حمدوك .. أفبقوا

كل الثورات في العالم على مر التأريخ وخاصة تلك التي قامت على إسقاط الأنظمة والحكومات الديكتاتورية الباطشة تقوم على مبدأ التقديم العاجل للذين قاموا بقمع الثورة وقتل الثوار والتنكيل بهم كخطوة أولى ثم تفكيك أجهزة النظام المباد وتقديم الوالغين فيه بتهم القتل والفساد والتعذيب خلال فترة حكمه إلى القضاء العادل … فهل قامت حكومة الثورة بذلك وكم هي نسبة نجاحها في هذا الأمر؟

ظل المواطن مترقباً طيلة ما مضي من وقت (طويل) أن تقوم هذه الحكومة التي أنتجتها الثورة بفعل ما هو مطلوب منها من متطلبات أساسية تعبر عن روح الثورة وأهدافها الواضحة لكن للأسف الشديد فقد ظلت هذه الحكومة تبذل الوعود تلو الوعود متعللة بكثير من الأسباب (الما بتدخل الرأس) مما جعل اليأس يجد طريقه إلى أرواح المواطنين خاصة وأن (الحكومة) رغم إخفاقها البين والواضح في التعامل الأمني مع فلول النظام المباد قد أخفقت أيضاً في توفير متطلبات معاش المواطن اليومية ولم تستطع كبح جماح السوق أو  (الدولار)  الذي قفز في عهدها قفزات معتبرة .

لقد إنعقدت آمالاً عراض على هذه الحكومة بحسبانها تمثل الأمل لبداية عهد جديد  يقوم بدءاً

بنظافة الوطن مما علق به من أدران وأوساخ خلفها نظام (القوم) وأولها إعادة النظر في المنظومة العدلية (العدل أساس الحكم) عن طريق تبني رؤية واضحة للإصلاح القانوني وإعادة تطوير وبناء المنظومة العدلية وضمان إستقلال القضاء وسيادة القانون ثم العمل على وضع دستور دائم للبلاد يتم فيه سن التشريعات الخاصة بهذه الفترة الإنتقالية ، وتكملة لذلك يتم هيكلة القوات النظامية التي إستبدل بعض قادتها العقيدة العسكرية بعقيدة (القوم) الظالمين ومن ثم إصلاح بقية أجهزة الدولة المعطوبة بل الموبوءة بأمراض القوم  ، ثم تجهيز البلاد للإنطلاق نحو معالجة القضايا المهمة من إحلال للسلام وتنفيذ لبرامج  إقتصادية إسعافية عاجلة لإيقاف التدهور المعيشي وتوفير حاجات المواطنين الأساسية ثم الإلتفات للتجهيز لإنتخابات ما بعد الوضع الإنتقالي وأولها (التعداد السكاني) والذي يحتاج إلى ما يحتاج من (وقت) وترتيبات شاقة !

ما تم بواسطة (حكومة الثورة)التي فوضها الشعب للقيام بما يليها من مهام واضحة وضوح الشمس هو دون توقعات الشعب بكثير وقد تساءلنا كثيراً عن الأسباب التي أدت إلى ذلك ولم نجد جواباً مباشاً ومقنعا لتساؤلاتنا وقد منينا أنفسنا بأن يخرج علينا يوما السيد رئيس الوزراء ليخبرنا عن أسباب هذا الأداء (البائس) غير المقنع لهذه الحكومة تجاه ملفات عاجلة لا تقبل التأخير كالقصاص من قتلة الثوار ومرتكبي مجزرة القيادة  ومحاكمة الوالغين في قضايا الفساد الكبرى …ولكن لا حياة لمن ننادي !

 نعم يجب تصحيح مسار هذه الثورة (وليس إسقاط حكومتها) .. يجب أن يقول الشعب صانع هذه الثورة المجيدة للجميع (أنه موجود) وأن كلمته هي (العليا) … لقد وصل التهاون (العجيب) والعبث والضعف بهذه الثورة العظيمة  والسكوت والصمت المريب لهذه الحكومة أن تم التعدي على والد ووالدة أحد الشهداء والتهجم عليهم في منزلهم أليس هذا كافياً أن (يفيق حمدوك وحكومته) !!

كسرة:

لم يكن أكثر (المتشائمين) يتوقع للثورة هذا الخنوع في مواجهة عصابة الإنقاذ !

كسرة ثابتة :

  • أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
  • أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
  • أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)
  • أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير شنووووو؟ (لن تتوقف الكسرة إلا بعد التنفيذ)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: