Monthly Archives: 29 نوفمبر, 2018

جابت ليها بكاء

الذي يطلع على سيرة السلف الصالح يجد أنها تحوي الكثير من المواقف التي تشير إلى هيبتهم من تولي المناصب العامة إما ورعاً وإما زهداً مما يدل على أن هؤلاء السلف كانوا يستشعرون المسؤولية فلا يرون إلا جانب التكليف في المسألة الذي في مرات كثيرة كان يثنيهم عن قبول المنصب استشعاراً بالخوف من تولي المسؤولية. Continue reading →

مرحيض فيتنامية

مؤخراً كشفت وزارة الصحة الاتحادية (ويا ريتا ما كشفت) عن وضع استراتيجية للقضاء على ظاهرة التبرز في العراء تبدأ من هذا العام وتنتهي في 2022م، هذا الحديث جاء على لسان السيد الوزيرالأستاذ محمد آبوزيد مصطفى عقب عودته من (نيودلهي) حيث كان مشاركاً في (مؤتمر المهاتما غاندي الدولي للإصحاح البيئي) الذي انعقد الشهر الماضي بالهند حيث نوه السيد الوزير إلى أن الاهتمام بهذه الظاهرة يتم نسبة لأضرارها على صحة البيئة كما تؤدي إلى التسبب في كثير من الأمراض والوبائيات مما يؤثر على الناتج القومي. Continue reading →

خالية من الخمور

من نوائب الدهر وعزائم الصبر وتصريفات القدر ما أبتلينا به في هذا العهد الزاهي النضير من آفات وإحن وأهوال ومحن تصيب أولي النهى وأصحاب العقول بالاستغراش المفضي إلى الشلل (كان ما لحقتهم أمات طه).. وإلا بالله عليكم أخبروني كيف لمسؤول في مؤسسة (دينية) أن يصرح بخلو البلاد من الخمور؟ Continue reading →

ما بنقدر عليهم

يعتمد الممثل الكوميدي العالمي (شارلي شابلن) في كثير من أفلامه التي وجدت رواجاً منقطع النظير على زيادة الجرعة التراجيدية (المأساوية) للأحداث ليخلق منها موقفاً (كوميدياً) باعثاً على الضحك وهذا يعضده قول أحد الباحثين في مسألة (الضحك والفكاهة) إذ يقول إن (المأساة) حين تبلغ الذروة، فربما التجأنا للضحك لتزويد أنفسنا بشيء من (المناعة النفسية) التي تجعل الإنسان يستخف بما يقع حتى ولو إلى حين ، وهذا هو حالنا الآن (ما عارفين نضحك ولا نبكي)!
كثير من الناس يسألني (قايلين القبة تحتها فكي) عن مستقبل البلاد وعن الأماني المبذولة الواعدة باجتياز الأزمات والتغلب على (المشكلات) وخاصة الاقتصادية منها وإجابتي دائماً هي (إن الأمور سوف تسير للأسوأ)، بالطبع أنا لست عرافاً أو منجماً مرفوع عنه (الحجاب) وغائب وكده، كما أنني لست خبيراً (وطنياً) أو محللاً اقتصادياً، بل شخصاً عادياً يقتدي بالحكمة القائلة: (الجواب من عنوانو) وكل العناوين التي نقرأها يومياً تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك بأنه لا توجد أي إرادة سياسية حقيقية للإصلاح (على الإطلاق) وأن الفساد الذي ضرب البلاد وأهلك العباد لا أحد يستطيع أن يكبح جماحه، والعجيب في الأمر حقاً هو أن تتم الإشارة (للفساد) وكشف مكامنه صراحة في المنابر (الحكومية) وعلى لسان وزراء (مش ناس ساكت) دون أن يحرك ذلك ساكناً أو يثير (حمية) في القيادة العليا بهذا البلد الممكون الذي (يغرد) فيه دولة رئيس وزرائه ممنياً المواطنين بانقشاع (الغمة) ونجاة الأمة والسير في (الاتجاه الصحيح).
حتى تتأكد تماماً عزيزي القارئ من أننا نعيش (مأساة حقيقية) وأن دولة رئيس وزرائنا يغرد في وادٍ والحاصل في واد آخر تماما و(عشان تشوفو البلد دي ماشة كيف) تعالو معي نقرأ الحديث الذي ادلى به السيد موسى كرامة (وزير التجارة) والذي يوضح بأن مسالة إجتثاث الفساد ومحاربة آكلي قوت الشعب مسألة غير واردة على الإطلاق، بل مستحيلة في ظل (الدولة العميقة).
السيد موسى كرامة يطلقها في العلن وعلى رؤوس الأشهاد قائلاً: (لقد فشلنا في حصر الشركات الحكومية وفي ناس ناديناهم قالوا ما جايين – كو – وديل ناس عندهم قوة ما بنقدر عليهم)!!!
ألم أقل لكم يا سادتي الأماجد أن (المأساة) عندما تصل إلى مراحل متقدمة فإنها تولد (الضحك) أليس مضحكاً أن (يفلقنا) القوم بأخبار إنشاء محاكم للفساد، وتعيين قضاة لتلكم المحاكم ويتحدثون لنا عن (قطط سمان) وأوامر (قبض) وتحقيقات ووعيد بالثبور وعظائم الأمور لكل من أكل أموال الجمهور؟ ووزير يقول (ديل ناس ما بنقدر عليهم) ورئيس وزراء (يتواصل) مع شعبه عبر (تيوتر) مؤكداً عزمه الأكيد على المضي في طريق الإصلاح وتوفير (قفة الملاح) بل الوعد (بدولة عظمى) خلال عشرين عاماً!!
وزير التجارة وأمام الملأ يا سادتي يقر ويعترف (بإنو في ناس قالو ما جايين كو ) وإنو ديل ناس ما بيقدر عليهم! بالله عليكم ده إسمو كلام؟ شنو يعني (ما بنقدر عليهم)؟ وكيف ينسجم هذا مع وعود (التغريدات) التي يطلقها (أخونا معتز) الذي ينطبق عليه قول (بشار بن برد): متى يبلغُ البنيانُ يوماً تمامه إذا كنت تبنيه وغيرُك يهدم!
السؤال الذي يفرض نفسه بإلحاح هو هل يعلم دولة الأخ رئيس الوزراء (ناس غيرك يهدم) ديل؟ الذين يهدمون ومن أموال هذا الشعب (يقتاتون) وفي هذه الأحوال العصيبة؟ وهل قام سيادته بالاتصال بالسيد (وزير التجارة) وسألوا قال ليهو (الناس القالو ما جايين ديل والحكومة ما بتقدر عليهم ديل منو؟) ولا عمل رايح (وقعد يغرد لينا)!
كسرة:
بالله هو في ناس (أقوى) من الحكومة؟ ما (كلمتونا)!!!
كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+و+و+و+و+و+و+و
• كسرة ثابتة (جديدة)
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+وووووووووووو)+(وووووووووووو)+و+و+و+و+و+و+و+و

لماذا قطع الورل الطريق

تناقلت وسائل الإعلام وبخاصة وسائط التواصل الإجتماعي أمس الأول مقطع فيديو لذلك (الورل) الذي هداه حظه العاثر للخروج من النيل ومحاولة قطع شارع الأسفلت ليصبح صيداً سهلاً للعربات التي كانت تعبر مسرعة مما أصابه بجروح جعلته ينزف دما أحمر قانيا توزع على أنحاء متفرقة من الأسفلت .
دعونا نتساءل (لماذا حاول الورل قطع الطريق؟) على وزن Why did chicken cross the road? (لماذا قطعت الدجاجة الطريق؟) وهو سؤال مشهور (في شكل لغز) على الرغم من أن الإجابة المنطقية عليه هي (لكي تذهب للضفة الأخرى من الشارع) لكنه يحتمل عدداً من الإجابات الأخرى التى لا تخطر على الذهن ، وهذه عزيزي القارئ عدداً من الإجابات على لسان مجموعة من (المشاهير) في تخصصات ومواقع مختلفة أعتقد أنك لن تجد كبير عناء في التعرف عليهم . Continue reading →

جن بله الأحمر

والأزمات الطاحنة تأخذ بتلابيب البلاد والجميع في حيرة من أمرهم وقد انسدت الأبواب وانقطعت السبل ينتظرون رحمة السماء لانقشاع سحائب الندرة والغلاء وانحدار العملة الوطنية (اليوماتي)، في ظل هذه المصائب والمساغب والـ Continue reading →

شيك على البنك

في زمان مضى كان التاجر إذا أراد يسبغ عليه صفة الأمانة وإيفاء العهود ويستدل على صدق كلمته وتكفله بأداء التزاماته المالية دون تقاعس وفي التو واللحظة فإنه يقول عنه:
• فلان ده قروشو زي الشيك على البنك! Continue reading →

لوري عوض

(عوض سيد اللوري) اسم يعرفه كل سكان الحي الذي نقطنه منذ زمان، فقبل سنوات طويلة امتلك (عوض) هذا اللوري (الأوستن) وبدأ العمل به في نقل (الرمل) والمونة والطوب وكافة مواد البناء، كان (اللوري) يدر عليه دخلاً كبيراً بمفهوم تلك الأيام إلا أنه كان يسير وفق تلك المقولة التي تقول (أصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب) فقد كان يسرف كثيراً في الصرف على مأكله ومشربه وملبسه وسفرياته الخارجية بغرض الترفيه هذا غير صرفه اللا محدود على أسرته وأقاربه و (خواصه) وشلة أصدقائه وجلساته التي كان يغدق فيها المال بغير حدود. Continue reading →

حليل أبوي

عنوان المقال هو عبارة كانت ترددها الوالدة: (رحمها الله رحمة واسعة)، وتشنف بها آذاننا عندما تستمع إلى خبر أو قصة تفيد محاولة أحدهم علاج شيء ما عن طريق حل لا يفيد به الكثير من التسرع و(اللا عقلانية) مما يشير إلى فقدان صاحبه (للبوصلة) وإنو (الدرب راح ليهو) ووصل الحال به إلى (طريق مسدود)، فعن طريق فحص نوعية الحلول المطروحة لتجاوز أي أزمة أو مشكلة يمكنك بسهولة أن تعرف إلى أي مدى قد استفحلت واستحال أمر علاجها كما يمكنك وبسهولة إدراك مدى نفاذ الحلول (الطبيعية) للقضاء عليها بعد أن تبدأ المعالجات (الما طبيعية) في الظهور وطرح حلول من نوعية (حليل أبوي)!
ما لبثت أن تذكرت مقولة (الحاجة) رحمها الله بعد أن اطلعت كغيري من المواطنين على توجيه من الهيئة القضائية للمحامين الموثقين يقضي بإلزام المُشتري لأي عقار أو سيارة بسداد ثمن المبيع بموجب شيك مُعتمد من البنك كشرط لإكمال قانونية المعاملة وذلك حتى يستطيع المشتري تسجيل العقار أو السيارة باسمه. Continue reading →

القطر قام

تعامل (التجربة الإنقاذية) في (إدارة البلاد) وبخاصة في مواجهة الأزمات تشبه إلى حدٍ كبير حلة (العزابة) المعروفة بـ (القطر قام)، وهي (حلة) لا تلتزم بأي مواصفات أو مقاييس أو مقادير أو (توقيت) ففي (الحلل) العادية يضع الطاهي الزيت، ثم (البصلة) التي ينتظرها حتى (تتحمر)، ثم يضع قطع اللحم (إن وجدت)، ويقلبها في الزيت، ثم يضيف الطماطم وهكذا.. غير أن الأمر في (القطر قام) حاجة تانية فهو جد مختلف حيث يقوم الطاهي بوضع جميع المكونات الموجودة (في بيت العزابة) داخل (الحلة) مرة واحدة ويقفل عليها ثم يتركها في النار حتى تستوي! Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: