Monthly Archives: 31 يناير, 2020

خطبة الجمعة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ سيدنا محمدًا عبده ورسوله أما بعد عباد الله :

اتقوا الله تبارك وتعالى، القائل في محكم كتابه العزيز:(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)

وقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:« وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ » رواه البخاري. Continue reading →

ع المكشوف

إن كنا ننعي على نظام القوم المدحور الدغمسة وعدم الشفافية والغتغيت فالعبدلله يعتقد جازماً بأن المشهد عقب هذه الثورة الظافرة لم يتغير كثيراً فلا زلنا نرى (الفعل) ونجهل تماماً الأسباب التي أدت إلى حدوثه وليس أدل على ذلك ما نشهده من إخفاقات هنا وهنالك تشير إلى (عدم تناغم) بين مكونات الثورة ومصداقاً لهذه الفرضية دونكم (المليونية) التي دعا لها تجمع المهنيين اليوم من أجل المطالبة بسرعة تعيين الولاة وتكوين المجلس التشريعي.. Continue reading →

لسنا للبيع

يقول المثل العامي السوداني (العود كان ما فيهو شق ما بقول طق) ، وهو مثل يوازي في مدلولاته المثل العربي الذي يقول (لا دخان بدون نار) والشاهد في كلا المثلين أن ارتفاع وتيرة الحديث عن أمر ما في الغالب تشير إلى بعض الحقائق عن مصداقية حدوثه (ما عدا حالات نادرة جداً) ! Continue reading →

أنا ما كيشة !

لا أعتقد أن هنالك مواطنا واحداً راضياً عما قامت به حكومة الثورة في ما يختص بمحاسبة المفسدين وإستعادة أموال وممتلكات الشعب المنهوبة ، فبعد عام تقريبا من إندلاع الثورة لم يساق فاسد واحد إلى سوح العدالة (ما عدا رئيسهم) تحت تلك التهمة (الميتانة) وظل بقية القوم يسرحون ويمرحون (وكأنو مافي حاجة) ! Continue reading →

بلاش مأكلة !

من الكوارث التي قام بها (القوم) فور تسلمهم للسلطة في 1989 هو حل جميع النقابات والإتحادات العماليه التي كانت قد قامت وفق الممارسة الديموقراطية والتي كان هدفها مصلحة الوطن في المقام الأول ومن ثم مصلحة المؤسسة ومن ينتمون لها في تجرد ونكران ذات ، وقد كان أن تم إستبدالها بنقابات تعمل من أجل مصلحة (القوم) مما أفراغ العمل النقابي الوطني من مفهومه وأدبياته والتي جبلت عليها النقابات السودانية في ما مضي من عهود حيث قادت إلي ما نحن عليه من سوء حال في جميع مرافق الدولة ! Continue reading →

الأسد ذاااتو؟

تقول الطرفة أنه قد تم تنظيم إحدى مسابقات العدو (للقطط) بالولايات المتحدة الأمريكية وقد تفاجا الجمهور بأن القط السوداني (أب زرد) قد إكتسح كل (كدايس الدنيا) المشاركة في وقت قياسي مما أذهل الحضور وجعل القنوات الفضائية تتسابق لتهنئة صاحبه بالفوز الكاسح المؤزر متسائلين عن سر هذا الفوز في بلد (تعبان) أنهكه (الكيزان) إلا أنه كما يقولون (إذا عرف السبب بطل العجب) فقد كانت إجابة صاحبه : Continue reading →

كلو بالقانون

العبدلله بحكم عمله زهاء أكثر من عقدين من الزمان في مجال الصحافة ككاتب راتب وتنقله بين عدد من الصحف إبان العهد المندحر يكاد يعرف كل من كان يبذل قلمه مداهناً للسلطان مشجعاً له في المضي قدماً (هو وجماعته) في إذلال هذا الشعب ونهبه وسرقة ثرواته وظلمه والبطش به (أو ساكتاً عن تلك المخازي) ، العبدلله يعرفهم بالواحد إن كانوا رؤساء تحرير أم مدراء تحرير أوسكرتيري تحريرأو ملاك صحف أو كتاب فقط ، ولا يستطيع أي منهم أن ينفي ذلك فقد كان العبدلله (شاهداً عين) وكم من صحيفة عمل بها قامت بحجب مقالاته أرضاءاً لسدنة النظام السابق ! Continue reading →

خطبة الجمعة

الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين Continue reading →

وللا شنو يا شيخنا؟

لا يختلف إثنان في أن القوم المتأسلمين قد أساؤوا إساءة بالغة للإسلام بأفعالهم (العجيبة) وأنهم لم يضعوا في حساباتهم أبداً أن يوماً ما سوف يتم (الجرد) والمساءلة والكشف عما كانوا يقومون به خاصة في مجال إستباحة المال العام  الذي تلاعبوا به أيما تلاعب . Continue reading →

يستحقون الرثاء

منذ إندلاع هذه الثورة المباركة كتب العبدلله وما زال يكتب مرارا وتكرارا منبهاً لما قد يحدث من تفلتات أمنية خاصة من تلك المليشيات الثمانية )كما جاء على لسان القوم في إعترافاتهم) وهي ملشيات مسلحة ومدربة من شأنها أن تشكل خطراً كبيراً على المواطنين وعلى الأمن العام . Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: