كنت في الأمارات

عدت قبل أيام من دولة الأمارات العربية التي ذهبت إليها مدعواً لحضور معرض الكتاب الذي اقيم بالشارقة مؤخراً وكانت آخر زيارة لشخصي الضعيف قبل خمس سنوات عندما دعتني الجالية السودانية بأبي ظبي وقتها لإحياء ليلة ثقافية عن (الأدب الساخر) وقد إندهشت غاية الإندهاش وإنبهرت قمة الإنبهار لما شاهدته من إنجازات تمت في هذه السنوات القليلة تضع الإمارات في مصاف الدول الراقية المتقدمة وأستأذنكم أن أسرد لكم بعض المشاهدات العابرة (عشان نشوف نحنا وين والعالم وين)

• أول المشاهدات بالطبع هو (مطار دبي) الذي ينافس أعتى مطارات العالم ، وكما أن كلمة (دولي) كتيرة على (مطارنا) فذات الكلمة شوية جداً على (مطار دبي) والذي على الرغم من أنه يحتل مساحة شاسعة من الأرض إلا أن أي (سنتي) فيهو (نضيف يلمع) ده غير أي حاجة تانية !
• من المشاهدات التي تلاحظها العين (بسرعة) شبكة شوارع الأسفلت وكيف أنها (متينة) ومخططة و(مستوية ) بدون (حفر) أو طالع نازل وإنو حتى الشوارع السفرية (تلاتة مسارات رايح وتلاتة جاي) مش زي شارع مدني وبورتسودان !
• لم أشاهد أثناء وجودي بالأمارات شرطي مرور (واحد) واقف ليهو في إشارة وللا قاعد ليهو في عربية يتحصل في الغرامات بينما أفراده يقومون بإيقاف السائقين للبحث عن (مخالفاتهم) وعلى الرغم من كثرة الإشارات إلا أن الجميع ملتزم بها بصورة تدعو للدهشة .. الناس (ماشية ذي الخيط) ولا يمكن لأي من كان أن يقوم (بقطع) إشارة مرور حتى وإن كان الشارع ما فيهو (زول)
• الأمارات شوارعها (نضيفة) بمعنى نضيفة ، لا يوجد كيس واااحد(شايلو الهواء) أو (زبالة مردومة) في الشوارع أو حتى الأزقة ولم أر ولو مرة واحدة عربة نفايات تقوم بجمع القمامة فجمع النفايات يتم في أوقات يكون فيها الناس نيام (مش قيام) !
• لا يوجد في الأمارات شارغ واحد به حفرة واحده .. كل الشوارع مسفلته بمواصفات عالية أذ أن الشركات التي توكل لها هذه المهمة شركات ذات باع طويل في رصف الطرق لا كتلك الشركات التي يتم تأسيسها بين يوم وليلة ليرسو عليها العطاء وهي لا تمتلك من الأليات (ولا كوريك) واحد.
• للقادم أو القادمة للأمارات الحق في إرتداء ما يحب من (ملابس) طالما أنها لا تيكشف العورات ومع ذلك لا أحد يتجرأ أن يعاكس أحد (تعاين وبس) وإلا فإن القانون لا يرحم .
• لا يوجد في الأمارات سلع مغشوشة أو (مضروبة ) ذي اللمبة البتولع مرة واااحده أو (البسكويت) منتهي الصلاحية .. كل السلع والخدمات تخضع لرقابة صارمة من الجهات الرسمية والمواصفات والمقاييس (الما نايمة)
• على الرغم من الوجود الهائل للأجانب والوافدين للإمارات إلا أن (الشغلانية) مضبوطة بشكل دقيق للغاية ولا يوجد أجنبي واحد لا تعرف السلطات محل إقامو أو دخل للبلاد (زائغ وكده) !
• في الأمارات لم يقابلني أثناء أقامتي القصيرة متسولاً واجداً فالدخل القومي يوزع على المواطنين بالتساوي في شكل خدمات صحية وتعليمية وصحية وأمنية تمشياً مع المقولة التي تقول بان دخل الدول يجب أن يذهب إلى الشعوب وليس إلى (الجيوب)
• لم أشاهد في الأمارات باعة جائلين على شارات المرور أو في أي مكان آخر فالمواطنين تقوم الدولة بتوظيفهم وإيجاد فرص العمل لهم عملا بالمقوله (المواطن في ذمة الحكومة) بينما في دول أخري الحكومة ذاااتا ما عندها ذمة !
• لفت نظري في الأمارات عدم سماع صافرات (عربات الإسعاف) التي تطلق صافرتها عندنا في الشوارع كل دقيقة مع أن عربات الإسعاف لديهم مزودة بكل وسائل وأجهزة ومعدات الإسعاف وليست (نقاله وبس) زي حلاتنا
• العاملون في مطارات الأمارات لا يقابلونك بتكشيرة ووجه مقضب الجبين بل ترتسم على وجوههم إبتسامة ترحيب وكأنهم موظفين علاقات عامة ، لا أحد منهم يخفي عينية بنظارات سوداء ولابس السفاري (البيجية طبعن)
• الإمارات ليست بها (ركشات) لحمل البشر بل توجد بصات (أوكورديون) حديثة وأنيقة طولها أكثر من عشرين متراً يمكنها أن تسع لأكثر من حمولة (خمسين ركشة) بينما لا تخلف من الغازات السامة ما تخلفه ركشة واحدة
• لن تجد في كل الأمارات صبية (يعملون) على (الدرداقات)أو يبيعون الصحف فالحكومة تقوم برعايتهم وتوفير كل إحتياجاتهم بالكامل
• لا يوجد بالأمارات دار للأطفال فاقدي السند إذ يمكن للخريج أن يتزوج بعد (سنة واااحده) من تخرجه بدون المرور على أي لجنة (إحتيار)
• لا يوجد بالأمارات سائق واحد يمكنه أن يقوم بركن عربته في مكان غير مخصص لذلك والذي تدفع ثمن وقوفك فيه لأن الغرامه في هذه الحالة (500 درهم) يعني كم مليون جنيه سوداني ولا أحد يأمن من الوقوع في هذه العقوبة عشان يسيئ الأدب !
• جميع ماكينات الصراف الآلي بالأمارات (داخل الخدمة) لا توجد ماكينه (صراف ألي) واحده خارج الخدمة إذ تتم صيانه هذه الماكينات بصورة دوريه وليست (سنوية) !
• ما يلفت النظر مساحات (الخضرة) في الأمارات حيث لا يوجد أي وجه للتصحر مع إنو (قاعدة في صحراء) فالأشجار في كل مكان وما عارف لو كان النيل ده عندهم كانوا عملو شنوووو؟
كسرة :
الناس تتقدم ونحنا (نتألم) !
كسرات ثابتة :
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنو (و)؟
• أخبار ملف هيثرو شنووووو؟ فليستعد اللصوص

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: