Monthly Archives: 31 يناير, 2019

ع الحديدة

يقولون في المثل الشعبي (السترة والفضيحة متباريات) ، العبدلله حقيقة لا يدري ماهو معني هذا المثل بالضبط لكن إن جاز فهمه المتواضع له فهو يعني بأن (الإتنين واردات) ، وهنالك من الفضائح ما يتم عن حسن نية مثل ما فعل معالي الوزير ماجد القصيبى وزير التجارة و الاستثمار السعودي خلال تصريحات صحفية مؤخراً فقد أراد معاليه أن يشيد بمتانة العلاقة بين البلدين المتمثلة في وقفات بلاده (وكت الحارة) بتقديم القروض والمساعدات لبلادنا حيث صرح معاليه خلال مؤتمر صحفي بأن السعودية لم ولن تتأخر عن دعم السودان (قرب يقول حصل يوم إتأخرنا عليكم) ولو سكت معاليه هنا وبس ما كان ح تكون في مشكلة ولكن (الفضيحة) أن معاليه إمعاناً في إبراز حجم (المساعدات) فقد إسترسل كاشفاً بأن المملكة قدمت أكثر من 23 مليار ﷼ كقروض لدعم المشاريع التنموية في السودان، 8 مليارات منها كانت خلال السنوات ال 4 الماضية ! Continue reading →

نطبع بس

كان العبدلله يظن (وليس كل الظن إثم) أن ما تفوه به احد قياديي الحزب الحاكم وهو يخاطب أحدى جلسات البرلمان بخصوص معالجة مشكلات النقد والسيولة عن طريق طباعة النقد قائلاً (مكنا ح يدور رب رب رب ) ، كنت أعتقد بأنه (كلام ساكت) لولا أن شاهدت (فيديو حايم) في مواقع التواصل الإجتماعي يصور السيد رئيس مجلس الوزراء ومعه طاقم (مطابع سك العملة) وهم يدشنون (كميات) من الورقة الجديدة ( أم مية) بينما يبدو على ملامحهم المبتسمة ملامح الإنجاز والإنتصار ! Continue reading →

إمتحان مادة الثورة

أجب مستعيناً بالله تعالى على جميع الأسئلة:
السؤال الأول : (10 درجات)
أجب بلا أو نعم
1- يبلغ طول البندقية المورس (الخرطوش) أقل من 30 سنتي
2- يمكن دخول أسلحة لا توجد عندنا عن طريق إخفائها عن الجمارك
3- قامت هيئة علماء السودان بالوقوف صراحة مع الثورة
4- التظاهرات السوداني التي قامت في العواصم الخارجية لا تعدو أن تكون فبركة
5- لولا الأموال المنهوبة لما وصل الإقتصاد لما هو عليه الآن من إنهيار
6- تظاهر الشباب ليس لإنعدام الخبز والسيولة والوقود بل لإنعدام النكاح
7- تمكن (10 أشخاص) يتبعون لعبدالواحد من قتل 50 متظاهرا في 10 مدن مختلفة
8- يجب أن تستمر الإنقاذ من أجل إستكمال النهضة؟
9- إطلاق (البمبان) داخل المستشفيات يؤثر على صحة المرضى المنومين
10- العربات (البدون لوحات) لم يتم تركيب لوحاتها سهواً ! Continue reading →

قصتكم شنووووو؟

لا أدري والله كيف لا يستطيع نظاماً جثم 30 عاماً على كرسي الحكم أن يأت بمسؤولين يجيدون التحدث (الكلام الواااحد ده) فغالبية المسؤولين كما نشاهد ونسمع يتمتعون بقدرات هائلة في (اللتاخة) و(العوارة) و(الكيس الفاضي) !
ولو أن مثل هذه التصريحات و(الكلام) الذي يتفوه به هؤلاء (الناس) لا يخرج إلى الملأ ولا يشاهده ويسمعه باقي (العالم) لكانت المسالة (هينة) ولكن للأسف الشديد فإن هذه التصريحات والأقوال مشاهدة وتصل إلى كل أقطار الأرض (الناس تقول علينا شنو؟) ! Continue reading →

شوية تسبيك

يقول أحد الفلاسفة (لا أتذكر إسمه) : إن الكلمات قد تكذب ولكن الأفعال دائماً تخبر الحقيقة ، والأفعال التي نقصدها في هذا المقال هو (العنف المفرط) الذي مارسته (كتائب الظل) و (كتائب النور) من القوات النظامية وغير النظامية وقابلت به إحتجاجات (المواطنين) الأخيرة التي لا زالت متقدة وقد دخلت في شهرها الثاني . Continue reading →

ديل ما نحنا

للشيخ شمس الدين ابن القيم الجوزية (691 هـ – 751 هـ) وهو عالم من علماء المسلمين المعروفين بيت شعر حاز إعجاب الناس، وحلا لهم وأكثروا من الإستشهاد به بين الفينة والأخرى وهو :
إن كنت (ما) تدري فتلك مصيبة …. وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم Continue reading →

مصادرة

المندسون

جاء في أساطير العرب القديمة أن المستحيلات ثلاثة، وهي (الغول، العنقاء والخل الوفي)، الغول هو كائن خرافي يتصف بالبشاعة والوحشية والضخامة، وقد ورد ذكره في كثير من الحكايات الشعبية، وغالبا ما (يخوفو بيهو الأطفال)، أما العنقاء فهو ذلك الطائر الأسطوري ذو العنق الطويل الذي يخافه الجميع لكبر حجمه وقوته الخارقة، أما الخل الوفي فهو الصديق المخلص (البتلقى عند الشدئد) وقد عد من هذه المستحيلات لندرة وجوده !
وفي هذا يقول أحد الشعراء:
لما رأيت بني الزمان وما بهم خل وفي للشدائد اصطفى
فعلم أن المستـــــحيل ثلاثة الغول والعنقاء والخل الوفي
هذه المستحيلات الثلاث عزيزي القارئ أضاف لها العرب مستحيلة رابعة لتصبح (الغول والعنقاء والخل الوفي و المندسون) ففي كل احتجاجات تفضي إلى اضطرابات تشهدها الدول العربية، هناك اتهام جاهز وتهمة (عند اللزوم) تطلقها الأنظمة من أجل تبرير قمع المحتجين، وإلإفراط في القوة والوحشية التي تتعامل بها معهم، هذه التهمة الجاهزة هي (وجود مندسين) بين جموع المحتجين يعملون على تنفيذ مؤامرة تحاك من أعداء البلاد ! Continue reading →

نرش ونقش؟

ما يحدث الآن في الساحة السودانية يذكرني بأحد معلمينا في المرحلة الأولية (الإبتدائية) في ستينات القرن الماضي وقد كان حينها العقاب البدني بأنواعه شيئاً مباحاً بل عادياً حيث كانت عبارة (أولياء الأمور) لإدارات المدارس عندها هي : (ليكم اللحم ولينا العضم) ! Continue reading →

مصادرة

%d مدونون معجبون بهذه: