حكاية الفكي ابكر والوالي بسمتيار (1)

بسم الله الرحمن الرحيم … الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه صلاة وسلاماً دائمين إلى يوم الدين. وبعد، فإن سير الأولين صارت عبرة للآخرين لكي يرى الإنسان العبر التي حصلت لغيره فيعتبر ويطالع حديث الأمم السالفة وما جرى لهم فينزجر. فسبحان من جعل حديث الأولين عبرة لقوم آخرين فمن تلك العبر والحكايات والأمثال التي تسمى ألف ليلة وليلة وما فيها من الغرائب والخيال اخترت لكم – أعزائي القراء-هذه الحكاية!!
فى الليلة الواحدة والخمسين بعد السنة الثامنة عشرة قالت شهرزاد مخاطبة الملك شهريار وهي تبدأ بقص (حكاية جديدة):
بلغني أيها الملك السعيد أنه كان فيما مضى من قديم الزمان وسالف العصر والأوان في إحدى ممالك ساسان بجزائر الهند وخراسان والٍ يدعى بسمتيار يتولى أمر المدينة الكبيرة رغماً عن مشاغله الخاصة الكثيرة وقد حدثت هذه القصة قبل أن ينقل مسئولاً عن الزراعة لتعاني البلاد في عهده من المجاعة .
في ذات ليلة انهمرت الأمطار على ولايته انهماراً وسال الماء عليها مدراراً فانهارت منازل الرعية وخلفت وراءها الخراب و الأذية فماتت لديهم كل البهائم وإلى جانبهم صار العفش عائم ولم يكن لديهم آنذاك إلا افتراش الأرض والتحاف السماء حتى تنجلى الغمة ويلجأون لراعي الامة ليمدهم بإغاثة قوية تعينهم على ما تعرضوا له من أذيه فقرروا تكوين وفد من القوم الخيار لمقابلة الوالي بسمتيار واختارو لرئاسة الوفد المواطن أبكر بحسبانه راجل ضكر وهو فوق ذلك فكي مشهور يقف المرضى لمقابلته طابور وقد اشتهر بعلاج الأمراض والأسقام مستعيناً بما لديه من خدام.
اتجه الوفد إلى قصر الوالي بسمتيار ولم يكن لديهم في مقابلة حراس الأمن أي خيار فلما علم الحراس أن الوفد قادم يطلب المساعدة والتعويض أخرجوا لهم السيوف البيض وطلبوا منهم الرجوع في الحال حتى لا يتعرضوا لسوء المآل إلا أن أفراد الوفد رفضوا الخروج وأخذوا يزمجرون غاضبين وبوعيد الحراس غير آبهين، ولم تمض غير دقائق إذا بموكب الوالي الرائق يمر داخلاً من أمام باب القصر كالإعصار إذ كان عائداً من رحلة استثمار فإنتبه الوالي إلى الجلبة وأصوات الناس فقام بسؤال رئيس الحراس :
-من يكون هؤلاء؟
-إنهم يا مولاي مواطنو الحارة 96 جاءوا يشتكون.
-ومم ماذا يشتكون وهم في ظل إنجازاتنا ينعمون؟ – مواصلاً – أحضر لي رئيسهم بعد أن أروق شويه عشان أقابلهم وأشوف أيه القضية؟
وبعد أن أذنت الشمس بالأفول أشار رئيس الحرس للفكي أبكر بالدخول لمقابلة الوالي بسمتيار بعد أن مل الإنتظار . جلس الفكي أبكر في الديوان وهو يجيل بصره في كافة الأركان ينظر في اندهاش إلى فاخرالأثاث والرياش ولم تمر دقائق قليلة حتى حضر إليه الوالي بسمتيار يرتدي حلة جميلة
-شنو يا شباب عاملين لينا غلبة ودوشة في الباب؟
-والله يا سيدي الوالي الهمام لقد كثر علينا البلاء واشتدت الأسقام بعد أن أحالت السيول والأمطار بيوتنا إلى ركام وحطام وهسه كلنا بقينا قاعدين في السهلة وجعانين لا نملك بصلة!
-(وهو يبتسم كعادته في هذه المواقف): وماذا تريدوننا أن نفعل لكم وأنتم تشيدون منازلكم بأرخص المواد ولا تستخدمون الأسمنت والطوب حتى إذا ما جاءت الأمطار وشالت بيوتكم قلتو الرووووب.
-وكيف لنا يا سيدى الوالي الهمام أن لا نبني منازلنا بالطين والبروش وأنتم تكاوشون على كل المناصب والقروش؟
-(والابتسامة لا تفارقه): كمان جابت ليها اتهام؟ أنا عارفكم ناس لئام اذهبوا فلن نعطيكم تعويض والما عاجبو يضرب راسو بالحيط!!
عاد الموكب الحزين إلى الحارة سته وتسعين وهو مغبون حاسر الرأس لما أصابهم من غم وياس فصمم الفكي أبكر على تلقين الوالى بسمتيار درساً لا ينساه جزاءاً لما فعلت يداه فهو لم يحسن استقبالهم ولم يسأل عن ديارهم وقد قابل مصيبتهم بالابتسام ولم يكتف بذلك بل وصفهم باللئام وقال لهم بالحرف الواحد ما بنديكم تعويض والما عاجبو يضرب راسو بالحيط فأنتم لم تقوموا ببناء بيوت أسمنتية تقاوم الظروف الجوية بل قمتم ببناء منازلكم بالجالوص وعرشتوها بالشجر والبوص. جلس الفكي أبكر في خلوته بعد أن أحضر فروته وقام بإطلاق البخور وهو حانق على ما أصابه من جور وما لبث ان قام باستحضار الخدام الذين حضروا في نشاط وهمة يسألونه عما يريده من مهمة فأخبرهم ما جرى لهم من قبل الوالي بسمتيار وأنه لم يترك لهم أي خيار فقال كبير الخدام.
– ماذا تريد مننا أن نفعل به؟ أتريدنا أن نحرق له مشاريعو وشركاتو وللاَّ نلحقو ليك الفاتو؟
-أجابهم الفكي أبكر: لا .. لا أنا لا أريد أذاهو لكن أريد أن أعطيهو درساً لا ينساهو
-وما هو ذلك الدرس الخطر يا فكي أبكر؟
-أريدكم أن تستبدلوا تلك الابتسامة بتكشيرة تصير له علامة.
-نعاهدك أننا سنجعل لك وجهه عبوساً مدى الحياة وسوف ننفذ لك طلبك من الألف للياء
وهنا أدرك شهرزاد الصباح، فسكتت عن الكلام المباح.

كسرة: ماذا فعل (خدام) الفكي أبكر بالوالي بسمتيار هذا ما سوف نعرفه في (الليلة) القادمة بإذن الواحد القهار !

تنبيه : مقدمة المقال من بقايا ما علق بذاكرة الكاتب من كتاب ألف ليلة وليلة

Advertisements

12 تعليق

  1. نصيحة الي كبير الخدام : بسمتيار ما ( كيشة ) وبعرف القانون كوّيس لذلك نأمل اللعب معه بدون قانون .
    تنبيه : النصيحة من بقايا ما علق بالحلق من سفالة بسمتيار .

  2. رجع الخدام ووشيهم ينعل قفاهم من الوالى بسمتيار وهو الرجل الهمام وسيد الئام ولا يقدر عليه الا الله ذو الانتقام

  3. البروف جبرا والسمار النايمين .
    سلامات .
    والله متشوقين لى نهاية بسمتيار ودايرين نعرف الحصل ليهو شنو .
    أنا بتمنى من الله أن يجعلة وأمواله وأملاكة وأولادة غنيمة للمسلمين .
    يمهل ولا يهمل …

  4. مبدع الأمازون و سماره الكرام . . تحية و سلام . .
    و ذهب الخدام إلى منزل بسمتيار فوجدوا معه بله الغايب محاطاً بعدد من الدبايب فجلسوا يستمعون لما يقول بسمتيار ، إندهشوا و عقلهم طار لما شافو بسمتيار يلوم في بله الغايب ويقول ليهو تقعد ناس واحد و تلاتين سنه و خمسه و عشرين يوم و أنا تخلي الناس ملمومه قدام بيتي بالكوم.
    فقال بله الغايب ما تخاف حأسلط عليهم الدبايب و أمرفم ليك في حلايب و أقعدك في الزراعه لمان ولد بتك يبقى شايب.

    بالله مش عجايب ؟ !

  5. السلام عليكم ، البرف و الاخوان ، كلما نسمع قصه ، نحلم بى حلمه تفك مننا العارض ، وتجعل بسمتيار و امواله و اموره بى هم متعارض ، يزيلو هو و المعاه و الزيو باعجل طارد ، ونشوف فيه يوما اكيد ما شارد ، سؤال بارد : مش معاه عمتيار و شلتيار مصيبتيار ؟ …………………. عجبى تيار

  6. يا كوكو نسيت أهم واحد فيهم ، نافعيار أبو العفينيار نسيتو يا أخي.

  7. اخونا سنكل اخير لينا نذكر ناس نورا مصطفى ( والبرف بقى مابسالنى منها ) وناس ياسر و نيام و باقى القديم ، من الزوابع الرعديه ، سؤال حار : باقى ليك كان قمنا ما حيستلموها العارفهم انت والبرف و حاج السلاوى و انا ؟ …………عجبى

  8. السمار الكرام .. سلام
    مافي حاجه أقولا .. تعليقات أجمل من المقال ذات نفسو .. ودى طبعن حقيقة وما مجامله .. التناقض دايمن بيولد السخرية وحياتنا كوووولها بقت أكبر مصنع لإنتاج التناقضات .. ربنا بس يكون في العون .. الظاهر نحنا عاوزين لينا زي مليون فكي ابكر وكده !

  9. الخدام ديل موْتمر وطني عشان كدا ماتحلموا في تنفيد اومر الفكي الشعبي
    كسره: جبرا يقراء الف وليله في الايام دا عليك الله دا ما رفاهيه زيادة عن المقرر حسي عبد المنتقم ادا قراء المقال دا يقول الشعب دا مرطب ويقراء في الروايات زدوا الاسعار. ولاشنويا سمار

  10. واحد غالبو اسوشنو | رد

    والله يا بروف في حكومة عمريار كثر امثال ابكر حتى اصبحوا حكومة تأمر وتنهى وتضل وتضلل وضلهم ستر وغطاء لنافعيار ورحيميار وعصايار وهلمجرار ، اظنك ستبحر بنا الى المليونية بدلا عن الالفية وبنهايتها احتمال يرجع للجامعات السودانية ناس “قلبوحار” فيعيدون امجاد الدولة في عهد تعايشي يار وزبيريار ، وفي انتظار طلوع نهاريار وتحقيق احلام اخونا كوكو

  11. ههههههههههههههههههه,,هو بالابتاسمة ما بتقابل كيفن ل وبقى عابس ومقطب !!؟
    لكن انتو يا (لئام) طوااااالى مشيتو على بسمتيار الما بيغبانى داااااك !؟
    امكن يكون حد تانى ! سيئ نية انتو !! امممممم

  12. دا لو لما في الخدام ديل إحتمال كبير ياخد منهم كميشن … دا هو ذاتو واحد من الخدام الكبار … حاج أبكر قول ليهم الفردة دا جليهو عشان مستقبلك وكدة ………!!!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: