أسجنوها بالله !

– والله يا راجل إنتا إلا تكون جنيت ! إنتا قايل الكتابه الكتيره دى ما بتجنن؟
نظرت إلى أم الأولاد مندهشاً فاغراً فاهى بما معناهو :
– والله إنتى الجنيتى أنا هسه مالى !
إلا أنها سرعان ما وضعت النقاط على الحروف قائلة :
– مالك؟ إنتا ما واعي بى نفسك وللا شنو ليك نص ساعة تتكلم براك زى المجنون .. وتقول : أسجنوها بالله .. أسجنوها بالله … أسجنوها بالله (مواصلة) دى منو كمان يا راجل العاوز الحكومة تسجنا ليك كمان؟
لم أنبس ببنت شفه (كما يقولون) بل مددت لها (صحيفة الأخبار) التى كنت أطالع فيها والذى جاء فيها :
أحالت المباحث الجنائية أمس السيدة المتهمة ببيع أطفالها الثلاثة الى نيابة حماية الأسرة والطفل لتوجيه التهمة لها واستكمال التحقيق معها وإحالتها الى محكمة الجنايات، وقال مصدر مطلع لـ(الأخبار) إن السيدة أبدت الندم على فعلتها، وقالت لولا الظروف لما فرطت في أطفالها، وأضافت ” الحالة صعبة ” وكانت السيدة قد أقرت للمباحث أنها باعت ثلاثة من أطفالها الستة لأثرياء بمبالغ مالية متفاوتة لضيق ذات اليد لسد رمق إخوانهم بموافقة زوجها .
بعد أن قرأت (أم الأولاد) حتى صاحت هى الأخرى :
– والله صحى الإختشوا ماتوا … أسجنوها بالله .. أسجنوها بالله

عزيزى القارئ … يا بختنا .. يا بختنا فبعد أن إجتزنا بنجاح كافة مراحل البؤس قد دخلنا إلى مرحلة (فلذات الأكباد) وبئس لها من مرحلة تكشف عن مدى التردى والضياع والهوان الذى بات واقعاً يقتات منه المواطنون ، وقال أيه (إحالتها إلى المحاكمة) !!
أنظر عزيزى القارئ إلى أى حد بلغ الفقر والمسغبة وضيق ذات اليد (لو فضل فيها يد) ؟ كيف يتم تقديم هذه السيدة إلى المحاكمة لأنها قامت ببيع نصف أبنائها ؟ هل قامت بذلك من أجل إجراء عملية (تجميل) ! أو شراء (ثياب وفساتين) أو (عدسات لاصقة) .. حاشا وكلا فهى لم تبع فلذات كبدها (قلة أدب ساااكت) لكنها باعت نصف ابنائها الستة لتستطيع ان توفر (للمباعين) حياة كريمة وللنصف الآخر الذى لم يشملهم البيع أيضاً حتى يكبروا ويترعرعوا وينعموا بعدل الدولة الإسلامية الراشدة !
ليست هنالك أم فى الدنيا تتخلى عن أبنائها هكذا ما لم يتملكها الياس ويبلغ بها الخوف على حياتهم أى مبلغ حيث تجد أن بيعهم لميسورى الحال يضمن لهم حياة كريمة (وأهو أقلها ياكلو ويشربو) كما أن العائد من البيع يمكن أن يقيم أود (الما إتباعو) ولو إلى حين !
نعم .. لم يكن أمام هذه الأم الرؤوم إلا (البيع) ولا شئ (غير البيع) فلو أنها حاولت الذهاب إلى ديوان الزكاة (واكيد فعلت ذلك) لرمي لها (شيوخ الديوان) بعد مساسقة وأمشى وتعالى بضعة جنيهات لا تكفى (حق المواصلات) الذى سيعيدها إلى منزلها هذا إذا لم يصدها (الديوان) ويعيدها خالية الوفاض !
.ولو حاولت هذه السيدة أن تقوم بمقابلة (والى الولاية) لشرح حالها فلن تستطيع (قطع شك) مقابلة سيادتة مش لأنو (مقابلتو صعبة أو مستحيلة لا سمح الله ) لكن لأنو (هو ما فاضى ليها) الوالى يا جماعة الخير ما فاضى لى جنس الحاجات دى لأنو وراهو حاجات أهم بى كتير .. كإفتتاح مفوضية نشجيع الإستثمار والحاجات الزى دى .. وبعدين يعنى هو يقابل منو؟ ويخلى منو؟ ما معظم الشعب السوداني الفضل فايت (المرا دى ) بالصبر .. .
ولو قامت هذه السيدة (عزيزى القارئ) بعرض حالها فى شكل نداء لذوى القلوب الرحيمة عبر الصحف اليومية موضحة ما صار إليها حالها الذى دعاها إلى بيع فلذات كبدها فلن ينتبه إلى ذلك الإعلان (زول) فالصحف تعج بإعلانات المواطنين (العايشين نفس الظروف) من طلاب لا يستطيعون دفع (مصروفاتهم الدراسية) ومرضى لا يستطيعون دفع (حق العملية) وأسر تعجز عن سداد أجرة المنزل ومعاق يبحث عن (عجلة معاقين) !
ثم لو أنها أرادت أن تذهب إلى أثرياء الغفلة كى يساعدوها على حل مشكلتها فلن يستمع إليها أحد (إلا تكون ثيردباك) لأنهم مشغولون بدفع الملايين (دولارات طبعن) لتسجيل (المواسير) أقصد (المحترفين) !
ولو فكرت هذه السيدة فى الحاجات الفوق دى كووووولها وقالت أحسن ما أمشى للناس ديل وأعتمد على نفسى وعملت ليها (كفتيرة شاى) لخسرت من أول (كشة) الجنيهات التى أنفقتها فى شراء (الكبابي) والمنقد والفحم وقامت السلطات التى تحرص على (وجه المدينة الحضاري) بالقبض عليها وتغريمها و(إحتمال) سجنها!

كسرة :
– قال أيه .. يحاكموها .. والله إنتو العاوزين محاكمة !!

Advertisements

17 تعليق

  1. استاذى الفاتح
    نعم يجب ان تحاكم وتسجن ليس لاي سبب “””” لان قدرها رماها فى هذا البلد
    ويجب ان يحاكم كل محتاج يقف امام ديوان الزكاه وامام اي مسئول
    المحاكمة والسجن يضمن لهم كلهم المكان الذى يظلهم والقليل من الطعام عليه يجب محاكم المراة هذه وجميع ابناءها الستة
    ولا رايك شنو

  2. أزيكم ياناس
    قولكم يعنى هسى نبييييييييييييييييييييييييع؟؟؟؟

  3. والله يا صديقي….سألوا الكاتب الانكليزي الساخر جورج يرنارد شو بأول عهده بالكتابةهل بعت شيئأ؟فأجابهم:نعم بعت ساعتي وكتبي و….
    أعتقدأن هذي المسكينة لم تعد تملك غيرأولادهابعدما باعت كل ماتملك(إن ملكت يوماً شيئاً ما)…
    المصيبة اليوم بأنناقطعنا مرحلة بيع الأولادبسكين صدئ مثلم….
    وصلنا إلى بيع الأوطان….
    انظرالمزايدات والمناقصات بالكيلو….
    ومن يدفع أكثر………بعنا ياااااااااعم….
    وعمار يااااااااابلد عمار؟؟؟؟؟؟

  4. البروف وسماره…. السلام عليكم
    حقيقة تعجبت من الخبر ورحمت هذه السيدة … (عفوا فقد أصبحت كلمة سيدة تعني كل إمرأة ) ولكن لم استغرب لأنني أرى من باعوا ليس أولادهم فقط بل أنفسهم للشيطان وسلموا عبادالله الخسف واشتروا الدنيا بالآخرة وظنوا أنهم يخدعون الله بدعوى الشريعة وما يخدعون إلا أنفسهم …. أرى ذلك فلا استغرب أن يتأثر البسطاء بما يرونه وقديما قيل ( الناس على دبن ملوكهم)
    ولكنني رحمت هذه السيدة لأنها لم تتمتع بحسن التصرف …. فهناك في بلادنا الجديدة من ينجب الثلاثين والأربعين و يفكهم في الشارع ولا يعبأ إذا باعوا نفسهم أوشروها …. ولكن وجود البائع يعني وجود المشتري… فمن يشتري السودانيين الذين لا يتمتعون بمواصفات الرقيق الأبيض وقد ولى زمن الرقيق الأسود؟ الملايين مستعدين للتخلي عن أولادهم بلا مقابل فقط من أجل أن يروهم في حال أفضل … ولكن من يشتري؟ تجارة الأعضاء سوقها أشهر وبيع الكلية (أو الخصية أحيانا كما قرأت في بعض المواقع) أكثر ربحا من تجارة البشر …. ولكن مهلا…. من أين يأتي الحكام بـ (الناس) الذين يعذبون أولاد الناس دون الشعور برحمة أو شفقة إذا لم يكن من مثل هؤلاء الذين يشعرون يتخلي والديهم عنهم فيتخلون عن الرحمة والشفقة والدين وكل شيء إلا من إشتراهم؟ من أين ياتي القذافي وغيره بجنود يحاربون حروبا لا يستطيعون تبريرها وطنيا أو دينيا أو سياسيا إذا لم يكن من مثل هؤلاء؟ لا تستغربوا عندما ترون من ولائه ليس للدين أو الوطن أو أي شيء … فهؤلاء تم شراؤهم وهم صغار وتمت تنشأتهم على ذلك وتذكروا رواية مزرعة الحيوانات Animal Farm التي وإن كانت خيالا محضا قكم تجسدت منها وقائع في بلادنا … وهذا الخبر دليل

  5. لا حول ولاقوه الا بالله يامن وكلت نفسك بامر الرعية ماذا تقول بين يدي الله عندما تسئل عن الام التي باعت اطفالها لتاكل!!
    والغريبة انو من بين من اشترى احد الاطفال ضابط فى القوات النظامية!!!
    ودة المصدر بعد اذن البروف
    http://alakhbar.sd/details.php?type=a&scope=a&version=59&catid=44
    يعني الحكومة عاااااارفة وكمان بتشتري اطفالنا !!
    كسرة:
    شر البلية مايضحك

  6. مابنقول الا حسبي الله ونعم الوكيل ، دي حاله دي؟!!!! انا لو القاضي مابسجنها…لانه كده أولادها كلهم مامعروف حيطلعو شنو، مدام هو عرف السبب الخلاها تعمل كده كان يساعدها …يحاكم العالم الماسكين ديوان الزكاة و وزارة الشئون الاجتماعية والحاجات الكتيرة العاملاها الحكومه دي بلا فائدة….وقت هم ما فاضيين للناس يسيبوها ويمشوا …الله لا كسبكم وان شاء الله يحصل ليهم زي ماحصل للمرأه دي…بس افلحين ينططو وياريتهم قادرين ينططو زي الناس بي كروشهم الكبيرة دي

  7. لا حول ولا قوة الا بالله..لعن الله الظالم والمفترى وآكل مال الشعب وغاصب حق المسكين..
    لعن الله المرتزقين المنتفعين بحق الغير والقائمين على امر عباد لم يعرفوا حوجتهم..
    لعن الله كل من تاجر بالدين او نادى باسمه ليتكسب من ورائه..
    لعن الله مدير ديوان الزكاة والقائمين على ديوان الحسبة العامة..
    لعن الله الوالى وكل قائم بامر المسليمن لم ينظر فى امر هذه المسكينة..
    ولعن الله كل من قرا هذا الخبر المفجع ولم يطرف له جفن..
    ولا حول ولا قوة الا بالله العظيم..

    1. مهند عثمان محمد نور | رد

      h
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اقدم ليكى التحيه على الكلام البسيط وكبير المعانى

  8. بئر معطله و قصر مشيد و هكذا دواليك بئر معطله و قصر مشيد …………… عجبى

  9. هل ينام الوالي بعد أن يسمع مثل هذا الخبر .. ؟؟ رعيتك تبيع أطفالها من العوز .. على ماذا أنت مولى .. وقد فشلت في جعل الناس يعيشون ولو على الكفاف .. يمهل ولكنه لا يهمل … يا من له الأسماء الحسنى .. أرنا دلائل قدرتك فيهم .. بحق هذه المغلوبة .. وأجعلهم عبرة لمن بعدهم .. وأنت القادر على ذلك ..

  10. يسجنوها كيف !اما حكاية غريبة والله

  11. لاحول ولا قوة الا بالله العلى العظيم
    وا معتصماااااه

  12. الحبيب كوكو..سلام…
    واى قصور هى,,اسال الله ان يخسف يهم من تحت ارجلهم وان يزلزلهم زلزالا عظيما…

    الحبيب اب احمد..سلام..
    نوم السرور كمان,اساله تعالى ان ينيمه ولا يقيمه الا معوج الظهر غائر الروح فاقر الفاه يحمل اثقاله واثقالا الى اثقاله..

  13. مع إنها تحية الاسلام ولكن كيف نرميها في وجوهكم وليس بنا سلام حتى مع أنفسنا؟
    أبوي الفاتح: والله لو أعطوني هذه السلطة ساعة لأمرت بجلد كل الشعب السوداني. كيف ولا وأم في وسطهم تبيع أولادها من الجوع ونحن نستمتع بالمشاهدة والتهكم؟ ثم لا نملك إلا الشجب والإدانة. من هنا نداء لإسرائيل لتقوم بغارة على ديوان الزكاة (ما هي بقت متعوده، دائماً).
    وهذا نذر عليّ إن كنت بالغ أستار الكعبة لأدعون على كل من لجأت إليه ولم يعنها وهو قادر على ذلك.

  14. يا استاذ انت ما عارف المشكلة وين ناس العوائد لسه ما وضعوا خطة واضحة لعملية البيع لاطفال عشان يقرروا فيها الرسوم وكدا الموضوع جديد يعني المراة تبيع وتمشي بدون رسوم ده مشكلة
    .

  15. اعجبت بكتاباتك التي هي صريحه جدأ اريد منك ان تتطرق موضوع الاف السجناء الذين هم الآن في سجون السودان( بقانون يبقى لحين السداد )نحن لسنا ضد ان ياخذ المخطئى عقابه لكن بهذا القانون الظالم المطاط الذى يحجز الى مالا نهايه انها ظلم نظام الانقاذ الذى تنادي بالشريعه الاف الاسر تشردت وترك الابناء مدارسهم لان الاب مسجون الى ما لا نهايه ……

  16. قال يسجنوها مانبدا بالكبير في الاول منو الاولى بالسجن الدنيا مقلوبه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: