Monthly Archives: 30 أغسطس, 2018

لو كتب ليك (أرشيف)

العبدلله له تجارب مريرة مع بعض هذه المستشفيات الخاصة أسفرت عن إنتقال نصف أفراد أسرته إلى الرفيق الأعلى كل فى مستشفى غير التانى ! وتلك بلا شك هي إرادة الله عز وجل الذي لا راد لمشيئته ولكنها بالطبع نسبة مقدرة تشير بما لا يدع مجالاً للشك بان المسالة فيها (إن) وأن هذه المستشفيات الخاصة ذات السرير (اليومو بالشئ الفلاني) تفتقر إلى زيارات الجهات الرقابية للتعرف على ما بداخلها فهنالك (على لسان وزارة الصحة نفسها) بعض المستشفيات الخاصة بها أدوية ومستهلكات (منتهية الصلاحية) كما أن بعضها يستعين بكوادر أجنبية غير مرخص لها بالعمل فى البلاد (يعني كيري ساااكت) وبعضها يخفق في أبسط الأشياء (حفظ الدم) بصورة سليمة كما أن بعضها بها معامل فحص تعمل دون ترخيص أما الطامة الكبرى يا سادتي الأماجد أن الوزارة (وبعضمة لسانها) تعترف بوجود تجاوزات خطيرة فى المؤسسات العلاجية الخاصة العاملة بالولاية تتمثل بوجود اشخاص ينتحلون صفات اطباء (شفتو كيف؟)
عموما بحكم تجارب العبدلله المريرة التي جاءت في فاتحة المقال فقد رأى أن يقدم للقارئ العزيز عصارة هذه التجارب والتي سبق ان قام بسردها وأن يرسم له خارطة طريق قد تفيده عند التفكير فى التعامل مع إحد هذه المستشفيات الخاصة … إحتمال الله يكضب الشينة !! Continue reading →

الإعلانات

استمتع بالرحلة

من العبارات التي كانت رائجة في زمان مضى قول أحدهم لآخر:
•ياخ إنتا زول ما عندك إحساس!
أو ربما غيرها قليلا وقال له:
•يأخ إنتا ما بتحس؟ Continue reading →

جابت ليها سبابات

(الأشاعرة) كما تقول كتب التاريخ (وينتسب إليهم الصحابي الجليل أبوموسى الأشعري) هم ينحدرون من قبيلة قديمة تنتسب إلى (الأشعر) وسمه (نبت بن أدد) كانت تقطن في مملكة حمير، ويقال إن سبب تسمية جدهم هذا بأشعر إنه ولد وله شعر، وقيل إنه من أول من قام بنظم الكلام ونطق بالشِعر . Continue reading →

تهنئة

أزمة وإتحلت

والأزمة الإقتصادية الطاحنة تمسك بتلابيب البلاد قاطبة حيث وصلت الروح إلى الحلقوم جراء الفساد وسوء الإدارة خلال ثلاثين عاما يأتي الحل من ذات الطاقم الذي صنع هذه الأزمات حيث وجد القوم أن القصة (بسيطة) فالسبب وراء كل هذه (المسغبة) التي يعيشها المواطنون ما هو إلا بعدهم عن قيم التكافل والتراحم داخل المجتمع (أى والله) فقاموا بإطلاق حملة أسموها (أشعريون) كعادتهم في إقحام (الدين) فيما يفعلون من أعمال غير صالحة حيث تعتمد المبادرة على أن يقوم (المواطن) بمساعدة (أخوهو المواطن) وهم يعلمون أنهم قد سلبوا جميع المواطنين (قوت يومهم) وجعلوهم (على عجل الحديد) !! Continue reading →

خطبة الجمعة

الحمد لله الذي نزَّل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً، الذي له ملك السموات والأرض وخلق كل شيء فقدره تقديراً، خلق الإنسان من نطفة أمشاج يَبتليه فجعله سميعاً بصيرا.. ثم هداه السبيل إما شاكراً وإما كفوراً، فمن شكر كان جزاؤه جنة وحريراً ونعيماً وملكاً كبيراً.. ومَن كفر فلم يجد له من دون الله وليًّا ولا نصيرًا… وأشهد أن لا إله إلا الله شهادة تجعل الظلمة نورًا، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده المرسل مبشِّرًا ونذيرًا وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا… Continue reading →

الصيانة بالدعاء

أبراهام لينكولن (بالإنجليزي(Abraham Lincoln 1809م – 1865م كان الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية في الفترة ما بين 1861م إلى 1865م وقد ترك كثيرا من الكلمات المأثورة منها (يمكن أن تخدع كل الناس بعض الوقت، وبعض الناس كل الوقت، لكنك لن تستطيع خداع كل الناس كل الوقت) وقد نالت عبارته هذه شهرة واسعة لأنها تتسق مع منطق الأشياء غير أن (لنكولن) لو كان عائشاً بيننا اليوم لعلم أنو عندنا (ناس) يستطيعون أن يخدعوا كل الناس كل الوقت ومش (خداع ساي) بل خداع وإستهبال وغش بإسم الدين (وهو بريئ منهم)! Continue reading →

خطبة الجمعة

الحمد لله الذي نزَّل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً، الذي له ملك السموات والأرض وخلق كل شيء فقدره تقديراً، خلق الإنسان من نطفة أمشاج يَبتليه فجعله سميعاً بصيراً…
ثم هداه السبيل إما شاكراً وإما كفوراً، فمن شكر كان جزاؤه جنة وحريراً ونعيماً وملكاً كبيراً..
ومَن كفر لم يجد له من دون الله وليًّا ولا نصيرًا… وأشهد أن لا إله إلا الله شهادة تجعل الظلمة نورًا، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده المرسل مبشِّرًا ونذيرًا وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا…
عباد الله: Continue reading →

الإمتحان السنوي (مادة الخريف)

أجلس في مكان جاف ثم أجب مستعيناً باﻟﻠﻪ تعالى على جميع الأسئلة التالية مع تبيين خطوات
الحل ما أمكن ذلك : Continue reading →

جنت وللا شنوووو؟

تقول الطرفة إن (غنماية) في الحي كانت تذهب إلى (الكوشة) القريبة كل صباح تبحث عما تأكله غير أنه ما أن تبدأ في البحث حتى يأتيها (كلب الجيران) فيكشر لها عن أنيابه مزمجراً متوعداً فلا تجد صاحبتنا غير الانسحاب بديلاً، (ولما الحكاية كترت) قررت صاحبتنا ذات يوم أن تضع حداً لتلك المسألة فما أن أصبح الصبح وتوسطت (الكوشة) وهمت بالبحث وجاءها (الكلب) مزمجراً متوعداً حتى قامت بالرجوع إلى الوراء (مسافة) واستعدال (قرنيها) ثم اكتساح (الكلب) الذي تجندل على بعد أمتار يئن من الألم وهو يقول في نفسه: Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: