي يعرف صحفيونا الحجم الحقيقي للصحف اقترح عليهم تنظيم زيارة لمعهد جوتة بالخرطوم 2 حيث يتم توزيع الأعداد القديمة من صحيفة Suddeutsche Zeitung مجانا وسيرون أن العدد الواحد منها يزيد على ما يطبعونه في شهر
    وصلت القاهرة قبل 11 يوم واشتريت عدد من الأهرام و… لسه ما قريتو كلو!

  6. البروف والجماعة . سلامات .
    لكن يابرووف الجرايد الفاضية دى لو ماإشتريناها حايكون عندنا خيار واحد بس وهو التلفزيون ونحن بصراحة خايفين من الضعط والسكرى البسببن برنامج التلفزيون عشان كدة نقول ننوع شوية يعنى حبة روماتزم وشوية مصران عصبى ..
    ومع دة كلو الواحد بيقول أحسن يمسك فى حاجة واحدة يعنى جريدةواحدة مثلا أو قناة فضائية واحدة عشان ما تحووص .
    لكن مسعول من الخير . فى جريدتكم مافى إعلان يتاع دكتوريعالج الم المخاريق والضهر وبعالج بالقبرة (بضم القاف وترقيق الراء) ويعالج الحمير

  7. وانا راجع البيت قبل شوية. مريت بالطرمبة وعملت زي اي مواطن صالح مابيعمل ، مليت التنك فل لانو في واحد واقف وماسك موبايل – الظاهر من ناس الطرمبة – بيملي في ناس الطرمبات التانية كيف يغيرو سعر البنزين في المكنة ، بكل شفافية

  8. hashim Hussein Elhadi
    ياخ لما تخلص الاهرام اديني اهرمن حبة لانو خرمان و الجرايد البرانية بقت ما بتجي الامزونة عشان يحفظو النسل الثقافي حقنا…
    حنين:
    والله قصة نبقا علي جريدة و احدة و قناة واحدة دي فكرة انا غايتو ما معاك فيها …انا زمني دا كلو لا جريدة لا قناة و اقول ياربي وجع القلب دا جايني من تلفزيون الجيران و لا شنو…
    انس:
    اثبتا انك مواطن صالح فالح طيب ما كان تضرب لي عشان اشاركك في الصلاح…

  9. السلام عليكم يا استاذنا
    أعجبتني شفافية السيد ةزير المالية قبل يومين وهو يتحدث عن جشع المواطن السوداني المغلوب على أمره والذى ادى الى ارتفاع اسعار كل شئ في الفترة الأخيرة ، ونفي التهمة عن الحكومة المتسببة في ذلك والتى لم تعجبها الزيادات تلك فزادت اليوم اسعار السكر والمحروقات والتى وافق عليها الهتيفة المدعوون بالبرلمانيين بالأمس لتطبق من صباح اليوم …والله اكبر ولا نامت أعين الجبناء
    لا وقال بيطمن المواطنين … حقو الناس كل ما الحكومة قالت حاجة يعرفو انو حا يحصل العكس
    كسرة : تمشوا من الله وين انتو !!!!

  10. انس..هههههههههههههههههههههههههه..
    الله يجازى شيطانك ..مرحب بيك كتير وخليك قريب…

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: