لقد تنازلت

عزيزى القارئ لابد أنك تتذكر ذلك المقال بتاريخ 1 سبتمبر 2010 و الذى بعنوان (فى كلام تانى) والذى يتحدث عن موقف تعرضت له من إثنين من (منسوبى الشرطة) حاولا إرهابي وترويعى أنا وأسرتى وعندما إحتجيت (قالو ليا إنتا لو ما كنتا زول كبير كان يكون عنك معانا كلام تااانى) ، وقد قمت حينها بتسليم شكوى للجهات المعنية قمت فيها بتحديد الآتى :
– الزمن الذى وقعت فيه الحادثة باليوم والساعة والدقيقة
– يوم الأربعاء 1 سبتمبر 2010م الساعة الثامنة والنصف ليلاً
– المكان تحديداً : شارع الحرية بالخرطوم – أمام محل لذيذ للأيسكريم
– رقم العربة التى كان يشتغلها منسوبى الشرطة : لوحة رقم 39082 (شرطة)
– نوع ولون العربة : دفار متسوبيشى أبيض اللون
وأنا أقوم بتسليم هذه الشكوى وقد قمت فيها بتحديد (كل هذه الأشياء) كنت أعتقد أن المسألة (ما بتاخد ليها ساعات) حتى يتم القبض على هؤلاء المنسوبين وأخذ أقوالهم فى هذه التهم الموجهه لهم والتى تمس بشكل مباشر (جهاز الشرطة) وصلته بالمواطن إذ أن سرعة التحري والتحقق تعتبر ذات أثر فعال فى جمع الأدلة .
ولكن يبدو أننى كنت متفائلاً بعض الشئ إذ بعد مضى أكثر من شهر (وما فيش حاجة) أضطررت أن أقوم بعدها وتحديداً فى 13 أكتوبر 2010 بكتابة مقال ساخر بعنوان (الشرطة ورقم الشاسى) تندرت فيه مما يحدث من تباطؤ وتلكؤ فى القبض على منسوبى الشرطة المشار إليهم مخاطباً قيادة الشرطة قائلاً ( والله بعد ده إلا أجيب ليكم رقم الشاسى بتاع الدفار) .
بعد نشر المقال (تحركت المسالة شوية) وقام الإخوة المسئولون بعمل طابور شخصية لأفراد القسم الذي يتبع له (الدفار) و(بسهولة) قمت بإستخراج السائق من طابور الشخصية ولكن الشخص الآخر لم يكن موجوداً .
أول أمس (الإثنين) وبعد حوالى (سبعة أشهر) من وقوع الحادث تم عقد أولى الجلسات (بمحكمة الشرطة) وكنت أظن وبعض الظن إثم بأن هذه السبعة اشهر كفيلة بأن يقوم (المحققون) فيها بتقديم (بلاغ ما يخرش المية) ولكن لدهشتى فقد كان البلاغ (الموية ذاااتا) وحتى تتأكدوا أعزائى القراء من ذلك فهذه الحصيلة :
– الدفار المعنى هو فى عهدة المتهم صباحا ويقوم بتسليم المفتاح بعد نهاية ساعات العمل وهو غير مسئول عنه بعد ذلك
– المتهم لم يستخدم الدفار فى مساء ذلك اليوم
– لا يوجد فى (الأحوال) ما يفيد بخروج الدفار مساء ذلك اليوم !!
ولعل الشئ (الغريب) حقاً هو أن (المحقق فى البلاغ) عنما سالته (طيب المتهم التانى وين؟) ، فوجئ بأن هنالك متهماً آخر وأجاب بانه لم يبحث عنه علما بأن الشكوى توضح أن المتهمين هما إثنين وليس فردا واحداً بل أن الشخص الثانى هذا هو الأعلى رتبة وهو المسئول عما حدث من تجاوزات .
هنا كان قرار مولانا القاضى بإعادة الأوراق للتحقيق من جديد (والبحث عن المتهم الآخر) !! .. بعد (سبعة شهور) – عزيزى القارئ- الشرطة عاوزة تبحث عن المتهم الآخر !!
طيب بالعقل كده إذا الشرطة لم تستطع إثبات أن (المتهم ) سائق الدفار (والدفار فى عهدتو) هو من كان متواجداً لحظة الحدث كما لم تستطع الشرطة إثبات أن (الدفار) كان (سايقنو) فكيف تستطع الشرطة التوصل (للزول) الكان قاعد مع (السواق) الما أثبتت الشرطة إنو كان سائق الدفار (الما معروف) كان طلعوا بيهو وللا كان واقف فى (القسم)
.. دى مش الإستحالة ذاااتا !!
السيد مدير عام الشرطة :
لقد كان إعتقادى بأن الشرطة حريصة كل الحرص على محاسبة منسوبيها الذين يسئيون إليها والتعامل بسرعة ودقة وحزم لكل من يحاول من أفرادها إستغلال القانون لإرهاب وترويع المواطنين لكن ما حدث من تلكؤ وإبطاء وتساهل فى التحقيق يوضحه بجلاء عدم مقدرة الشرطة فى معرفة تواجد إحدى عرباتها ومن كانوا بها بالرغم من معرفة وتحديد الزمان والمكان يجعلنا – للأسف الشديد – نعيد النظرفى ذلك ..

السيد مدير عام الشرطة :
أنا العبد الفقير إلى الله المواطن : الفاتح يوسف جبرا أقر بكامل قواى العقلية وبحالتي المعتبرة شرعاً أننى قد تنازلت عن الشكوى المذكورة التى تقدمت بها والتى تنظرها محكمة الشرطة الموقرة بالقسم الأوسط بأم درمان وذلك لإيمانى المطلق بأن التعامل مع هذه الشكوى والتحقيق فى ملابساتها لم يكن بالجدية والمهنية المطلوبة الشئ الذى جعل المتهمون يفلتون من العقاب ليظلوا داخل منظومة هذا الجهاز الذى نأتمنه على أرواحنا وأموالنا وأعراضنا وممتلكاتنا

كسرة :
إذا سألنا أى شركة (مياه غازية) قلنا ليهم الدفار بتاعكم (رقم كذا) الكان واقف (الساعة كذا) قدام (سعد قشرة) الكان سايقو منو ؟ أكيد ح يعرفوا !!

16 تعليق

  1. والله يا استاذ انحنا انتابتنا الحيرة وقصر اليد واصبحنا لانعرف ماذا نعمل ولكن التصرف الذى اضعته انت يااستاذى هو فش الغبينة اللحظى ان جاز التعبير وانا حينما اقول ذلك لا اجرد الموضوع من عاميته الى الخصوصية ولكن بعدهاكنت سوف تشعر بالارتياح قليلا الامر الذى يحفزك للمواصلة امام تلك المحاباة والتحيز وعدم الاهتمام واحتقارك وشعورك بانك تؤذن فى مالطة وانا اعرف ان ذلك عواقبه وخيمة ويمكن ان يودوك وراء الشمس بتهة انك قمت بضرب كلب الحكومة ضربا مبرحا حتى استغاث وصراحة يا استاذى الفاضل دول يستاهلوا الضرب بالجزمة القديمة وانا شخصيا لو كنت بمكانك مايكفينى فيه اسلوب المصارعه الحره وخاصة حركة المصارع راندى اورتن (R K O) الذى يعرف راندى اورتن هو من يقيم حقدى على تلك الشرذمة

  2. الشكيه يا البروف لى أب أيداً قويه.
    كان يكون إسمك شافع بن ضارعلي ضار ، كان عينك ما تشوف إلاّ النور ، يطلعوهم ليك من تحت طقاطيق الأرض في نفس اليوم. ويجعلوهم ليك عظه و عبره لمن لا يعرف أن الشرطة في خدمة الشعب.

  3. الساخر جبرا

    أما وأنك قد تنازلت فقد آن لنا أن نتنازل وما في داعي نضيع زمن بالبلاغات

    – في صينية بري : وقفني بتاع المرور بطريقة حدت قريبتي الراكبة جنبي أن تسألني : في شنو ؟!

    وقفت بي كل إستسلام , جا الراجل وقال لي وين تصريح التظليل ؟ . وقبل أن تكتمل دهشتي أدخل راسه بي شباك العربية وعاين يمين وشمال في القزاز النضيييف وقال لي : ولا أنت ما مظلل ؟
    قلت ليهو: لأ !!!!
    قال لي : طيب ما رابط الحزام ليه ؟؟ – الوقت داك كان موضوع الحزام لسة ما إخترعوهو-
    قلت ليهو : العربات الملاكي ما عندها دخل بالحزام ، إنتو قلتو تجاري ومواصلات
    قال لي : برضو أربطو
    قلت ليهو : حاضر !!!
    … وبس مشيت !
    ذكرني نكتة النمر والقرد بتاعت : وين الطاقية ؟

    – وأنا ماشي علي إتجاه برج سوداتل ، ضايقتني حافلة بيضاء مكتوب عليها شرطة المرور
    وقفني وقال لي : دي سواقة دي ؟
    قلت ليهو : في شنو ؟
    قال : ماعاوز تخش الشارع سريع
    قلت ليهو : والله إنت سايق عربية المرور بيقيفو ليك ، لكن أنا مابدخل قدام الحافلات بي عربيتي المسكينة دي
    قال لي : والله ما أخليك ، تمشي معاي القسم
    ومشينا القسم

    ما لقا حاجة ، عمل لي مخالفة تظليل علي القزاز الخلفي
    وبي كل غل راح يقطع في التظليل بي ضفورو
    أنا إستغربت ومشيت للجماعة المتحريين الواقفين ورا المسطبة في القسم ،
    : يا أخوانا زولكم دا مالو ؟ نصيح ؟
    : والله ده حظك بس الوقعك فيهو !
    : أها طيب أشتكي وين ؟
    : المكتب دااك ممكن تشتكي فيهو

    كتبت الشكوي ، والحمد لله ما سلمتها
    لو كنت مشيت المحكمة كان قالو لي : هو العسكري ده زاااتو ما بيعرف يسوق حافلة ، دفارات بس ، ومتخصص في الفاتح جبرا . إنت الفاتح جبرا ؟
    : …..!!

    حسبي الله

  4. مافي امل من الشرطه في ناس بيرضو زول احدث منهم يبقي مدير الشرطة

  5. السلام عليكم ، البرف انت الوداك لذيذ شنو ؟ انت ما عارف لذيذ دى فى البلاك لست ، زى الزيبق ولا ودالاغا ، والعسكرى على حق مش رئيسه كده …………..غجبى

  6. السلام عليكم يا أبوناجي
    كفارة ونسأل الله أن يمتعك بالصحة والعافية
    يبدو أنك ما زلت تعيش في سودان ما قبل 84 وليس سودان (الشريعة الإسلامية السمحاء) الذي له رسالة حضارية تتمثل في أن الشعب والشرطة في خدمة الرسالة الموش معروف هي شنو….
    مثل هذه الحوادث مع الشرطة في جعبتي منها الكثير … ولن أسردها لأن كل مواطن لديه منها …. وليس هذا مستغربا … إذا كان الشرطي جايبينو من الشارع على أساس لياقته البدنية فقط دون النظر إلى تأهيله وشخصيته وإذا ما كان يعتقد أنه في خدمة الشعب أم أنه عدو للشعب …. والمشكلة ليست في العساكر المساكين ذوي المرتبات التعبانة وإنما في الكبار المرتاحين الذين يرسخون مفهوم استعباد الشعب لدى هؤلاء الأنفار … والله العظيم عندي حكايات تخليني اعتقد أن شريعة الغاب ربما كانت خيرا مما نحن فيه

  7. الأحباء الأعزاء … نقول شنو؟ الله في!

  8. ياسين شمباتى | رد

    وانت يا بروف وكت عارف الله فى من الاول بتتلادح مالك !؟؟؟

    سلام وشوق ومحبة..

  9. ياسين شمباتى | رد

    الرائع جبرا..
    هى الشرطة دى ما ياها المسئولة عن سوق المواسير والمليارات التى هربت!؟؟ اها سمعت عنها شئ تانى؟
    ومش هى المسئولة عن جلد الفتاة اياها؟؟فى زول حاسبها؟؟ومش هى البتكتل كل يوم فى الطلاب والمواطنين العزل؟؟فى زول عاقبهم؟؟
    بقت عليك انت بس!؟؟
    احيييييييييييييييييييييييييييييييييييييي انا..اها الشرطة دى هى الغتست حجر بن على زين الفارين ! اممممممممممممم

  10. بشار أحمد بشار(إبن برد) | رد

    ديل يا جبرا ما بيكونوا باشبوزق مرور (جدجد) بيكونوا عسعس (جوكية) من منازلهم ساكت مؤجرين الدفار والبسهلها الله (أبو القاسم قاسم) . وثورة تونس قامت لصفع واحد ( قدوقدواوي) لبوعزيزي ونحن ما دايرنكم تعملوا ثورة لاكين الجماعة ديل تاني (ملين حمراء) ما تدوهم ليها خليهم يرجعوا يفطروا بالبوش تاني بدل بلطي الموردة.

  11. يعنى أكلتها فى حنانك
    دى ما الفكره ذاتا
    إنتو قايلنها طلقيبه سااااى
    كمان بقيتو تاكلو الإيسكريم فى لذيذ
    ايسكريم حته واحده
    أنتو ما سمعتو الرئيس بقول نحنا غلينا السكر عشان الناس البتاكل الكستر و تشرب الببسى

  12. البرف تحياتي و لك الصحة و العافية . كويس ما شالو الولد رهينة بعدين ما عندهم عادي بدوقو القرد عشان يوريهم مكان الاسد زولك التاني ما جابو ليي شفت اخوانا المصريين 50 سنة حاضر حاضر بس لازم نعمل زيهم بي الشبشب لعدلي السودان ومعاهو كرتي كمان قال المرتزقة في ليبيا سودانيين عليك الله شوف عقاب الحجاج ديل بفكرو كيف . الماعندو عمودية ولا طين في السودان غرب افريقيا طوالي الثورة الجديدة دة الدستور بتاعنا

  13. الفاتح – انت اتنازلت – هم بيتنحو متين ؟

  14. لاتتنازل !
    يبدو انك قدمت شكواك للشرطة الذين تستروا على زملائهم
    قدم شكوى للشرطة الامنية
    ومقرها
    في بحري عند مدخل كبري المك نمر
    وفي الخرطوم غرب مسجد القوات المسلحه

  15. ياسين شمباتى | رد

    الحبيب البشاوى..سلام..
    يتنحوا ام يتنحنحوا !؟؟

  16. عزيزنا واستاذنا
    لك التحية
    الله يكون في عونك وعون الشعب السوداني
    انت ماك عارف انو راتب الشرطة. مابكفي والحكاية لازم تتم عمولات علي الايصالات وكدة ( كومشنات يعني ) ما قلنا ليك خليك راجل تفتيحة وكدة
    تحياتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: