Monthly Archives: 30 سبتمبر, 2018

هي ذاااتا وينا ؟

بحثت كثيراً عن مقولة يمكنها أن تصف ما نحن عليه الآن فلم أجد غير تلك المقولة التي تقول (عايرة وأدوها سوط) والمعنى واضح كما يقول البروف عبدالله الطيب طيب الله ثراه .
فوسط كل المعاناة التي تزداد على المواطن يوماً بعد يوم في مكابدة الحصول على الحد الأدنى من الضروريات المعيشية حيث الأسعار في صعود لا يعقبه هبوط وغلاء ما بعده غلاء وصعوبة في الحصول على الوقود وإنتظار في مواقف المواصلات المزدحمة بالناس الفارغة من الحافلات ووقوف في صفوف الرغيف الذي ما عادت الواحدة منه تشبع طفلا رضيعاً والطفرات الهائلة في الأسعار الذي يشهدها الدواء والتي تجعل المريض يزداد مرضاً ، وسط كل هذه الحياة (العايرة) شهدت ولا زالت بعض احياء العاصمة تلك (الغزوات) التي قامت بها قوات (الدعم السريع) والتي إتسمت بالخشونة والفظاظة تجاه (الشباب) والتي إستخدم فيها الضرب بالسياط والأرجل والسب والشتم والتركيع على الأرض من أجل الحلاقة (بي سكين السونكي) !
وقد كان مقالنا الأخير عن هذا الأمر حيث أوضحنا أن الشباب يعيش محنة حقيقية تستوجب الوقوف معه لا التضييق عليه فالدولة تعلم ونحن نعلم والله يعلم بأن هؤلاء الشباب ضحية لتركهم يعيشون (الفلس) و(الفراغ) فمئات الآلاف منهم يجلسون على رصيف العطالة دون فرص عمل لسنوات طويلة بعد أن كابدوا وكابدت اسرهم مشقة التعليم (البي الشي الفلاني) !
ولأن ما يعرف بقوات الدعم السريع التي رأيناها تقوم بتنفيذ هذه المهمة نعلم أنها قوات ذات مهام محددة ليس من بينها (الحلاقة) للمواطن أو ضربه وأذلاله وإهانته مما يدعو لسخط الشارع وربما ردة فعل من هؤلاء الشباب تؤدي لأي إنفلاتات أمنيه فقد كنا نري أن تجتمع قيادات الشرطة (صاحبة الشأن المجتمعي) مع قيادة هذه القوات لإيقاف ما يحدث ولكن عوضاً عن ذلك فقد كان للشرطة رأي آخر !
العبدلله كان يعتقد بأن الشرطة (في أي دولة في العالم) ليست من مهامها (تربية) المواطن بل عليها القبض على المواطن (الغير متربي) الذي يخالف القانون وتقديمه للعدالة ، إذ أن التربية وإصلاح السلوك (ليها ناسا) غير أن شرطتنا ممثلة في مدير شرطة محلية جبل أولياء العميد (عصام السيد على) لديه على ما يبدو وجهة نظر تانية فهو يري غير ذلك !
فسعادته بدلاً من التبرؤ من ذلك الاسلوب الهمجي الذي تتم به المسالة وعدم قانونيتها فهو يؤكد مشاركة الشرطة في هذه الحملات التي يتم تنفيذها ويبررذلك بأنها تهدف لإظهار هيبة الدولة ومحاربة الظواهر السالبة !
هكذا يصرح ضابط عظيم بالشرطة السودانية بأن المطاردة والضرب والشتائم وحلاقة الرؤوس التي تمت وتتم من قبل قوات نظامية على متن عربات (لاندكروزر) في الأماكن العامة والشوراع باحياء الحاج يوسف والكلاكلات وسوبا شرق هي من صميم عمل الشرطة وبتدبير منها وهو يعلم تمام العلم بأن لا (جريمة) إلا بنص وأن لا عقوبة إلا بتحري وسماع أقوال وبينات وقضاء وأن وظيفة الشرطة هي القبض على من يخالف القانون لا أطلاق قواتها في الأحياء وترويع المواطنين وإذلالهم وحلاقة رؤوسهم بهذه الصورة المهينة التي رايناها على الفيديوهات المنتشرة فإطالة الشعر أو تسريحة أو حلاقته بأي صورة كانت ليس هنالك قانون يجرمها ولا يمكن الزج بها تحت أي من مواد قانون النظام العام (البلاستيكية) ، نعم قد يستهجنها البعض لكنها بالطبع لا علاقة لها بهيبة الدولة التي إدعاها العميد ولو أمعن السيد العميد في صور السبعينات من القرن الماضي لوجد أن 90 % من شباب تلك الأيام كانوا يطيلون شعورهم على طريقة (الآفرو) وما هز ذلك هيبة الدولة التي لم تكن الأمور على أيامها (عايرة وأدوها سوط) فالدولة الآن كما تلكم (الطرفة) التي تقول أن شرطياً قبض على (مخمور) وطلب منه إبراز (بطاقته الشخصية) فأجابه الأخير (هي الشخصية اليعملو ليها بطاقة هي ذاااتا وينا) !!.
كسرة:
هسه يا سعادة العميد (كدي ورينا) لو (السونكي) ده شال ليهو (أضان) مواطن .. التكييف القانوني للمسألة شنووو؟
• كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+و+و+و+و+و
• كسرة ثابتة (جديدة)
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+وووووووووووو)+(وووووووووووو)+و+و+و+و+و+و
Continue reading →

ترليونات ما تشيف؟

يقول الخبر المتداول عبر كثير من الصحف ووكالات الأنباء من مصادر مطلعة إن السلطات المختصة تحقق حالياً في قضايا تبلغ قيمتها الكلية (30) تريليون جنيه (بالقديم) ضمن خطة السلطات لمحاربة الفساد، يأتي هذا الخبر متزامناً مع إعلان طلاب الحركة الإسلامية (أول أمس) الثلاثاء، عن إطلاق حملة “نوري اكتمل” لمواجهة شباب برنامج (شباب توك) الذي أثار جدلاً مؤخراً.
حيث أعلن أمين أمانة طلاب التعليم العام بالحركة الإسلامية بولاية الخرطوم “عمر محمد عمر” في المؤتمر الوظيفي التاسع للحركة الإسلامية الطلابية بولاية الخرطوم، عن حملة تستهدف الرد على المشاركين في البرنامج، مضيفاً: ”وئام شوقي” نورها سيكتمل بإذن الله وسنزوجها.. (الزواج الوااحد ده فتأمل)! Continue reading →

الحلاقة ملحوقة

بينما تعاني ولاية كاملة من وباء (غير متفق عليه) يتطلب جهداً وتضافراً لمحاربة الناقل له وهو نوع من الباعوض وذلك عن طريق تجفيف وردم البرك و(الخيران) الآسنة التي خلفها خريف هذا العام كنت أتوقع أن تأتي التعليمات من قيادات القوات الشرطية والأمنية والقوات المسلحة بتوجيه آلياتها وأفرادها نحو تلك الولاية ردماً وتجفيفاً! Continue reading →

وخليك أسترالي

في أبريل من العام 2016 أثارت صورة تم تداولها عبر مواقع الفيسبوك لرئيس الوزراء الأسترالي “مالكولم تيرنبول”، وهو جالس يستقل القطار بعد انتهاء عمله أثارت الكثير من التعليقات، وقد عكست تلك الصورة نظرة المسؤول للمنصب الذي يحتله باعتباره وإن علا فهو ليس إلا موظف في خدمة المواطنين. Continue reading →

بسالة الشبل بندر

كل التقارير التي تصدرها المؤسسات العالمية المعنية بتصنيف العواصم من حيث الخدمات والبنى التحتية تقوم بتصنيف الخرطوم من ضمن أسوأ عشر مدن في العالم، ولم تكن هذه التقارير نابعة من كون إنو (مستهدفننا) و(الحنك البيش) كما يقول أولادنا، الذي لا يمكن أن يقنع أحداً فكلنا يعيش داخل هذه المدينة التي تعدو إلى الخلف بصورة تبعث على الحزن والأسى ولعل السبب في ذلك يكمن في أن أداء الدولة في التنمية ضعيف جداً (ليس أولوية)، كما أن غياب التخطيط وعدم وضوح الرؤية (وحاجات تاني) لها القدح المُعَلّى في ما وصلت إليه من بؤس! Continue reading →

أصدمونا وريحونا

الصدم هو ضرب الشيء الصلب بشيء مثله (حديد لاقى حديد) وصدمة صدماً أي ضربه بجسده فتصادما واصطدما، وصدمهم أمر: أي أصابهم أمر صادم كقولهم (صدم الوزير عندما علم أنه خارج التشكيلة)، والتصادم يُقصد به أيضاً التزاحم والرجلان يعدوان فيتصادمان أي يصدم هذا ذاك وذاك هذا، والصدم هو الدفع، ويقال: فعل فلان الأمرين صدمة واحدة (أي سواهم الأتنين مع بعض)، كتب عبد الملك بن مروان إلى الحجاج: إني وليتك العراقين صدمة واحدة (يعني دفعة واحدة) وذلك كما في قولنا نال فلان المالية ورئاسة مجلس الوزراء صدمة واحدة! Continue reading →

الحج … نخليها مستورة؟

والجميع لا حديث لهم خلال اليومين الماضيين غير (قبول من عدم قبول) الخبير الاقتصادي الدكتور حمدوك تولي حقيبة المالية في هذا المنعطف الخطير الذي تمر به البلاد نجد أن الموضوع قد وجد حظه من (النقاش) والتحليل والكلام ولا داعي للخوض فيه ولكن قبل أن ندلف لموضوع مقال اليوم فقط نريد أن نتساءل في غباء: (في أي بلاد في الدنيا يتم تعيين وزير دون إخطاره بالأمر وأخذ موافقته) ! Continue reading →

على أي أساس؟

ما أن يتم تشكيل وزارة جديدة في هذا العهد الزاهي النضير حتى تجدني أمعن التفكير في سؤال يشغل ذهني مفاده: لماذا نعيِّن وزيرًا، ثم نفكر في تغييره بعد فترة وجيزة؟ بل لماذا نقوم بتعيين الوزير (س)، ثم ما نبرح بعد فترة وجيزة أن نعين بدلاً عنه الوزير (ص)؟ ما هو (ص) ده كان قاااعد لمن قمنا بتعيين الوزير (س) ليه ما عينوهو من أول؟ ليس هذا فحسب ما يجعل أبراج رأسي تنهار، بل تتبخر هو أن يتم تعيين الوزير (س) الذي تمت إزاحته بدلاً عن الوزير (ك) الذي ربما وجد الفرصة ليجلس بدلاً عن الوزير (ص)!! Continue reading →

ما عندنا حظ !

نشأ حسن وترعرع في أحد الأحياء الشعبية وكانوا ينادونه بحسن (التخة) إذ أنه كان (مبهدل) ويمتاز بكمية من (الغباء الفطري) وعدم إجادة أي نوع من أنواع (اللعب) التي كان يمارسها الأطفال، دخل (حسن) إلى المدرسة الأولية لكنه سرعان ما تركها بعد أن أبدى (نبوغاً) هائلاً في الدك و(الزوغان) من (الحصص) وضرب (التلاميذ) إذ أنه كان يمتلك بسطة في الجسم أهلته ليكون (رباط) المدرسة دون منازع.. Continue reading →

الليف والصابون !

لا زلنا ننتظر نحن جموع الشعب السوداني (الفضل) نتائج الحملة الإصلاحية التي تم تبشيرنا بها قبل قرابة العام للقضاء على ما يعرف بالقطط السمان ممن إستولوا على ممتلكات ومقدرات هذا الشعب الطيب (الغلبان) مستغلين نفوذهم وسطوتهم في المراكز المختلفة ، غير أن الحملة المزعومة وهي تدعو لمبدأ المحاسبة والشفافية فيما يتعلق بإهدار المال العام أو الإستحواذ عليه بدون وجه حق تفتقر (هي ذاااتا) إلى ذات المبدأ وتتعامل مع (القصة) بإسلوب (الغمتي) وكأن الأمر ليس أمراً (عاما) وكأن هذه الأموال ليست أموال المواطنين !
لا زال المواطن ومنذ بدابة هذه الحملة المزعومة يتلقى أخبارها من وسائط التواصل الإجتماعي : Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: