Monthly Archives: 31 ديسمبر, 2018

تهنئة

Advertisements

حبل الكضب (منع من النشر)

باسم جميع جماهير الشعب السوداني الفضل نشكر القائمين على أمر الأمن في هذه البلاد أن تجشموا الصعاب ورابطوا وتابعوا حتى قاموا أخيراً بالقبض على الخلية التي زعزعت أركان الطمأنينة التي كان من المفترض أن تنعم بها المظاهرات والإحتجاجات السلمية التي إنتظمت مدن البلاد .
هذه الخلية التي تخصصت في قتل المتظاهرين (دون سواهم) بالرصاص الحي (في الرأس) ولو شاءت لأطلقت ذات الرصاص على أفراد الأمن والشرطة الذين وثقت لهم الكاميرات ضربهم للمتظاهرين والمتظاهرات بالهراوات والخراطيش وإعتقالهم والذهاب بهم إلى جهات غير معلومة .
ولعل المواطن العادي في حيرة من أمرهذه الخلية التي لا يتعدى أفرادها العشرة أشخاص وقامت بكل هذه الإغتيالات والحرائق في مدن السودان المختلفة (في يومين تلاتة) ويرى أن القصة دي (واسعة شوية) كما أن المواطن يرى أيضاً ان قصة أن هذه الخلية قد قامت بالتنسيق مع بعض الأحزاب (ما بتخش الرأس) في ظل أن ذات الخلية مطلوب منها إغتيال المتظاهرين (أعضاء الأحزاب ذاتا) !
لقد اظهرت بعض مقاطع الفيديو بعض (القناصة) على أسطح العمارات وبعض حملة السلاح في ميادين المظاهرات ولكن أي من هؤلاء لم يجدونه مع أفراد هذه الخلية بما فيهم أفراد يتبعون لتنظيمات النظام المختلفة (أها ديل مع منو؟) !
لعل السؤال (المنطقي) الذي يسأله أي مواطن هو .. لو أصلو (الخلية دي) هي من كان يمارس (القتل والتخريب) طيب لماذا تم قمع المتظاهرين وضربهم وإعتقال المئات دون ذنب؟
عموما المواطنون يتقدمون بالشكر لمن قام بكتابة السيناريو لهذا المؤتمر الصحفي وللمخرج وللمصورين ويأملون في أن يكون هذا المؤتمر قد أجاب على تساؤلات الكثيرين داخلياً وخارجياً الذين كانوا يرون بأن قتل المتظاهرين قد تم بواسطة مليشيات النظام وليست أي مليشيات أخرى (وأتاريها دي خليه من خلايا عبدالواحد؟)
على المتظاهرين السلميين من أبناء هذا الشعب الطيب بعد هذا المؤتمر الصحفي ان يعلموا بأن التظاهرات الإحتجاجية سوف تكون في مأمن من أي ادوات قمع أو قتل بعد أن تم القبض على هذه الخلية ولو حصلت اي تجاوزات تاني فعلى (النظام) أن يوضح للعالم أجمع (البكتلو المواطنين) ديل منووووووو !

كسرة:
حبل الكضب قصير !

كسرة ثابتة :
أخبار ملف خط هيثرو شنووو؟ 104 واو – (ليها ثمانية سنين وثمانية شهور)؟ … فليستعد اللصوص !!

مصادرة

ليهو آخر

قبل يومين فقط من إندلاع التظاهرات الجماهيرية العارمة التي إجتاحت البلاد كتبنا مقالاً بعنوان (درجة تحمل) أوردنا فيه بأن لكل شيء تقريباً درجة من التحمل وتساءلنا إلى متى يعتقد (النظام) بأن الشعب قادر على الصبر؟ والأزمات تخنقه ويشتد خناقها على رقبته يوما بعد آخر. Continue reading →

مصادرة

من أين جاء هؤلاء؟

منذ أن رأيته ملقي على الأرض ودمه مسفوك في شكل بقعة كبيرة حمراء قانية وهو يرفس كشاة مذبوحة بجسمه النحيل حتى إعتراني حزن وألم لن يزول ، صبيٍّ لعله تلميذٌ في المرحلة الثانوية يبدو أن أحدهم أطلق عليه رصاصة في رأسه فإقتنصه كما تقتنص الصيد في الفلاة ، ما هذه الوحشية التي لم نألفها ؟ لماذا تحرقون حشا أمه المكلومة؟ لماذا تجعلون الحزن مرتعاً Continue reading →

درجة تحمل

– يتحمل المعلم التلميذ المهمل حتى إذا وصل الإهمال به إلى نقطة معينة وبخه وربما عاقبة وطلب منو يجيب (ولى أمرو)
– يتحمل الجهاز الكهربائي إرتفاع التيار إلى نقطة معينة إذا تجاوزها (حرق الجهاز) ولحق أمات طه Continue reading →

ألعز بن عبدالسلام

تقول كتب التأريخ أن إسمه هو عز الدين عبد العزيز بن عبد السلام السليمي وقد عرف وأشتهر بإسم (العز بن عبدالسلام) , مغربي الأصل لكنه ولد في دمشق حوالي عام577 هـ في أسرة فقيرة عرفت بالتدين, والتحق بالعلم والتعليم في سن متأخرة وقد كان من أبرز أساتذته (فخر الدين بن عساكر) حيث درس الفقة الشافعي عليه, وأخذ علم الأصول عن (سيف الدين الأمدي) وسمع الحديث من (الحافظ أبي محمد القاسم ابن الحافظ الكبير), ومن شيخ الشيوخ عبد اللطيف بن اسماعيل البغدادي, وأبي حفص عمر بن طبرزد ، وكانت وفاة شيخ الاسلام العز بن عبد السلام في العاشر من جمادي الأول عام660 هـ عن عمر ناهز الثالثة والثمانين عاما. Continue reading →

دعاء الأزمات

على الرغم من أن كتب التاريخ تضم بين ضفتيها عدد لا بأس به من قصص الغش والخداع والإستهبال والتجارة بإسم الدين والتي تمارس في عصور التيه والإنحطاط منذ أن عرفت البشرية الأديان ، وتم الزج (بالمقدس) في غير مكانه تبريراً للفشل وإستغلالاً لوتر الدين (الحساس) ، على الرغم من ذلك إلا أن المسألة تتجلى وبصورة بشعة مثيرة (للطمام) وباعثة على (الإستفراغ) في هذا العهد الزاهي النضير فمرة يدعونا أحد وزراء المالية بأن نكثر من الدعاء حتى ينخفض سعر الدولار في السوق ، ومرة تجبر أدارة مدرسة إحدى المدارس (أم عطية الأنصارية للبنات) طالباتها على أداء (صلاة الإستغاثة) والدعاء Continue reading →

الطيران في السودان

تكررت حوادث الطيران لدينا بصورة تنافس حوادث (الباصات) على شارع (مدني) حيث لا تمض فترة قصيرة حتى تأتينا الأخبار بسقوط طائرة في مكان ما فيتم مواراة المتوفيين الثرى ويتم فتح (تحقيق) دون (قفله) وتنتهي القصة على كده ! Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: