خطبة الجمعة

الحمد لله حمداً طيباً كثيراً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.

أمَّا بَعدُ ، فَأُوصِيكُم ـ أَيُّهَا النَّاسُ ـ وَنَفسِي بِتَقوَى اللهِ ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ) .

أَيُّهَا المُسلِمُونَ :

إِنَّ لِلفَسَادِ الإِدَارِيِّ في المُجتَمَعَاتِ آثَارًا بَالِغَةً وَأَضرَارًا فَادِحَةً ، وَعَوَاقِبَ وَخِيمَةً ، فَهُوَ مَرَضٌ خَبِيثٌ يُضعِفُ قُوَّةَ المُجتَمَعِ وَيُذهِبُ مَنَاعَتَهُ ، وَيَجعَلُهُ عُرضَةً لأَمرَاضٍ أُخرَى مُستَعصِيَةٍ ، فَحِينَ يُصبِحُ ابنُاء الوَطَنِ عَلَى استِعدَادٍ لِبَيعِ ذِمَّتِهِم مِن أَجلِ حَفنَةٍ مِنَ المَالِ أَو مُجَامَلَةً لِقَرِيبٍ أَو مُحَابَاةً لِصَدِيقٍ ، أَو طَلَبًا لِمَدحٍ ، ضَارِبًين بِمَصَالِحِ آلافِ البَشَرِ عُرضَ الحَائِطِ ، فَإِنَّكَ لَن تَجِدَ حِينَئِذٍ إِلاَّ قَومًا يُخرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيدِيهِم ، وَيَقضُونَ بِقُوَّةٍ عَلَى آمالِ أُمَّتِهِم في النُّهُوضِ وَالسَّيرِ في رَكبِ الحَضَارَةِ .

روَى الإِمَامُ أَحمَدُ وَغَيرُهُ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ أَنَّهُ ـ عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ ـ قَالَ : (أَربَعٌ إِذَا كُنَّ فِيكَ فَلا عَلَيكَ مَا فَاتَكَ مِنَ الْدُّنيَا : صِدقُ الحَدِيثِ ، وَحِفظُ الأَمَانَةِ ، وَحُسنُ الخُلُقِ ، وَعِفَّةُ مَطعَمٍ )

وَمَعنى هَذَا الحَدِيثِ بِإِيجَازٍشديد ، أَنَّهُ لَو وُضِعَت هَذِهِ الصِّفَاتُ الأَربَعُ في كِفَّةٍ وَالدُّنيَا بما فِيهَا في كِفَّةٍ ، لَرَجَحَت هَذِهِ الصِّفَاتُ ، فما أحوجنا أيها الإخوة والأبناء لهذه الصفات ونحن نريد بناء هذا الوطن الذي عانى ما عانى خلال الثلاثين عاماً الماضية التي إتخذ فيها  الفسادُ أَنمَاطًا وَأَشكَالاً شَاعَت وَذَاعَت ، وَانتَشَرَت وطغت َوتَمَدَّدَت ، ومِن أمثلة تِلكَ الأشكال والأَنماطِ البَغِيضَةِ :

  • المحسوبية والوَسَاطَاتُ َالَّتي إستشرت فَأَصبَحَت ظُلمًا لِلمُستَحِقِّينَ وَهَضمًا لِلمُستَضعَفِينَ ، وَإِبعَادًا لِذَوِي الكِفَاءآت مِن المَوَاقِعِ الَّتي تَحتَاجُهُم ، وَرفضاً لأَصحَابِ الجَدَارَةِ وَتَهمِيشًا لِدَورِهِم ، مَعَ غَضِّ نَظَرٍ عَنِ المَقَايِيسِ المَطلُوبَةِ فِيمَن يُرَادُ تَوظِيفُهُ مِن قُوَّةٍ وَأَمَانَةٍ ، وَجَعلِ مَقَايِيسَ أُخرَى هَشَّةٍ بدلاً عنها عنهَا أنتم أعلم بها .
  • وَمِن أَنماطِ الفَسَادِ الإداري هَدرُ الوَقتِ العَامِّ وَضَعفُ الالتِزَامِ بِسَاعَاتِ الدَّوَامِ ، وَكَثرَةُ التَغَيُّبِ وَالتَّأَخُّرِ عَنِ العَمَلِ لأَعذَارٍ وَاهِيَةٍ ، وَاختِلاقُ أَسبَابٍ غَيرِ مُقنِعَةٍ لِلتَّهَرُّبِ مِنَ المُحَاسَبَةٍ و(الزوغان) من َالمُعَاقَبَةِ .
  • وَمِن أَنمَاطِ الفَسَادِ الإداري احتِجَابُ بَعضِ المُدِيرِينَ أَوِ المُوَظَّفِينَ عَنِ المُرَاجِعِينَ سَاعَاتٍ طَوِيلَةً ، وَإِغلاقُ الأَبوَابِ في وُجُوهِهِم ، بِحُجَّةِ الانشِغَالِ بِالإجتماعات (المزعومة) ، أَو اللِقَاءٍآت العَاجِلٍة لِبَحثِ مَوضُوعٍات مُهِمّةٍ ، فيَطُولَ انتِظَارُ النَّاسِ وَتُؤَخَّرَ مُعَامَلاتُهُم دون وجه حق .
  • وَمِن أَنماطِ الفَسَادِ استِخدَامُ الموظفين والمسؤولين لأجهزة المؤسسة التي يعملون فيها من عربات وماكينات تصوير وهواتف لإِنجَازِ المَصَالِحِ الشَّخصِيَّةِ ، أَو لإِنجَازِ مَصَالِحِ المُقَرَّبِينَ مِنهُ ، أَو خِدمَةً لِمَن يَرجُو مِنهُم نَفعَهُ يَومًا مَا ، وفي هذا هدر وإستهلاك للمال العام مافي ذلك شك .
  • وَمِن أَنمَاطِ الفَسَادِ الإداري تَوَاطُؤُ بَعضِ رِجَالِ الأَمنِ أَو تَسَاهُلُهُم مَعَ المُتَّهَمِينَ أَوِ المُجرِمِينَ في التَّحقِيقِ بما يُظهِرُ المُجرِمَ وَيُثبِتُ الجَرِيمَةَ في أَيِّ قَضِيَّةٍ تُوكَلُ إِلَيهِم ، أَو إِفشَاؤُهُم لِبَعضِ المَعلُومَاتِ الَّتي لا يَحسُنُ إفشَاؤُهَا ؛ لِئَلاَّ يَقَعَ قَرِيبٌ لهم أَو صَدِيقٌ في المُلاحَقَةِ وَتُطَبَّقَ عَلَيهِ الأَنظِمَةُ .
  • وَمِن صُوَرِ الفَسَادِ الإداري ضَعفُ الرقابة عَلَى البَاعَةِ في الأَسوَاقِ وعلى أصحاب المتاجر والمحلات ، وَإِهمَالُ المُوظفين الَّذِينَ عينوا لهذا الشَّأنِ لهم ِ ، وَتَركُهُم يَبِيعُونَ في الأَسوَاقِ مَا يَضُرُّ الأَبدَانَ مِن رَدِيءٍ الطعام وَفاقد للصلاحية ، هذا غير غَضُّ الطَّرفِ عَن التجار لِيَرفَعُوا الأَسعَارَ أَو يَحتَكِرُوا السِّلَعَ كَمَا يَشَاؤُونَ حتى بلغ الفقر بالناس ما بلغ .

هذه وَغَيرُهَا أمثلة لأَنوَاعٌ مِنَ الفَسَادِ الإِدَارِيِّ المُنتَشِرِ ، وَالَّذِي هُوَ وَإِنْ كَانَ ثَمَرَةَ مَجمُوعَةٍ مِنَ العَوَامِلِ المتعددة المُختَلِفَةِ ، وَنَتِيجَةً لأَسبَابٍ مُتَدَاخِلَةٍ ومتراكمة ، إِلاَّ أَنَّ عدم مخافة الله سبحانه وتعالى ومَحَبَّةَ المَالِ وَالطَّمَعَ في زِينَةِ الحَيَاةِ الدُّنيَا وَالتَّوَسُّعَ في الشَّهَوَاتِ لهي من أكبر الأسباب.

عباد الله :

إذَا أُرِنا القَضَاءُ عَلَى مَا يُوجَدُ لدينا مِن فَسَادٍ قَبلَ أن يتِّسَعِ الخَرقِ ويستحيل الإصلاح ، فَإِنَّ عَلَى المَسؤُولِينَ تفعيل دور أجهزة المراقبة والمتابعة والمحاسبة  في كل المُؤَسَّسَاتِ وتَطبِيقَ نِظَامِ المُسَاءَلَةِ بِشَكلٍ دَقِيقٍ عَلَى كُلِّ أَحَدٍ مَهمَا كَانَ مَوقِعُهُ دون مجاملة أو محاباة ، وَألاَّ تَأخُذَهُم في إِحقَاقِ الحَقِّ وَإِبطَالِ البَاطِلِ لَومَةُ لائِمٍ ، وَعَلَى وَسَائِلِ الإِعلامِ أَنَّ تَتَوَلىَّ تَوعِيَةَ النَّاسِ بِأَضرَارِ الفَسَادِ وَتُوَضِّحَ لَهُم أَشكَالَهُ ، بَدَلاً مِن هذه ِالبَرَامَجِ الرديئة الغثة التي تمتلئ بها .

أيها الإخوة في الله :

إن واجبنا تجاه ما يحدث في مجتمعنا من فساد أن نصلحه بقدر ما نستطيع وذلك بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الخير والأخذ على أيدي السفهاء ومجاهدة الأنفس الأمارة بالسوء، قال تعالى (فَلَوْلا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلاً مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون) .

اللهم إن نعوذ بك من الفساد ومن المفسدين، اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين المصلحين .. وأقم الصلاة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: