بنك الخروف

لأن إقتصاد البلد يسير نحو الخلف بخطى متسارعة (ما عارفين وادانا وين؟) كان لابد أن تصبح مسألة شراء المواطن لخروف الأضحية مشكلة تستفحل عاماً بعد عام حيث أصبح (البيان) الذي تصدره (هيئة علماء السودان) عند إقتراب العيد والذي هو من قبيل رفع الحرج والإحراج عن ما آل إليه حال البلاد والعباد (في ظل المشروع الحضاري) والذي تشرح فيه للمواطنين جواز (الإستدانة) و(الأقساط) والما عارف أيه .. أصبح هذا البيان شيئاً مملاً ومكرراً يحفظه حتى الأطفال .
علماؤنا الأماجد يفتتحون (بيانهم السنوي هذا) بجواز الإستدانة ويختتمونه بأن الأضحية لا تجب على من لا يستطيع شراءها وكان الأجدر ان تكون الآية معكوسة بحيث يستفتحون البيان بعدم الوجوب ويختتمونه بجواز الإستدانة علماً بان من يستدين هو الفقير الذي لا يستطيع شراءها ولكن يبدو أنه فقه (المخارجة) و (المداهنة) !
طالما إنو مسألة عدم المقدرة على شراء الخروف دي بتتكرر كل عام بالنسبة لكل (أهلنا الغبش) فالعبدلله عندو فكرة جهنمية تريح العلماء من (الفتاوى) السنوية (المدغمسة) كما تريح المواطنين كم هذا العبء الثقيل والفكرة نهديها إلى (حكومتنا الرشيدة) وهي إنشاء (بنك الخروف) .. حيث يقوم المواطن بالتسجيل والإشتراك في هذا البنك مع إعطاء رقم موبايله الذي سوف يحول منه الرصيد (واحد جنيه يومياً) لأرقام البنك التى يعلن عنها ، يقوم البنك بتشغيل ما يتلقاه من أموال المشتركين خلال العام ثم عندما تقترب (الأضحية) يتم توزيع الأرباح إضافة إلى مبلغ الـ 360 جنيه (تقريباً) الذي قام المواطن بدفعه وبذلك يستطيع المواطن أن (يضحي) !! وأن ترتاح هيئة علماء السودان من إصدار تلك الفتوى السنوية (البائسة) .
من مميزات هذه الفكرة إنو مبلغ جنيه يومياً ممكن (مجازفتو) بسهولة وممكن كمان لو وقعت في أيدك عشرة عشرين جنيه ما محتاج ليهم ترسلهم (للبنك) وترتاح ليك كم يوم كده .. وكمان ميزة تانية هي إنو القائمين على أمر (بنك الخروف) سوف يقومون بالشراء بالجملة وأكيد الأسعار ح تكون أقل ، وميزة تالتة هي إنو ممكن الأرباح (لو القروش إشتغلت كويس) تكون أكبر من تمن الخروف وعلى كده تضمن تطلع حق الزيت والفحم والبهارات والرغيف والضباح ذاااتو.
على ذات نهج (بنك الخروف) يمكن إنشاء (بنك التعليم) للإيفاء بأقساط المدارس والجامعات وبنك (إيجار البيت) عشان ما يجدعوا ليك عفشك في الشارع وبنك (الدواء) عشان تشتري كوتة الأدوية المزمنة سنويا خاصة والأدوية بقت كل يوم أسعارا بتزيد وبنك (الخريف) لعمل الترميمات قبل الخريف وبرضو ممكن (بنك الزواج) على الأقل تقدر تطلع حق (تصوير الفيديو) وبنك (النفاس) عشان تقدر تدفع (حق الدايات) وكده وبنك (الطهور) عشان تقدر تطهر الأولاد .. بس المشكلة إنو لو المواطن إشترك في البنوك الفوق دي كوووولها عاوز ليهو يومياً خمسين جنيه تحويل رصيد !! عشان كده خلونا هسه في (بنك الخروف) ده !
ولو الفكرة عجبت (أمنا الحكومة) حقو تبدأ في تنفيذها بعد العيد طوالي وتقوم بتسجيل البنك وتعيين أعضاء مجلس الإدارة والمدير العام ونواب المدير العام ومدراء الأقسام ثم تبدأ في تأجير الموقع وشراء العربات والمكاتب والستائر والموكيت والأثاثات والكوندشنات… وكان السنة الجاية (ضحيتو) دي دقني .. !!

كسرة :
نحنا عاوزين لينا بنك (للصبر) !!

كسرة ثابتة :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو(ووو وووو ووو)؟

Advertisements

18 تعليق

  1. كل عام والشعب السودانى الصابر بألف خير….

    1. برنجية بطعم (الشربوت) ليك يا ام ايمان ,, و الحمد لله الشربوت دة لحدى هسة ما داير ليو بنك,, يعنى (صناديق) سااااى الحال بيمشى ….

  2. برنجيات لأم أيمان

  3. صبرايوب مابنفع مع الجماعه ديل الله يكون في العون

  4. عزيزي البروف
    فكرة البنك دي قديمة وما بتجيب حفها
    الأفضل والأسرع هو صدف
    صندوق الدعم الفوري
    لتغطية جميع الاحتياجات الفورية للمواطن
    وبرضو الاشتراك يكون بتحويل رصيد يومي

  5. سلام
    فكرة محترمة لان اساس الزيادة هو بنك الثروة الحيوانية الذى يقوم بتمويل مصدرى الماشية
    بل ان بالمسلخ الرئيسى عدد الاطباءالمصريين اكثر من البياطرة السودانيين لمتابعة صادر اللحوم لثوار مصر
    وان كل وزارة الثروة الحيوانية كانت بمطار الابيض للاشراف على اول شحنة من المواشى لثوار ليبيا ولاعزاء لثوار الخرطوم
    وتحياتى

  6. فكرة برضو (بنك الخروف) وممكن الحكومه تبدأ دراسه جاده للفكره وتنفذها كمان والمواطنين كل يوم يحولو رصيد وطبعن ما حتكون مفاجأه لو جا العيد وماف زول وصلو خروف ولا رجعت قروشو …وماتسألوني لية لكن طبعن الحكومه ما حتعديها ساكت كده اكيد حتعمل لجنة للتحقيق في الفساد الحصل ده وبرضو اللجنة ما حتوصل لحاجة والمواطن هو الخاسر ديمه وكمان صايم ديمه.

  7. يا بروف ال 360 جنيه ديه السنه الجاية ما بتجيب ليك علبه برنجى

    1. ولا راس جيفه (صراحه مش عارف بتتكتب كيف) تحياتي عتباني

  8. انا الفكرة عجبتني جدا بنك الخروف انا بحول كل يوم الجنية بس بلم بواسم الحلة كووووووووووووولها ومش عاوز خروف هع

  9. الحاجه الغريبه ناس الحكومه ليه ما قادرين احسو بمعاناه الشعب السوداني و مهانته في ابسط حقوقه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ياخ طلعتونا من بلدنا و نفضتونا للغربه فرحانين!!! تعرفوا انا لي شهر بره السودان و يوميا بغرس في جلدي عشان احس بالغربه و العيد جاي علينا و ما قادر احس اني مشتاق للسودان.احساس انك كنت في الجحيم و ربنا خارجك من راعي لا يمتلك حتي التعاطف المبتذل لشعبه.

  10. اوديب لما اكتشف انو نام مع امه و قتل ابوه احساسو بالذنب خلاهو افقع عينو و ارفض نعمه البصر.ياتري ناس حكومتنا ديل عندهم احساس بالذنب تجاه البعملوا فيهو للشعب السوداني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    للامانه دا سؤال ميلان كونديرا للحكومه الروسيه لما غزت بلده. ام جميع الدكتاتوريات يعوزها الضمير؟؟؟
    مع ذلك لن نكف عن طرح الاسئله…

  11. العيد للفرح لكن تجد نفس الازمه و الحال الحرن في هذا المقال ذي ما تقول الناس ماشه علي موقف محرج شديد و بتحاول تتجنبه و تخفف من وقع صدمته بالسخريه!!!!!!!!!!!

  12. هذه فكرة جهنمية ياأستاذنا… لكن امهات المشاكل الكبري في بلد السرقة والسطو والنهب المصلح والغير مصلح يا عينك يا تاجر… هي البنوك العملوها واللستقطبو الآجانب لعملها نهبوها وخربوا بتها… تجي الملينينات بتاعتك يستثمروها ليك وانت نايم في العسل عشان تضحي … المهم الشعب الغلبان ما عليهو ضحية لأن حكومتو ضحت بيهو من زمان… ما رأيك في هذه الفتوي.. فتوة غفلاء السودان وليس علماء السودان. الله يحفظنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

  13. يا ياسمينا حرام عليك كيف لجنة التحقيق ما حاتوصل لى حاجة ؟؟؟!!!! اكيد حاتوصل و حا تعمل تقرير و حا ترفعو للنائب العام
    وبعد داك يجى دور الفاتح جبرا الما بزهج ده ويعملها لينا كسره ثابتة اها ده كلو وبرضو تقولو ما حاتوصل لحاجة ؟؟؟؟؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: