يتكلموا متين؟

تكاثرت في الآونة الأخيرة حوادث السير لا سيما في الطرق السريعة ومعظم هذه الحوادث ينتج عنها عدد غير قليل من حالات الوفاة والإصابات المختلفة ، وإذا أردنا أن نقوم بتحليل إستقصائي لمعرفة العوامل التي أدت وتؤدي إلى هذه الكوارث لعزيناها إلى ضيق الطرق السفرية وعدم وجود مسارات بها ، ثم عدم وجود لافتات إرشادية تنبه السائقين إلى وجود منعطفات وخلافه ، وعدم وجود إنارة كافية بالطرق السريعة و(الحفر) بأنواعها والمطبات بأشكالها التي (يزوغ) منها السائقون فيجدون انفسهم حيث لا أمنيات تخيب ولا كائنات تمر

ثم وهذا بيت القصيد .. القيادة بإهمال من قبل السائقين ! وهذا الإهمال يتأتى من عدم إلتزام المشرع السوداني بما يقوله الشرع في مسألة (دية) القتل الخطأ فعلى الرغم من أن مقدار الدية الشرعية هو مائة من الإبل وهي الأصل كما كانت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك لما في الصحيحين وغيرهما من حديث القسامة المشهور عن سهل بن أبي حثمة رضي الله عنه قال : فوداه رسول الله صلى الله عليه وسلم من عنده فبعث إليهم مائة ناقة . ثم بعد ذلك قوَّم عمر رضي الله عنه الدية فجعلها على أهل الذهب ألف دينار ، وعلى أهل الورِق (الفضة) اثني عشر ألف درهم ، رواه مالك في الموطأ .
على الرغم من ذلك فإن دية القتل الخطأ فى السودان هي ما يعادل 35 مليون جنيه تقريبا (بالقديم) وهي مبلغ أصبح تافهاً لا يمكن بحال من الأحوال أن يوازي حياة إنسان أزهقت روحه دون ذنب جناه وفقد من يكفلهم من زوجة وابناء العائل (من بعد الله)
السؤال الذي بحتاج إلى إجابة شافية هو لماذا (سكت) علماء الدين عن هذا الأمر رغم مفارقته للمبلغ الذي اقره الشرع؟ أليس الواجب عليهم أن يقوموا بنوجيه (المسؤولين) بتعديل هذه القيمة (التافهة) مطالبين برفعها وتعديلها بعد أن اصبحت هذه الملايين (ما بتجيب ليها عشرين خروف)؟
وحتى يكون حديثنا موجهاً (وبالإسم) نتساءل لماذا لم تقم هيئة (علماء السودان) بدورها فى المطالبة بتعديل القيمة للدية و هى ما يساوى ثمن 100 من الابل بدلاً عن هذه (الملاليم) وهذا من صميم عملها الذي تريد به (بالطبع) وجه الله تعالى؟
قبل ان تجيب علينا هيئة علماء السودان (ده لو حصل) دعونا نحاول الإجابة :
تعريف القتل الخطا ببساطة هو القتل الذي ليس فيه قصداً جنائياً … يعني بالعربي كده الزول ما قاصد يكتلك !! ومعظم حالات القتل الخطأ تقع بسبب حوادث المرور مما يستلزم أن تقوم شركات التأمين بدفع الدية كاملة لأولياء المتوفى فى حالة التامين الشامل ، ولأن شركات التأمين (مسنودة) خاصة (الإسلامية) وبيتها ح يتخرب (وتفلس) إذا قامت بدفع الدية الشرعية (قيمة 100ناقة) فإن علماء الأمة (عملوا رايحين) ولم نسمع لواحد منهم أن خاطب المسؤولين أن أيها القوم أن هذه الدية (غير شرعية) !!
إن هذا المبلغ الزهيد (مقارنة بالارواح المزهقة) قد أفضى ويفضي الى عدم اكتراث السائقين وقيادتهم بهذا الإهمال الذي نطالع نتائجه يومياً عبر صفحات الصحف إذ لا تخلو صحيفة يومية من مثل هذه الحوادث التي تتسب فيها (القيادة بإهمال) وسوف يستمر الحال طالما ان شركات التامين تقوم بدفع الـ 35 مليون بطيب خاطر !!
إذن لماذا يصمت علماءنا؟.. لو ما عارفين الدية كم (دي مشكلة) ولو عارفين (وعاملين رايحين) دي مشكلة (أكبر) ، غايتو (ما نبهتهم ساكت) إحتمال تحليلنا ده يكون (غلط) وإحتمال كبير يكونوا مسنودين ليهم على حاجه نحنا ما عارفنها ( ما ناس ساااكت) ، عشان كده العبد لله يفتح هذه الزاوية على مصرعيها لإستقبال رد من (هيئة علماء السودان) توضح لنا فيه هذا السكوت المريب في امر قد حسمه الشرع .. وإذا لم يتحدث أعضاء هيئة علماء السودان في امر كهذا (عايزين يتكلموا متين؟) !!
كسرة :
عاوزين الرد من فضيلة الشيخ البروفيسور محمد عثمان صالح … الأمين العام للهيئة (شخصياً) لو تكرم؟

كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو(وووو وووو وووو وووو وووو وووو وووو)+(وووو) +(وووو)
كسرة ثابتة (جديدة) :
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو وووو وووو)+(وووو)+(وووو)

Advertisements

16 تعليق

  1. جلت مني

  2. Sent from Samsung Mobile

  3. والله يا بروف انت بي طريقتك دي يوم بتقتل ليك مسئول ولا عالم

  4. حسبو نسوان ولا سعد حلاوه كيف ما ينفع فتواهم

    1. هههههههههههه ,, بالله هو طلع بتاع حلاوة ساى !!؟

      1. حلاوه سعد !؟
        هيييييي يكا
        ازيكم يا حلوين
        ويتكلموا مع منو ؟

      2. الأخ جنوبى حمدلله ع السلامة .. سألنا عليك والله .. بالنسبة للدية وفقاً للقانون فإن أمر تعديلها من وقت لآخر من سلطة رئيس القضاء .. بس يظهر إنه تغيير رئيس القضاء أكتر من مرة فى الفترة الأخيرة خلاهم ما يعدلوها ، والله أعلم.

      3. ام أيمن شكرا لسؤالك
        ومدير الكهرباء قعد يغيروهو والكهربا زاااايده وحق النفايات بغيروه وقروش النفايات زإيده ورئيس القضاء بغيروهو وبدلاته زايده
        المشكله انو كل الطرق السفريه دي معمولة بمواصفات عالميه علي الورق وعشوائية علي الطبيعة
        هسي طريق ام درمان دنقلا في خلاء واااسع وكل 2 كيلو لافين الطريق تقول خايفين يسحروه في طوله

  5. كلام جميل بس انت عشان تقيم الحد لازم تزيل كل العقبات التي تؤدي للحوادث

  6. محمد عثمان دا بالذات ما نافع !
    ولو راجين من الهيئة دى نفع اخير ترجوا بلة !
    يخسى عليهم ,,,

  7. نتمنى لو رئيس الجمهورية بيقرأ المدونة دي كان وفر للخزينة في السنة من قروش المستشارين (ناس الترضيات) ما يرمم عدد من الكيلومترات ويحفظ كما مقدرا من الارواح، والاجمل ما سيوفره على نفسه من وقت، كما ولرفه عن نفسه قليلا من كترت الطلة.
    أصلح الله الحال واعان الجميع
    جزاك الله خير يا استاذ
    وما تخلوا الكلام السمح ده (جزاك الله خير) لينتفع من ثوابها زيد لوحده ويستأثر بها.

  8. العلماء بتاعين السودان ما بقرو الكلام ده لانهم مشغولين بي حاجات اهم زي دعم غزة وانتخابات الامام الصالح (عمر البشكير اصلح الله ركبه) والكوندوم والاختلاط اما مات ما مات سرقة, فساد, اختلاس, يموتو 200 في سبتمبر او ماءة الف في دارفور فدي سفسف امور وصغائر ذنوب (والله اعلام)

  9. السعوديه رفعت الديه المروريه من 100 الى 300 الف

  10. الناس ديل ما بعملو حاجة الا يشاورو ايران او الاخوان وكل واحد افسد من التاني

  11. كتر الله من أمثالك يا سيد جبرا فهذه نقطة هامة جدا و تجب الإجابة عليها بوضوح. و على أى حال قد تضاف كدليل على نفاق الدولة بما تدعيه من إقامة الشرع. ليتنا نلقى إجابة واضحة على تساؤلك بخصوص الدية الشرعية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: