القانون كاتلكم؟

إلى أي مدى تغير مجتمعنا الذي كان يوصف بالشرف والنزاهة والأمانة وجميع مكارم الأخلاق؟ كل الشواهد تقول أننا ندفن رؤوسنا في الرمال بينما الواقع قد تغير تماماً ويتغير كل يوم بتغير سعر الدولار ورسوم الدراسة وتذكرة البص وكيلو الطماطم وحجم االرغيفة .

المعلومة بثتها قبل أيام جهات (على وسائل التواصل الإجتماعي) هذه الجهات من الواضح أنها حريصة على هذا البلد ، فقد قامت بسرد قصة البلاغ المتهم فيه (ذئب بشري) تخصص في هتك أعراض الفتيات تحت سن العشرين ، وقد حذرت هذه الجهات (وليها حق) من أن المتهم في هذا البلاغ يقوم بإجراء إتصالات مع بعض (المتنفذين) من أجل تسهيل هروبه وعدم خضوعه للمحاكمة التي تنتظره .
المتهم في هذا البلاغ رجل أعمال في العقد السادس تخصص في هتك أعراض الصغيرات (البكر) منذ سنوات وذلك بإغرائهن بالأموال حتى فاحت رائحة مسلكه النتنة ووصلت إلى شرطة أمن المجتمع التي بدورها ظلت تطارده وتتبعه فترة من الزمن أجاد فيها التمويه والخداع وتأمين نشاطه الإجرامي مسقطاً أعدادا من الضحيا من القاصرات وصغيرات السن بفعل خبثه ودهائه حتى جاء اليوم الموعود الذي غفل فيه (الذئب) عن المراوغة وتأمين نفسه لتجدها الجهات الأمنية فرصة لمداهمة وكره والإمساك به والنيل منه بعد أن ضبطته متلبساً داخل شقة بوسط الخرطوم (أركويت) وهو برفقة فتاة أقرت بأن شقيقتها استدرجتها للمتهم مقابل “50” ألف جنيه ، وقد أقرت شقيقة المُتهمة بالواقعه وبررت ذلك بحاجتها للمال كما أن (الذئب) نفسه أقر بارتكابه الجريمة، وبعد اكتمال التحريات وجهت له النيابة تهماً تحت المواد (٨٨،١٥٥) من القانون الجنائي التي تتعلق بممارسة الفاحشة والرشوة، بعد أن حاول المتهم تقديم رشوة مقدارها 9800 جنيه لأفراد الشرطة حيث تم تحريزها كمعروضات في البلاغ، ووجهت النيابة تهمة تحت الماده “١٥٥” في مواجهة المتهمة الثانية و”١٥٤” في مواجهة شقيقتها تتعلق بـ “القوادة” وأحالت الملف للمحكمة للفصل فيه.
(لحدت هنا نحنا كويسين وعال العال وفل الفل) ولأن الحلو ما يكملش كما يقول (المصاروة) فمصادرنا تؤكد خطورة (المتهم) إذ أنه قد تخصص (فض عذرية) يعني بالعربي (هتك أعراض الأبكار الصغار) ومن هم الصغار؟ (بناتنا فلذات أكبادنا) شرفنا ، عرضنا ، أي أن المسالة ليست نزوة وليدة لحظة بل سلوكاً إجرامياً إحترافيا متخصصاً كما أن ذات مصادرنا تؤكد بأنه وبعد (إتصال ما للذئب) قد تم وبصورة غامضة وغريبة إعادة هاتفه الذى كان قد تم تحريزه والذي كان سيكشف عبر ما يخزنه فيه من صور وفيديوهات وأرقتم إتصال كل اسرار المتهم من ممارسات شاذة وأسماء القوادين والقوادات والفتيات ضحايا هذا الرجل المريض ويساعد في كشف واحدة من اكبر شبكات الدعارة المنظمة التى تستغل حوجة الفتيات وتعمل على إشباع الرغبات المريضة لهذا الشخص .

لم يقتصر الأمر على إرجاع (الهاتف النقال) بل وبسرعة البرق تم التصديق له بضمانة وخرج (صاحبنا) ليستغل أول طائرة متجهة للأمارات المتحدة .. !! حتى إذا ما تم إعلان (القضية) وإمتلأت القاعة لم يكن هنالك في قفص الإتهام سوي (الضحايا) !!
طيب .. والأمر هكذا شخص يعيث في مجتمعنا فساداً سالباً بناتنا الصغيرات عذريتهن متنقلا بين الشقق المفروشة باذلا أمواله الوفيرة من أجل مشروعه الخبيث هذا ، والشرطة تبذل مجهوداً ضخماً في ملاحقته كل هذه الشهور ثم يتم القبض عليه أليس من البديهي أن يوضع في حبس ذو أغلال وأبوب متينة وحراسة مشددة حتى يقدم إلى المحاكمة وينال جزاءه وفاقاً لما فعلت يداه ؟ لو لم يكن لسبب إلا لغيرتنا على شرفنا وأعراضنا؟
سوف يقول قائل أن القانون يمنحه الحق في أن يطلق سراحة بالضمانة الشخصية لكننا نقول لهذا القائل ولماذا لم يقدم إلى المحاكمة في اليوم التالي والقضية جاهزة مكتملة الأركان ولا تحتاج إلى مزيد من التحريات وكل الأطراف معترفة؟ ثم لماذا بعد التصديق له بالضمانة لم يرسل إسمه للمطارات والمنافذ ليمنع ويحظر من الخروج وهذا إجراء معمول به في مثل هذه الجرائم الخطرة؟ خليكم من ده كووولووو : هل يغلب (سلطات البلد) بأن يمكث هذا الشخص المجرم (النتن) في الحبس شهورا .. بل سنينا حتى يقدم للمحاكمة .. (يعني دي بتغلبكم ولا خلاااااس يعني القانون كاتلكم) ؟

كسرة :
واضح أن تحذير تلك الجهات تخوفها من تسهيل بعض (المتنفذين) لهروب هذا (الداعر) مشى وجا … ونحنا ما عندنا غير (نخم ونصر) .. أي سوداني راضع من أمو يمكن أن يتعاطف مع هذا المجرم ويسهل له هروبه؟

•كسرة جديدة لنج : أخبار كتب فيتنام شنو(و) يا وزير المالية ووزيرة التربية والتعليم شنو(و) … (ليها شهر)
• كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ووو+و++و(و)
• كسرة ثابتة (جديدة)
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+وووووووووو+و+و+(و)

Advertisements

2 تعليقان

  1. المصيبة انو الاخلاق ذهبت والا لما استدرجت الاخت اختها لهذا الخبيث – وكمان يتوسط اناس ذوي نفوذ ويطلقون سراح هذا الكلب السعران لينفذ بجلدة من العقاب – الدال علي الخير كفاعلة والعكس صحيج – ليس لنا الا ان نقول – انا للة وانا اليه راجعون – ماتت الضماير والاخلاق والنخوة والرجالة والشهامة والجدعنة – والله الذي يساعد مثل هذا علي الهرب ما هو الا شريك في الجرم –
    اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا – وعافنا من هذه البلاوي – امين

  2. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم, حسبنا الله ونعم الوكيل, وكقول ود المهدي: اللهم أرفع مقتك وغضبك عنا !!!
    هبوط الي درك سحيييييييييييييييق ,,, ماذا حل بأخلاق الناس ؟؟؟ أخت تستدرج أختها !!! رجل ستيني (مع الاعتذار لكلمة رجل) ينتهك أعراض العذراوات الصغيرات !!!! وحكومة تسهل هروب المجرمين هذا ان لم يصدر عفو عنهم بعد ادانتهم من قبل محاكم قل العدل داخل اروقتها وأفسدت الرشاوي قضاتها !!!؟؟؟؟
    ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: