عباقرة الغد

إثناء إقامتي مؤخراً بجمهورية مصر العربية للإستشفاء لفت نظري تقريراً مصوراً على القناة المصرية يحكي عن مدرسة أقامها العالم المصري أحمد زويل للمتفوقين في الشهادة الإعدادية أسماها (المدرسة القومية للعلوم والتكنولوجيا) وهي مدرسة داخلية للبنين تقع في القرية الكونية بمدينة السادس من أكتوبر.

الهدف يا سادتي الأفاضل من هذه المدرسة هو رعاية وتعليم هؤلاء الطلاب المتفوقين بتوفير بيئة تعليمية مكتملة ومتطورة من أجل جيل من العلماء والعباقرة ، يقول التقرير بأن الإلتحاق بهذه المدرسة يتطلب حصول الطالب على نبة نجاح تفوق الـ 98% ومش كده وبس يتم إخضاع هؤلاء الطلاب إلى إختبارات ذكاء حيث يتم أخذ أكثر 150 طالبا ذكاء من هؤلاء ليكونوا هم من يلتحقو بهذه المدرسة .
هكذا تفكر وتنفذ الدول من اجل مستقبلها ؟ كم من عالم عبقري سوف تنتجه هذه المدرسة التي تم تزويدها بكل الأجهزة المتطورة والمعامل الحديثة والملاعب الخضراء والمناهج العصرية التي تعتمد على (الفهم) وليس التلقين والحفظ الذي صارت تقوم به شريحة في حجم (الظفر) !
فكرة العالم المصري أحمد زويل تنبع من معرفته بأن التعليم الحكومى المنتشر في كافة المحافظات المصرية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم تجهيزه والصرف عليه ليكون تعليماً عصريا كما تم في هذه المدرسة (النوعية) كما ان نسبة من الطلاب (لو صرفوا عليهم مال قارون) فلن (يتعلموا) إذ هم زيادة عدد ساكت ، إذن من الأفضل أخذ النوابغ من الطلاب وإنشاء مثل هذه المدرسة من أجلهم وفي هذه الحالة فإن الناتج مضمون ! والظاهر اخواننا المصريين ماشين بمقولة الزعيم الأفريقي الراحل نيلسون مانديلا التي تقول (التعليم هو أقوى سلاح يمكنك استخدامه لتغيير العالم ) !
بعد إنتهاء التقرير وجدت نفسي لا شعوريا أقول (وبالمصري) : و أيه يعني ؟ ما نحنا عندنا (المدرسة القومية للغناء والطرب) وهي مدرسة مختلطة (أولاد وبنات) الهدف منها إنتاج نجوم للغد (الكالح) ، وذلك يا سادتي الأفاضل من أجل رعاية وتعليم هؤلاء (الشباب والشابات) المتفوقين في (الطرب والغناء) وذلك بتوفير بيئة (غنائية) مكتملة ومتطورة من أجهزة صوت حديثة و(عازفين مهرة) ، و أستديوهات مكيفة كل ذلك من اجل أن نضمن للبلاد مستقبلاً غنائياً باهراً يقوده جيل من العلماء والعباقرة الذين يتقنون فنون الغناء الهابط .
الإلتحاق بـ (المدرسة القومية للغناء والطرب) لا يتطلب سوي اللبس (الظريف) و الصوت (النضيف) وبعض إختبارات (الغباء) وعدم اللباقة في التحدث و القعدة (الشترا) كما يتطلب حصول الشاب أو الشابة لينضم إلى هذه المدرسة أن يتحصل على نسبة تفوق الـ 98% في إستخدام (المساحيق) والكريمات والملابس المزركشة .
أيوه ده الكلام .. هكذا تفكر وتنفذ الدول من اجل مستقبلها ؟ كم من (مطرب) عبقري سوف تنتجه هذه المدرسة ليسهم في بناء سودان الغد (بي صوتو) ويدلف بنا إلى مصاف الأمم المتطورة (بي سيستمو) ويعبر بنا إلى أفاق المستقبل بي (راجل المرا حلو حلا ) .
كسرة :
يبدو أننا ماشين بمقولة العازف (عوض بنقز) التي تقول (الغناء هو أقوى سلاح يمكنك استخدامه لإزالة الدهون ) !
تنبيه :
توجد (واو) جديدة (لنج)
• كسرة ثابتة (قديمة) :
• – أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووو)+(و+و+و)+و
كسرة ثابتة (جديدة) :
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو وووو وووو)+(ووووووووو) +(وووو)+(و+و+و)+و

9 تعليقات

    1. مبروك يا حبيب

  1. الفكرة بدت عندنا بالمدارس (النموذجية) ، ولكن إندثرت في مهدها كما إندثرت وتلاشت عندنا كثير من الأفكار النيرة والشخصيات الخيرة ، أما الغناء فحدث ولا حرج ، فكل ألوان الطيف وأنواع الغناء المائع والخليع والهابط تجده عندنا وعلى مستوى كل القنوات !! إلا من رحم ربي وقليل ماهم .. والحكاية خربانة من كبارا ، بداية بالرقيص في المناسبات القومية والخاصة، وإنتهاءاً بناس كراعهم والقبر أكل عليهم الدهر وشرب، يجوك من مصر عشان يقدموا للمشاهدين برامج غنائية هايفة في شهر رمضان زمن عبادة الرحمن ويشغلوا فيها الناس بالغناء والمياعة (الجماعية) !! الله يصلحهم ويتوب عليهم .. الأ هل بلغت اللهم فأشهد .. سلاااام ..

    1. فعلا المدارس النموزجية بدت فكرة تمام واظن كان الهدف انو الوزارة ترعي المتفوقين لكن زي الاتحولت لتجارة كده

    1. دي ياتو لغه يا هناي ؟
      عاين ترجمة قوقل المحيرني انو ترجم لي ( دا ) بالعربي وعكس الكلام يعني خلاااااس اتقطّع
      ASAA دا klam

  2. انتو صحي ليه في نظام التعليم ده ما يكون في تقييم للطالب من سنينه الدراسية الاولي ويتم توجيهه حسب ميول الطالب والمواد البحبها
    انا في الابتدائي كنت بحب الرياضيات والعربي والتاريخ جدا واساتذتهم كانوا بحبوني لكن كنت ابلد زول في العلوم وكل يوم استاذ العلوم يدقني لمن كرهني المدرسة وانا لمن اقول ليهو انا ما بحب العلوم يدقني زيادة..
    ياخ انا لا داير ابقي دكتور ولااا عمري فكرت اقرأ علمي وطول عمري بشوف اهلي بضبحوا الخروف ويقولو لي ده المصران ود كبير اخوانو وده اب دمام وده العتي يقول لي دي الامعاء الدقيقة يا بليد ودي المصران الاعور يا غبي وده الطوحال ودي المادة الصفرا!! يصفر قطرك ان شا الله يا استاذ العلوم ,, لمن عقدني من المدرسه زاتو !! اها انا هسي محاسب دقيتني شان الامعاء الدقيقة ليه ؟ وينا هسي ؟

  3. الله يبارك فيك يا حبيب ، وعقبالك وشمباتي كمان .. أنا زاااتي كنت بليييد بلادة في (الجغرافيا) كرهتها بسبب أستاذها لأنو هو زاتو ما فاهم فيها حاجة ! وطبعاً كانت بالإنجليزي وهو خريج جامعة القاهرة الأم (طبعاً إنجليزي زي ترجمة صاحبك كتلوني الفوق دي) هههههه ، وأنا ولا فخر كنت معلم في الإنجليزي قاعد ليه على أي غلطة وبتريق عليهو في الفصل .. إشتكاني وعاقبوني !! فكلمت الطلبة المعاي وكنت رأس القايدة في الدفعة وأولها ، فكووولنا رسبنا في الجغرافيا وعملنا ليها “Drop” شفت كيف … سلاااام ..

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: