يعني ما تقصير؟

العبدلله عند رأيه القديم … الزكاة وأموال جهاز المغتربين هي (أموال ما عندها وجيع) أموال لا تحصى ولا تعد ولا رقابة عليها حتى وإن قال قائل غير ذلك ، والعبدلله يمتلك ما يثبت ذلك لو أن أحدهم (عاوز يفرنب) ويقول بعكس هذا الكلام ونتلاقى في نيابة (الصحافة والمطبوعات) !.

من يقول بأن أموال الزكاة تذهب كلها إلى مستحقيها فهو كاذب ومن يفتي بأن أموال المغتربين الذين ظلوا يدفعونها (بالدولار واليورو والريال) طوال عقود من الزمان يذهب ولو جزء منها في شكل خدمات لهم فهو كاذب أشر !
أين تذهب هذه الأموال؟ هذا ليس موضوع هذا المقال وربما نفرد لذلك مقالاً قادما خاصة إذا ما قامت إحدى هاتين الجهتين بالشكوى بدعوى إشانة السمعة (هي السمعة ذاااتا وينا) !
على الرغم من أن أمر الزكاة هو أمر رباني يجب التقيد بشروطه وأن الاسلام قد وضع ضمن هذه الشروط شروطاً تشمل النصاب والحول الذي يعني مرور سنة على ما يراد تزكيته؛ إلأ أن الديوان (ما عندو كلام زي ده) حيث يقوم بفرض جبايته على جميع المعاملات التجارية، التي تشمل حتى صغار المنتجين واصحاب جميع المهن بما في ذلك الهامشية، وناس (رزق اليوم باليوم) ولكم يا سادتي أن تتخيلوا ونحن في هذه الظروف الإستثنائية من الغلاء والمرتب البيخلص من يوم خمسة في الشهر ده أنه يتم استقطاع مبلغ شهري من مرتبات الموظفين تحت بند (رسم زكاة) وسط صمت ما يعرف بهيئة علماء (السلطان) !
نجي لي قصتنا .. في القضارف قام المزارعون بتسليم زكواتهم لديوان الزكاة، حتى يقوم الديوان بتوزيعها للفقراء ، إلا أن آلاف جوالات الذرة قد أصابها التلف أثر تعرضها للأمطار جراء سوء التخزين إذ أنها كانت متروكة بالعراء داخل إدارة زكاة الزروع بالقضارف، بعد أن تم تحصيلها من المزارعين بالولاية .
على الرغم من إن القصة تقصير واااضح وما عايز ليهو كلام لكن تعالوا معاي نشوف رأي المسؤولين عن هذا التقصير :
• الأمين عام الزكاة بالولاية الفاتح عبد الرؤوف محمد صالح :
أقر بتلف كميات محصول الذرة، بيد أنه قلل من الأمر، ووصفة بـ”الشئ الطبيعي”، وعزا صالح تلف الذرة لهطول الأمطار في وقتٍ مُبكِّرٍ! (عذر أقبح من الذنب) !
• نائب أمين ديوان الزكاة بولاية القضارف، الزاكي أبكر :
عد أن ما حدث كان خارجا على إرادة ديوان الزكاة بالولاية، وعزا ذلك لقلة وعدم وجود مواعين تخزينية بالولاية . (المواعين دي طيب ما تعملوها)
• والي القضارف الأسبق وعضو مجلس أمناء الزكاة بالولاية كرم الله عباس، أوضح أن موضوع تلف الذرة التابعة لديوان الزكاة بالقضارف لا يستحق كل هذه الزوبعة التي أثيرت حوله مقارنة بالتلف الذي أصاب محاصيل بعض المزارعين في حقولهم ! (شوفتو المنطق؟)
• ده كووولو كوم … وما صرحت به وزيرة الضمان والتنمية الاجتماعية مشاعر الدولب (كوم تاااني) فقد إعتبرت الست الوزيرة أن تلف (1060) جوالاً من محصول الذرة التابع لديوان الزكاة بولاية القضارف هو قضاءً وقدراً !

خليكم من كلام المسؤولين الفوق ديل كووولهم وركزوا بالله في كلام الوزيرة .. ديوان الزكاة يعلم بأن القضارف تشكل أكبر متحصلاً لزكاة الزروع (الحبوب) ثم هو رغم الأموال الطائلة التي تتدفق عليه سنوياً لا يقوم بإنشاء مخازن لحمايتها ويتركها في العراء ثم إذا تلفت كان ذلك من وجهة نظر الست الوزيرة (قضاءاً وقدراً) !

كسرة :
قضاء وقدر؟ (ما تقصير يعني؟) … …. هااات الحبووووب يااا ولد

• كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ووو+و+(و)
• كسرة ثابتة (جديدة)
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+وووووووووو+و+(و)

الإعلانات

3 تعليقات

  1. يقصر الملح ,,,, هييي يكاااااااااااااااا

  2. اذا كانو لا يهتمون بارواح الشعب ذاتو لمن تجي المطر وتكسر البيوت وتغرق الزرع وتقفل الشوارع وتقطع الكهرباء يعني عاوزهم تهتمو ب 1000 شوال بتاعت ذرة (مع مراعاة انو الذرة دي حقت الزكاة ) يعني حقت الله ومافي زول مفروض يسئلهم عنها – لانهم هم شغالين لله –
    الخوف بعد الزوبعة دي كلها الموضوع يتكرر الخريف الجاي والبعدو وهلم جرا
    كيف يستقيم الظل والعود اعوج

  3. قبل كم كبت عن موضوع تلف الذرة بمدينة القضارف في صفحتي الشخصية المنشور التالي :
    لقضارف
    يحكى أن فرعون و ابليس في النار يتجادلان ، فرعون قال لابليس (لعنك الله يا ابليس لولاك ماكنا في الذي نحن فيه الآن) رد ابليس (علي الطلاق يوم قلت انا ربكم الأعلى والله شعر راسي وقف) ، بسبب المشغوليات وبعض الظروف القاهرة اعتزلت الفيس في الايام الاخيرة لكن والله لم لقيت الخبر الخاص بمدير ديوان الزكاة فرع القضارف وحديثه عن الفقراء وخلو المدينة منهم شعر راسي وقف (قال شنو قال لم نجد فقراء بالمدينة لتوزيع الذرة عليهم مما أدى لتكديسه ومن ثم تلفه) ، الله اكبر هاهي القضارف تودع الفقراء دون رجعة ، لكن سؤال محيرني يا مدير الديوان ليه ما ارسلت الذرة للولايات المجاورة كسلا مثلاً أو الجزيرة أو ولاية الخرطوم ؟ قد يكون فيها فقير محتاج ، مش كان احسن من تلف الذرة وهدر الموارد ؟ حتى في الشرع يعتبر دا نوع من أنواع كفر النعمة وعدم رعايتها .
    الاربعاء 16/ 8 /2017)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: