Monthly Archives: 28 فبراير, 2011

العقيد وانفلونزا الوطاويط

قيل أن العلماء قد إكتشفوا مؤخراً نوعاً جديداً من الأنفلونزا يصيب فقط (الحكام الطغاة) عند إهتزاز عروشهم وتهديد وجودهم على كراسيهم التى ظلوا فيها لعقود طويلة هذا وقد عزا الباحثون الإصابة بالمرض إلى تغير بايولوجى فى كيمياء هؤلاء (الزعماء) من أثر الخوف من (زوال النعمة) .. وقد تمت تسمية هذا النوع من الأنفلونزا بأنفلونزاء (الوطاويط) وسوف تتعرف عزيزى القارئ على سر هذه التسمية بعد قراءة خطاب الأخ العقيد القذافى بعد الإصابة !
وإليكم متن الخطاب :
Continue reading →

العقيد مرتجلاً !

أتاحت الظروف التى يمر بها الأخ العقيد القذافى رؤيته مرتجلاً لبعض الخطابات التى يتم بثها عبر الوسائط الإعلامية .. إليكم أعزائى القراء بعض الفقرات التى كانت حصيلة لبعض حالات الإرتجال تلك .. مع التعليق عليها : Continue reading →

ليس من مال الزكاة

تسلمت خطاباً بواسطة السيد رئيس التحرير من السيد (محمد عثمان جعفر) أمين ديوان الزكاة بولاية البحر الأحمر رداً على ما أثرناه فى مقال سابق عن تهنئة (الأمين العام للديوان) عبر الصحف  للسيد (والى الولاية) بمناسبة عودته من رحلة الإستشفاء … إليكم أعزائى القراء الرد .. وبعدين نشوف الحاصل ! Continue reading →

بدري عليهو

لا يزال العالم يشاهد فى التظاهرات التى يقودها الشعب الليبى ضد نظام العقيد القذافى حيث يطالب المواطنون برحيله عن سدة الحكم بإعتبار أن (الشغلانة طولت) ، العبد لله (عندو راى تانى) فالاخ العقيد (لسه بدرى عليهو) ففترة الحكم التى قضاها حتى كتابة هذه السطورهى فقط  41 عام وخمسة اشهر و20 يوما أى ما يعادل : Continue reading →

جنس بشتنة

التصالح مع الذات أمر مهم للغاية إذ لابد للمرء أن يتصالح مع نفسه فتكون أقواله وأفعاله منسجمة مع رؤيته الفكرية للأمور وثوابته التى تمليها عليه الأخلاق والضمير وذلك حتى لا يكون متناقضاً فى مواقفه وآرائه ذلك على العكس تماماً من (بيع الذات) لمن يدفع أكثر ويجزل العطاء محاباة له ونفاقاً والوقوف مع (معسكر) الظلم والتسلط والقوة .. التصالح مع النفش شئ مهم ودا (لأنو الدنيا ما معروفة) والزول إذا ما تبدل (الحال) فشكلو بيكون ما جميل وموقفو بيكون (بايخ شديد) ! Continue reading →

المدير في إجتماع

علي الرغم من أن كلمة (مدير) تعني بأن صاحبها هو الذي يتولى مهام ادارة (المرفق) وتسيير مصالحه ومتابعة معاملات (العباد) الذين يتعاملون معه إلا أن الأمر لدينا (حاجة تانية خالص) فالمدير هو من يأتى متاخراً (وعلى كيفو) وبعد أن يحضر الجميع ، هذا إن لم يحضر (من أساسو) لأن (مزاجو) متعكر حبتين أو كان قاعد يشاهد فى (فلم السهرة) ! Continue reading →

وفي التهانئ

عمتى (ربنا يطول فى عمرها) أمية لا تعرف القراءة والكتابة لكنها مولعة أشد الولع بالتفرج على صفحات الصحف اليومية التى أحضرها للبيت ورؤية الصور التى بها .. وعلى الرغم من أنها لا شأن لها بالسياسة إلا أنها  قد صارت تتعرف على (صور) كبار المسئولين التى تتصدر الصفحات الأولي يومياً منذ عقود من الزمان بل حفظت أشكالهم عن ظهر قلب ! ويكفى أن تشير بيدك إلى أحدى الصور وتقول ليها (ده منو؟) حتى ترد عليك دون تردد : ده ما فلان كملن صورتو بتغبانى ! Continue reading →

وحركاتك جبانة

لليوم التاسع عشر على التوالي ما تزال أحداث ثورة الشعب المصري مستمرة ضد نظام حكم الرئيس المصري حسني مبارك الذى جاوز الثلاثين عاماً تعرض فيها الشعب إلى صنوفاً من القهر والإذلال والاستبداد والتسلط .

 وعلي الرغم من محاولات التعتيم التى مارستها الأجهزة المصرية حول مجريات هذه (الغضبة الضارية) ومحاولتها لحجب الصورة الحقيقية لها وذلك عن طريق مضايقة مراسلي القنوات الفضائية بل وضربهم ومصادرة (كاميراتهم) أحياناً إلا أن العالم كله كان يتابع ما يحدث أولاً بأول .

 

ورغم التجاوزات الكثيرة التى حدثت من قبل قوات الشرطة والأمن والتى شاهدها كل العالم فى بداية هذه (الغضبة) إلا أن أبشع ما قام به النظام المصري بقيادة رئيسه (المكنكش فى الكرسي) هو الهجوم الذي شنه عدد من (البلطجية) ومجموعة من عناصر الشرطة المندسين على المتظاهرين (السلميين) في ميدان التحرير فى اليوم (الثاتي من فبرائر الحالي) وذلك عبر خطة (جبانة) وما (ظريفة) قام بوضعها بعض المتنفذين فى الحزب الحاكم والتى أدت لسقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى .


لقد كانت تلك الخطة (الغريبة حقاً) التى تفتقت عبقرية قادة الحزب المصري الحاكم عنها (من أجل انتزاع قلعة ميدان التحرير) ، وإجلاء (الأعداء) عنها وتحريرها من الحشود الموجودة بها تقضى بالعودة إلى حروب العصور (الجاهلية) وذلك عن طريق إرسال جيش عرمرم من البلطجية وأفراد الأمن الذين يرتدون ملابس مدنية بحيث تكون مقدمة هذا الجيش (قوات الجمال) أما وسط الجيش فيتكون من كتيبة من (قوات الخيول) أما مؤخرة الجيش فقد تركت لقوات (البغال والحمير) ومن خلفهم تسير قوات (المشاة) المسلحين بالشوم (سريع الضربات) والأسلحة البيضاء (البتارة) إضافة إلى الزلط والطوب !

ولم تتجاهل هذه الخطة (الجاهلية) الأسلحة (بعيدة المدى) حيث تم استخدام المنجنيق الذى يعرف باسم (المولوتوف) من أعلى المبانى التى تحيط بميدان المعركة – أقصد ميدان التحرير- !

وبدأت معركة (ذات الحافر) وسط ذهول كل العالم الذى كان يشاهدها على الهواء مباشرة من (ميدان الحدث) والعبدلله شخصياً فرك عينيه كثيراً وهو غير مصدق لما يرى من من مشاهدة لعصور مختلفة فى (شاشة) واحدة ،فبينما كانت  طائرات الهليوكوبتر (الحديثة) تحلق فى سماء (ميدان المعركة) كانت الجمال والخيول تركض والبغال (ترفس) والسيوف (تلمع) فى أيدى (بلطجية الحزب الوطنى) مجتاحين الشباب الأعزل ، يقومون بتشتيتهم يمنة ويسرى يدهسونهم  فى بطش وقوة شديدين مما جعل جثث الموتى وأجساد الجرحى من الشباب الأعزل المدافع عن (قلعة التحرير) تتناثر فى أرجائها .

ولكن على الرغم من عدم تكافؤ هذه المعركة إلا أن (شباب القلعة) قد دافعوا عنها ببسالة وتمكنوا من صد هذا الهجوم (التتارى) بل كانوا يقفزون على من هم على ظهر هذه (الدواب) ويلقون بهم أرضاً هم ودوابهم التى لابد أن يكون قد أصابتها الدهشة وقد زج بها فى إتون هذا الموقف (البايخ) والذى نتج عنه أسر الكثير من (المهاجمين) الذين إتضح لاحقاً أنهم أعضاء فى (جيش الحكومة) وأفراد من (أمن الدولة المغولي) وذلك من خلال (الكارنيهات) التى كانوا يحملونها وعليها (ختم النسر) !
لقد جاء فى بعض التحقيقات التى أجرتها بعض الصحف المصرية أن أسعار سوق البلطجية المصرى قد شهد يومها إرتفاعاً خيالياً في ذلكم اليوم حتى وصل سعر (تحرك البلطجي) مائة جنيه علاوة على بدل إنتقال من وإلى مقر سكنه كما شهد سوق الجمال والحصين والبغال والحمير إرتفاعاً كذلك وصل إلى ثلاثمائة جنيه !!

أما أسعار (الهتيفة العاديين) الذين تم (شراءهم) من الشباب العاطلين والباعة الجائلين وعمال البلدية والحرف الهامشية للإشتراك فى تلك الغزوة (التتارية) والإنضمام لسلاح المشاة لإجلاء (قلعة التحرير) من الشباب الذين يحتلونها فقد شهدت أيضاً  إرتفاعا ملحوظاً تناسب مع (الزنقة الحاصلة) حيث وصل سعر (الهتيف) إلى ثلاثين جنيهاً لليوم الواحد مع (طبق كباب) و(كوب عصير قصب) ! وهو نفس العرض الذى تم تقديمه لموظفى المؤسسات والمصالح الحكومية ومصانع الإنتاج الحربي للمشاركة فى مسيرات التأييد سوى أن الأخيرين يتم نقلهم (بالترحيل المجانى) لموقع المسيرات !

 

لقد خلفت تلك العملية البربرية التى قام بها النظام المصرى أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى وبغض النظر عمن قام بالتخطيط لها وباشر تنفيذها إلا أنها سوف تظل هى من أبشع الطرق (البدائية) الهمجية التى تم إستخدامها فى العصر الحديث لتفريق تظاهرات سلمية !

 

كسرة :

أعتقد أن أبلغ عبارة ممكن أن نخاطب بها (النظام المصري) وقد قام بهذه الهجمة البربرية على المتظاهرين العزل هى مقطع تلك الأغنية الشبابية الذى يقول :

–       عمليتك ما ظريفة .. وحركاتك جبانة !!!

 

تنبيه :

تمت كتابة  ونشر هذا المقال قبل أن يتنحى الطاغية وينتصر الشعب .. هسه كان فى داعي للحركات الجبانة دى !!!

واسعة شوية يا ريس

بينما كنا أقوم بمطالعة صحف الأمس لفت إنتباهى مانشيت لخبر يقول (قطع الرئيس عمر البشير بأن أغلبية حزبه المؤتمر الوطني بلغت 90% من شعب الشمال، مبينا ان مسؤولية الحزب الحاكم قضت بكبح قواعده حتى لا تخرج للتصدي للمتظاهرين الذين يمثلون 10% فقط من السودانيين ) . Continue reading →

نكات عن الفرعون

لظروف قاهرة لم أتمكن من كتابة مقال اليوم ولكن لا بأس من بعض النكات التى أطلقها الشعب المصري على (الفرعون) الذي يكنكش فى الكرسي رغم هذه الثورة العاتية

(1)

مبارك : عارف يا ابليس ياخويا, انا عاوز اعمل في الشعب المصرلظروف قاهرة لم أتمكن من كتابة مقال اليوم ولكن لا بأس من بعض النكات التى أطلقها الشعب المصري على (الفرعون) الذي يكنكش فى الكرسي رغم هذه الثورة العاتية Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: