سواقو عبدالحي

كثيراً ما يملؤني الاستغراش كون أن بعض الدعاة والوعاظ من رجال الدين يتظاهرون أمام الناس بورعهم وزهدهم وبعدهم عن الدنيا وهم يتحدثون عن زهد الأنبياء والأئمة وبعدهم عن الراحة و(الترطيب) واكتفائهم بما يسد الرمق ويسند الجوع ويترفعون عن (أملس) الثياب بأخشنها وهم (أي الدعاة) يسكنون فاره القصور ويمتطون أغلى السيارات (فل أوبشن) ويتزوجون بعدد وافر من النساء (الكواعب) ويأكلون من (أطايب) الطعام ! وفي ذات الوقت يسعون إلى المال وتأسيس الشركات والترف والتبذير و (البيزنس) !

ومن يقرأ باب (زهد الأنبياء ) في (نهج البلاغة) يخلص إلى أن رجل الدين ينبغي أن يكون على درجة من التقوى والإيمان والزهد وتطليق الدنيا إذ بعرض الباب أمثلة رائعة للأنبياء والأئمة والأولياء ولقد كان لنا في رسول الله الاسوة الحسنة ومن منا لا يعلم زهد سيد المرسلين؟
لقد كان جميع الأنبياء يعملون من كد يمينهم وعرق جبينهم. كان آدم مزارعا، ونوح نجارا صنع السفينة، وإدريس خياطا، وإبراهيم تاجر قماش، وداود حدادا، وزكريا نجارا، وإسحق ويعقوب وشعيب وموسى عليهم السلام مزارعين، ولقمان خياطا، والنبي محمد صلوات الله عليه وسلامه راعيا للغنم ثم تاجرا كذلك كان الإمام علي كان مزارعا، وعمر دلالا… نعم.. لم يكونوا يفكرون في شراء القصور و(الفلل) أو الاستحواذ على النساء الجميلات أو (الدفع الرباعي) أو إنشاء (القنوات الفضائية) والشركات في بلاد يأكل بعض مواطنيها من (الكوش) ومقالب الزبالة ويعجز فيها السواد الأعظم عن شراء (مضاد حيوي)!
ثلاثون عاماً من البطش والظلم والقهر والفساد في نظام أعلن رئيسة المخلوع أنه يمارس شريعة (مدغمسة) لم يفتح الله على أمثال علماء الترطيب هؤلاء بكلمة واحدة ليقولوا للحاكم الظالم: (أين الشريعة الحقة؟) وهم يشاهدون بأعينهم رموز النظام وهم يفعلون كل المنكرات والموبقات ابتداءً بقتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق مروراً بأكل أموال الناس بالباطل انتهاءً (بالربا) الذي توعد الله مرتكبيه بالحرب!
ثم يأتيك من يهدد بأن (الشريعة خط أحممممر) بل ويؤلب الناس أن اخرجوا لنصرة الإسلام؟ أين كنت يا رعاك الله؟ وهذا الشعب المسلم المؤمن الصابر يطالب بإقامة الحدود على ناهبي المال العام وأكلي أموال اليتامى والمساكين وقاتلي الآلاف في مختلف أصقاع البلاد؟ هل طالبت بإخراج مسيرة غيرة على حرمات الدين التي تنتهك؟
إن الدعوة التي أطلقها مؤخراً أحد الشيوخ غير الزاهدين (عبد الحي يوسف) والتي يطالب فيها اتباعه بالنزول إلى الشارع في مسيرة بدعوى الخوف من عدم تطبيق الشريعة هي دعوة للفتنة التي لعن الله من يوقظها وقد كان الأجدى للشيخ المبجل بدلاً عن إيقاظ الفتنة أن يناقش قضايا تهدف إلى الاستقرار، أو تضع حلولا لمشكلات البلد بغرض دفعها إلى الأمام وأمتنا تمر بهذا الظرف التاريخي الذي يتطلب المشاركة الإيجابية من جميع مكونات المجتمع لا تصدير الشك في نفوس المواطنين وملء نفوسهم بالحنق والغضب تجاه المجتمع بحجة الخوف على دين الله وكأن نظام (البشير) قد كان مطبقاً لتعاليم الإسلام ونشر فضائله وهذا العالم وكل أئمة الضلال يعلمون أن ذلك النظام قد خالف كل تعاليم الإسلام!
إن على الجهات المسؤولة ردع مثل هذه المواكب حتى لا تجر البلاد إلى ما لا يحمد عقباه ولو أن (الشيخ) المعني يبتغي وجه الله (لا الفتنة) في دعوته هذه لكان قد دعا بها خلال ثلاثين عاماً لم يطبق فيها شرع الله بل تم فيها فعل كل ما يغضب الله ولعل السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل إذا عاد نظام (البشير) سيكون (عبد الحي) راضياً عن تطبيقه (للشريعة)؟
كسرة:
إذا تحرك قطار الفتنة في هذه البلاد فمن المؤكد ح يكون (سواقو عبد الحي) … !
كسرة ثابتة :
فليستعد لصوص هيثرو وبقية اللصوص.
كسرة (حتى لا ننسى):
أخبار لجنة التحقيق في مقتل الأستاذ أحمد الخير شنووو؟

الإعلانات

2 تعليقان

  1. الهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وسلم
    اللهم سلّم بلادنا وبلاد سائر المسلمين من شرور عبدالحي يوسف وأمثاله من التكفيريين والدواعش والمنافقين وسائر المتربصين
    اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن
    اللهم أرنا في أعدائك وأعداء بلادنا عجلئب قدرتك
    … الهم اصرفهم عنا فإنهم لا يعجزونك يا قوي يا عزيز
    الهم ولِّ علينا خيارنا ولا تولِّ علينا شرارنا
    وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم

  2. بعد ما ناس الشعبي انجلدوا في قرطبة كان يخلوهو يطلع في مسيرة عشان يعرف الله واحد –

اترك رداً على wadalmahadi إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: