مش طلعت مهربة؟

إبتسام حسن فرحات .. مواطنة سودانية أرادت أن ترتاح شوية من قصة (ركوب المواصلات) وإشتراكات توصيل الأولاد للمدارس فقررت أن تقوم بشراء عربة ولأنها سيدة ولا تستطيع (المعافرة) فقد رأت أن تكون العربة من الموديلات الجديدة على الرغم من يفينها التام بأن ذلك سوف يكلفها الذهاب إلى (الصائغ) لصرف عدد لا يستهان به من (السلاسل) و(الغوائش) !

بعد الطواف علي العديد من معارض السيارات وجدت السيدة إبتسام ضالتها سيارة هيونداي أكسنت موديل 2009 بالرقم خ 17104 حيث قامت بدفع مبلغ 41 مليون جنيه (بالقديم) كاش داون ثمناً لها بعد أن تم فحص الأوراق الخاصة بالسيارة بواسطة محاميها الاستاذ أبوبكر عبدالله سيد أحمد بما في ذلك شهادة بحث صحيحة صادرة من مركز الفحص الآلى بجبرة (يعني مرخصة) وقد تم عمل مبايعة بكل شروطها القانونية وذلك في يوم 4/4/2010
كان على السيدة إبتسام أن تعمل على تحويل ملكية العربة إلى إسمها خيث فامت بالذهاب إلى مركز الفحص الآلى بجبرة وبعد تفديم اوراق العربة وفحصها بواسطة إدارة المرور والتأكد من صحتها تم إصدار شهادة بحث جديدة بإسم السيدة إبتسام .
لحدت هنا والأمور ماشة مع السيدة إبتسام (آخر حلاوة) .. تقوم الصباح توصل الأولاد المدارس بعد ما تقفل الفزاز وتشغل (الفريون) .. بعد داك تمشى شغلها وفى الرجعة تغشى الأولاد تجيبهم من المدارس .. ده غير (البكيات) والأعراس والأسواق والشنو ما عارف ..
هنا أستميحك عذراً أيها القارئ الكريم أن أصطحبك معى لمشاهدة فلم إسمه (لا يحدث إلا في السودان) فبعد حوالى 10 شهور من شراء السيدة إبتسام لعربتها وتحديدا في صباح يوم 23/2/2011 وبينما كانت تقوم بتوصيل الأولاد للمدارس رن هاتفها الجوال وكان على الخط الآخر ضابطاً من الإستخبارات طالبها وسط ذهولها (وذهولكم طبعن) بتسليم العربة فوراً لإدارة مكافحة التهريب لأن العربة كانت قد دخلت برخصة إفراج مؤقت ضمن مجموعة كبيرة من العربات التى تم تزوير شهادات جمارك لها (يعنى دخلت ملح ساااكت) !
شوفتوا الكلام ده كيف؟ مش حاجة تجنن؟ طيب خلونا نواصل القصة … قامت السيدة إبتسام بالذهاب فى اليوم التالى لإدارة الجمارك وتم إستلام السيارة بعد أن تم إعطائها إعلان حجز لها .
عادت السيده إبتسام تااااانى للمعافرة في المواصلات وأصبح أولادها يذهبون ويعودون من وإلى المدارس بما تيسر .. يوم ركشة ويوم أمجاد ويوم حافلة ومرات (كداري) !
بعد أن حفيت أقدام السيدة إبتسام ودفعت ما دفعت من مشاوير ومواصلات وهى تسأل إدارة الجمارك عن مصير عربتها تم إخبارها بأن القصة (خلاس) فرجت وأن السيد مدير الجمارك (كتر خيرو ووضها الله له في ميزان حسناتو) قد تكرم ووافق على تسليمها و(الأخرين) عرباتهم ولكن بعد دفع (الجمارك) والمقدرة بـ 32 مليون جنيه (يس)!
إنتهت الحدوتة .. وبدأت دهشتنا التى لن تنتهي إلا بعد أن يقوم الإخوة المسئولون في الجمارك والمرور بالإجابة علي أسئلتنا التالية :
1- بأى منطق تتحمل السيدة إبتسام قصور وتهاون و(إختراق) الجهات المسئولة ؟ ويتم إلزامها بدفع قيمة جمارك سيارة كل أوراقها كانت سليمة عند البيع؟
2- إذا كانت الشرطة هي من تحذر المواطنين من الوقوع في براثن التزوير والإحتيال وتعمل على كشف التزوير بما تمتلك من معامل ومختبرات وحس أمنى فكيف للشرطة (ذااااتا) أن تمر على العديد من اقسامها (مستندات مزورة) ؟
3- ما هو نوع الدورة المستندية الإدارية والمالية التى تستخدمها إدارتى الجمارك والمرور والتى يمكن إختراقها بهذه السهولة؟ وهل من الممكن تكرار مثل هذا الأمر مرة أخري؟
4- أما كان الأحسن (التحقيق في الموضوغ) والإفراج عن هذه العربات وإعادتها إلى أصحابها (من سكات) حتى لا يفقد المواطن الثقة فى (الشرطة) التى يأتمنها على ماله وعرضه وممتلكاته ؟
5- لماذا إستغرق أكتشاف عمليات التزوير هذه قرابة العام؟ ألا توجد (مراقبة دورية) مالية أو إدارية في الجهات المعنبة؟
6- وأخيراً والسؤال المهم : ورونا الزول (يعنى) يعمل شنو عشان ما يحصل ليهو الحصل للسيدة إبتسام ؟

وقبل أن يجيب الأخوة في الجمارك والمرور وبما أنه يفترض أن نحتكم إلى الدين في معاملاتنا فنحن نريد راى (علماء الدين) في هكذا مسألة.. أما العبد الفقير إلى الله (الفاتح بن جبرا) فيري أن السيده إبتسام ليس من واجبها أن تدفع من حر مالها مليماً واحداً أكثر من (ثمن العربة) الذى قامت بدفعه كما أنه ليس من العدل أن تتم مصادرة عربتها وحرمانها من إستخدامها دون ذنب جنته ويري أن في ذلك ظلم بين لا يقره شرع أو دين .

كسرة :

لا تنسى عزيزى القارئ أن اردت شراء ( أى حاجة) أن تذهب لإدارة مكافحة التهريب وتسالهم قائلاً :
– يا جماعة الحاجة دى (مهربة) وللا (جات عديل) عشان نشتريها

كسرة تااانى :

المشكلة إنو بعد ما يقولو ليك جات عديل وتشتريها يقوموا يتصلو فيك بعد فترة وبقولو ليك
– تعال أدفع الجمارك .. مش (البتاعة) الإشتريتا طلعت (مهررررربه) !

24 تعليق

  1. المشكلة الكبيرة يا الفاتح ياخوي انو الكلام دا متكرر يوماتي.
    انا اشتريت لي عربية سنة 1988 من الكرين وسقتها لمدة سنتين بالتمام والكمال. وفي يوم اديتا واحد صاحبي مشي بيها مشوار..
    اخد يومين ما جاني راجع في النهاية اكتشفت انو مقبوض في الخرطوم وقال ايه العربية مسروقة ومبلغ عنها…
    طيب يا جماعة انا العربية دي اشتريتا بمبلغ وقدر ورخصتها سنتين انتو وين طوال المدة دي…
    ووالله لو ما كان عندي محامي شاطر كان اكون انا وصاحبي لي هسي في السجن….

  2. بعد إذنكم نص ساعه كده اخفس فيها لناس المكافحه أتأكد إنو البرينسه بتاعتي ما مهربه …

    يا عمك انا سنة 87 سرقو عربيتنا من خشم الباب – عملنا بلاغ في القسم – بعداك فتشنا برانا و لقيناها – مشينا القسم نخطرهم بإننا لقينا العربيه – قامو حجزوها مننا إسبوع للإجراءآت – بعد اسبوع مشينا نستلمها لقيناها مشلعه – شالو البطاريه و الإسبير و العفريته و السماعات …

    ياعمك بركه الجات في العربيه

  3. عبدالعظيم – سهيل
    سلامات
    بالله الزول تاني يثق في شنو؟ وفي منو؟

  4. “لن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ” – كيفما تكونوا يولى عليكم –
    ” و من يفعل ذلك يلق أثاما”

  5. حاج أحمد السلاوى | رد

    يعنى ال 41 مليون راحت شمار فى مرقة ؟؟؟ معقول بس ؟
    انا أضم صوتى لصوتك وننتظر راى علمائنا الأفاضل فى القصة المؤلمة دى ..
    برضو فى حاجة تانية حصلت لإحدى معارفنا ..المسكينة ذهبت لتجيد الباسبورت القديم بالباسبورت الإلكترونى الجديد ..وقد تم الموضوع بعد دفع كل الرسوم والدمغات وكافة الإجراءات وعند وصولها المنزل أرادت لان تلقى نظرة على الوثيقة الجديدة فاكتشفت إنو الإسم مكتوب باللغة الإنجليزية صحيح ولكن المكتوب باللغة العربية خطأ .. يعن ما لهاش ذنب فى الموضوع دا إنما هى غلطة إدارة الجوازات والبطاقة الشخصية .. مش كدا .. يا جماعة ؟ أها قامت رجعت ليهم فى اليوم التالى وطالبت بتصحيح الخطا.. الجماعة جزاهم الله خيرا عقدوا ليها الموضوع .. وقالوا ليه :
    أما ان تطلعى باسبورت جديد
    أو تنتظرى لحد ما يطلعوا البطاقة الجديدة
    أو تمشى المحكمة وتجيبى شهادة أنو إسمك الصحيح
    أـو ……………………………
    أو…………………………..
    المهم قائمة طويييييييييلة عشان يصححوا ليها إسمها الكتبوهو غلط ناس الجوازات ..
    قلت لى قالوا شنو …. يا الفاتح ؟

  6. السوال الذي يطرح نفسه الزول الذي ادخل العربه الي البلد هوالمسؤل عن دفع مبلغ الجمارك والمساله من التزوير ما ابتسام .؟وربك اجيب العواقب سليمة. نصتحي الي ابتسام شوف ليك مسؤل يحل القصة وما تمشي في قصة القضايا لماذا لاننا في السودان طبعا

  7. سلامات البرف جبرا وكل الاعضاء القدامي والجدد..
    والله حكاية تطير العقل ذاتو …..
    الناس ديل ما بيختشو ولا شنو ….بلد لا يوجد بها قانون وفوضي في كل شيء …يعني المرة المسكينة دي ذنبها شنو في الحكاية دي ,المفترض انو دي مشكلة بتخصهم هم ,,,,
    العربة ب 41 مليون وجماركها 31 مليون ,,يعني قيمة العربة من غير جمارك والذي منه 10 مليون ولا انا غلطان يا جماعة …
    يعني لصوص الطوائف ديل بشيلو في العربية 300 % ولا انا غلطان ياجماعة ….
    اكيد الموضوع دا فيه غلط ,,,,
    لا لا معليش مافي غلط ولا حاجة ,,, اتذكرت اننا في كوكب امازونيا يا بروف لانه زمان الناس كانت بتدفع رسوم هوائية يعني رسوم استخدام المجال الهوائي وكدا ,,,,,,
    السؤال موجه لعلماء الدين : باي وجه حق تاخذ الدولة هذا المبلغ من المواطن الغلبان ,,,
    وهل الجمارك ذاتها حلال ولا حرام في ظل حكومة تدعي تطبيق الشريعة بحذافيرها ,,,,,
    ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ يا بلددددددددددددددددددددددددددددددد….

  8. إبتسام غلتانة ثم غلتانة .. للاسباب التالية:
    1- القال ليها تبقى مواطنة سودانية منو؟
    2- الوداها تشتري عربية شنو وهي ما عندها قريب في الحكومة أو في المرور .. ما تمشي كداري زيها وزي الـ 99% من الشعب وتخلي العربات لمن يتصف بأنه القوي الأمين من الشعب.
    3- الخلاها ترد على موبايلا شنو .. ما تعمل فيها مجنونة وتجلي أي رقم ما بتعرفو
    4- وتمشي برجلينا لإدارة الجمارك وتسلمهم العربية كمان .. تستاهل الحصل ليها
    5- كان تفكر تبيعا بأقل من راس مالا لواحد من الجماعة الطيبين بعد ما عرفت حكاية الجمارك دي .. وتقتنع بالمال تلتو
    6- عشان هي والكتيرين الزيها صابرين على نظام ظالم بهذا المستوى .. وماهتفت جهارا .. الشعب .. يريد .. تغيير النظام !!

  9. السلام عليكم ، البرف و الاخوان ، دى دعايه للعربه جياد ، لانو ما فيها لا استيراد و لا جمارك و الرسوم على جياد ، سؤال خبيث العربيه دى حيركبوها لمن تصير كشره ، ثم بعد ذلك يصدر قرار برجوعها لاصحابها……….. عجبى

  10. والله إذا القصة دى حقيقية يكون المسئولين فى الجمارك بل حكومة السودان كلها أكبر جماعة نصب وإحتيال ..ولو كنت انا مدير الجمارك لكنت
    تحملت هذا الخطأ بكل رجولة وأفرجت عن سيارة هذه المرأة دون أن تدفع قرش واحد …لماذا يتحمل المواطن خطأ الجهات الرسمية إلا إذا كانت هذه الجهات غير أهل للثقة…حقيقة هذا لا يحدث فى أى دولة إلا دولة ينعدم فيها النظام والقانون …

    1. لو كنت شخصياً مكانها لرفضت رفضاً قاطعاَ إعادة السيارة للجمارك إلا على جثتى وحتى لو تحدث ثورة شعبية بعدها ضد النظام على غرار
      ما حدث فى تونس ….

  11. البروووف والسمار سلامات .
    الاخت إبتسام حسن فرحات .
    يازولة ولا يهمك أحتسبى وبركة الجات فى العربية والبشوف مصيبة غيرو تهون عليهو مصيبتو وربنا يفرج كربتك .
    إخوتى .هذة الحادثة نموزج لظلم يقع على الامة السودانية ويندرج تحت مسمى الفساد ولو نظرنا إخوتى الى هذا النموزج بنلقى ناس الحكومة والمتمثلة فى إدارة المرور والجمارك يعلمون تماما بأن هذة العربة دخلت الى البلاد بأى طريق ومن صاحبها والذى تحمل الوثيقة إسمة وعنوانة وجميع المبايعات والمكاتبات والتواكيل وجميع من شارك أو حضر كشاهد أو وثق أو حرر هذة الاوراق وعناوينهم بالتفصيل (توجد هذة الوثائق فى إدارة المرور فى فايل خاص بالعربة ) تقوم الحكومة تخلى ديل كلهم وتطلب من المسكينة دى حق الجمارك (مخير الله عليها )
    والله الليلة ياجبرا غبنتنا غبينة …

  12. حاج أحمد السلاوى | رد

    لو كنت مكان السيدة إبتسام لن أعيد ولن اسلم السيارة مالم يأتوا بالشخص الذى استوردها ويرجعوا لى قروشى كاملة ..
    هى فوضى ..ولا فوضى .. لماذا تتحمل إبتسام خطأ غيرها .؟
    مشكلتنا فى دولة أمازونيا العظمى هى عدم تطبيق القانون ..

  13. البروف والسمار الكرام السلام عليكم ورحمة الله
    لماذا كل مرة أجد الأستاذ الفاتح وهو يتكلم بالعقل والمنطق وكأننا من الدول التي لديها جيش للدفاع عن الشعب ولديها شرطة في خدمة الشعب ولديها ولديها ….. ده كان زمان يا أستاذ أما الآن فلولا بعض الحياء منهم لقام أفراد الشرطة بقلع جلابيتك ومشوك عريان … نحن لينا الله … إذا كان ما في مسئولية وما في محاسبة فماذا تتوقع؟ إهل ستستغرب إذا وجدت أن بيتك الذي ولدت فيه ونزوج فيه أبوك مملوك بأوراق رسمية لأحد أمراء الإنقاذ؟ هذه واقعة حصلت …وواقعة السيدة إبتسام ليست غريبة في بلد لا يتمتع مواطنوها بحق من حقوق المواطنة إلا حق دفع الجبايات والمكوس ( وكانت لديهم فتاوى بأنه لا يدخل الجنة صاحب مكس …. أتراهم قطعوا العشم من الجنة بعدما فعلوه بنا؟) ذا كانت القرارات والقوانين تصدر دون تفكير ومناقشة فهل ستستغرب يوما إن أصدروا قانونا بأن كل أوراق العربات الماشة في البلد باطلة وأن الجميع عليهم استخراج أوراق جديدة ؟ والله العظيم المسئول عن ده كلو السيد الصادق المهدي والميرغني وقبلهم سوارالدهب… قعد يجتمعوا ويعملوا إئتلاف ويفضوا إئتلاف لغاية ما رمونا بأيدي هؤلاء الذين ما رأى آباؤنا مثلهم ونتمنى أن يرى أطفالنا خيرا منهم الآن السودان هو الدولة رقم 2 بعد الصومال في قائمة الدول الفاشلة Failed state index وهذا يعني أنه قد فقد معظم مقومات الدولة ولا شك أنه سفقد الباقي بعد يوليو 

  14. والله كويس انهم اصلا ولو بعد سنة اكتشفو انو في حاجة جات مهربة ياسلام على الفتاكة
    طبعا بما انو العربية ممكن تتصادر بجرة قلم ومكالمة تلفون هم خسرانين شنو
    انا خايف بيتنا الساكن فيهو دة يقول لينا دة جا مهرب اطلعوا منو… مااااااياهو الفضل

  15. الأخ أب أحمد والله كنا سودانيين ولا زلنا سودانيين ( باعتبار السودان القديم) أما الدولة التي نعيش فيها الآن هل هي السودان حقا؟ أنا من شرق السودان وقد وصل جدي العاشر إلى سواكن في صفر سنة 950 هجرية وكان عم أبي مع المهدي ثم مع الخليفة حتى كرري (رغم أني لست أنصاريا كنت أفتخر بذلك) أما الآن فأجد من ولد خارج السودان واستخرجت له الجنسية قبل أن يطأ أرض السودان ولم يسمع عن علوة والمقرة وسلطنة الفونج بل و لا عن اسماعيل الأزهري أجده يمثل السودان ويتكلم باسم السودان أفلا يحق لي أن أشك في أن البلد التي يتكلم عنها ليست هي السودان الذي عرفناه؟ أنظر إلى شريط إنزال العلم الإنجليزي وتطلع إلى الجموع المحتشدة ….. هل يشبهوننا الآن؟ والله كنا فخورين بأننا سودانيين ولكنني الآن لا استطيع أن أرفع رأسي من الخجل لأنني سوداني

    1. هاشم أخوي .. لم تعد هذه المقومات تعيننا على إثبات سودانيتنا .. فالمشروع الحضاري الخاص بهؤلاء يقيس المواطنة بطول اللحية .. وعمق الذمة .. كلما طال هذين العنصرين .. كلما كنت من ذوي الحظوة … فلا مناص من الثورة .. أو أن نضع أيدينا على خدودنا ونقول حسبنا الله ونعم الوكيل ..

  16. السلام عليكم

    أولاً مفترض الجمارك تراجع العربات الداخلة عن طريق الإفراج المؤقت كل 6 شهور وإلزامهم بدفع الجمارك أو إرجاعها للبلد التي أتت منه.

    ثانياً: هناك واقعة تزوير مشترك فيها كل من:
    1- الشخص الذي زور شهادة الوارد والإفراج النهائي للعربة.
    2- المحامي الذي قام بعمل المبايعة بهذه المستندات المزورة (ولايخفي على اي محامي شهادة الوارد مزورة ولا أصلية).
    3- ضابط المرور الذي بإعتماد المستندات وترخيصها في المرة الأولى.
    هذا لا يعفى إدارة مكافحة التهريب نهائياً من التقصير التام في متابعة عربات الإفراج المؤقت (دة كله من المغتربين)
    بالنسبة للسيدة إبتسام هي خالية تماماً من أي مسؤلية بل يجب أن يتم تعويضها عن هذا الضرر

    لذلك يجب الأتي:-
    1- تسليم السيدة إبتسام عربتها مع إخطارها بعدم التصرف في العربة لحين حل القضية.
    2- ضبط وإحضار كل من المحامي المذكور أعلاه والشخص الذي قام بالترخيص اول مرة وضابط المرور وبقية السلسلة وإلزامهم بدفع الجمارك مع العقوبة حسب القانون.
    3- إلزام مكافحة التهريب بمد ادارة المرور بالعربات الافراج المؤقت ولمتابعتها وعدم ترخيصها الا بتصريح من المكافحة بعد دفع الجمارك وإصدار شهادة الوارد.
    4- إصدار قرار بعدم السماح ببيع اي عربة بما انها إفراج مؤقت.

    معليش يا أخوانا كنت بحلم انه دة التصرف الحكومي

    اهــــا قولتوا لي شنو؟!!!!!!!!!!!!!

  17. حاج أحمد السلاوى | رد

    اخونا حاتم .. كلامك كووووولو صاح وعداك العيب ..لاكين المفروض شى…والواقع شى تانى ..
    مشكلتنا كما ذكرت ودايمن اقول تكمن فى عدم تطبيق القانون على الجميع .. ويجب تطبيقه على الكبير قبل الصغير ..تفتكروا الدول الغربية دى ليه تقدمت وصار ليها شأن عشان شنو ؟ لأنو كل واحد عارف حقوقه وواجباته ..والقانون عندهم لا يفرق بين وزير أو غفير ..
    ودلوقت اضم صوتى لصوتك بتفعيل البند التانى اللى ذكرته :..ضبط وإحضار المحامى والشخص الذى قام بالترخيص أول مرة وضابط المرور وموظف الجمارك وكل من له علاقة بهذه القضية وتتم محاكمتهم عالناً وعلى رؤوس الأشهاد ليكونوا عظة وعبرة للآخرين ..وما أكثرهم .
    وخلونا النشوف آخرتا شنو !!!

  18. المشكلة ياجماعة انه الشعب بقي خاضع خضوع لا تخضعه حتي البهائم والله العظيم وصدق الشاعر المبدع احمد مطر حين شبه الشعوب الخاضعة بالخراف والاغنام بل حتي الخراف والانعام افضل مننا بمنطق احمد مطر ….
    يعني ابتسام دي لو عندها اهل وهي سيدة فاهمة والله ما يخلوهم يشيلو العربية ولو نموت كلنا او اللهم يدونا القروش بتاعة العربية ..لانه ما في قانون او منطق بيخليهم يصادرو العربية ,,,,
    البلد اصبحت امام حلين لا ثالث لهما اما الثورة او الثورة المسلحة او الانهيار الكامل كما بت دفعتنا الصومال ,,,,
    نزعم أننا بشر
    لكننا خراف!
    ليس تماماً.. إنما
    في ظاهر الأوصاف.
    نُقاد مثلها؟ نعم.
    نُذعن مثلها؟ نعم.
    نُذبح مثلها؟ نعم.
    تلك طبيعة الغنم.
    لكنْ.. يظل بيننا وبينها اختلاف.
    نحن بلا أردِية..
    وهي طوال عمرها ترفل بالأصواف!
    نحن بلا أحذية
    وهي بكل موسم تستبدل الأظلاف!
    وهي لقاء ذلها.. تـثغـو ولا تخاف.
    ونحن حتى صمتنا من صوته يخاف!
    وهي قُبيل ذبحها
    تفوز بالأعلاف.
    ونحن حتى جوعنا
    يحيا على ا لكفا ف!
    هل نستحق، يا ترى، تسمية الخراف؟!

  19. علي فكرا يا بروف
    الزول احسن ليهو يركب المواصلات بدل يركب ماسورة زي دي
    يا بروف ما تشوف لينا قصة الموية الدايرين يعملوها دفع مقدم دي

  20. البروف والاحباب…سلام..
    والله شئ مؤلم ومؤسف جدا,,وبالجد ما عاد فى امل فى انصلاح الحال فى وجود هؤلاء الضلال…
    وزى ما قال اب احمد انو غلطة ابتسام فى كونها مواطنة سودانية..
    عليكم الله دى امة ينتموا ليها؟ومنو ال حيقيف معاها؟؟والضامن شنو الحصل ليها يحصل لى الف نفر غيرها؟؟
    ودقى يا مزيكا..

  21. , والله حاجةغريبة فعلا واغرب من الخيال , الحق يقال , هنال فساد اواضح وظاهر فى نظام الجمارك والمرور , والمرور يعلم فساده كل من يركب سيارة ,دونا لاندفن روؤسنا فى الرمال . قولوا الحق , والله تعبنا بمعنى الكلمة ,غلا فى المعيشة واسعار نار , الحياة اصبحت مطالبات وديون ورشاوى .

  22. ولا تزر وازرة وزر اخرى
    هذا لايمكن ان يحدث في دولة شريعة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: