صمت الداخلية

الى متى يستمر مسلسل القتل اليومي يا وزير الداخلية وانت تمارس (الصمت) وكأن الأمر لا يعنيك؟ بالأمس تم اغتيال المواطن (بشير عبدالله) وكيل طلمبة النيل للوقود حيث تم (تكتيف) يديه ورجليه داخل مكتبه الملحق بالطلمبة ثم نهب(الخزانة) ، وقبل هذا بايام قلائل تم اغتيال طالب الجامعة الاسلامية وقبله (ابن الجريف) وغيرهم وغيرهم الكثير ولا يكاد يمر علينا يوم دون سماع جريمة قتل بسبب السرقة والسلب والنهب (غير من أصيبوا بالسواطير) وكل تلك الجرائم تمت وتتم من قبل عصابات (النيقرز ) المعروفين للكل ، ينهبون ويقتلون في الطرقات العامة عبر جهات منظمة تشرف عليهم يكاد الكل يعرفها ، و هي تعمل في امان يوفر لها من أجل تنفيذ اجندة يعلمها القاصي والداني. اصبح الآن الامر جد خطير وبات المواطن ،(حقيقة) يحس بالخوف والهلع وعدم الامان لهذه الحوادث البشعة التي اضحت تتم بصورة شبه يومية . بدات (القصة) بالنهب والخطف في الشوارع ولما لم تجد هذه العصابات من يردعها اصبحت تمارس الآن القتل بعد أن تاكدت من ان عين الشرطة الساهرة قد نامت و تغافلت عن دورها المناط بها وسط صمت رهيب من السيد رئيس الوزراء واللجنة الامنية للمخلوع أو مجلس (السيادة الآن ) اما بقية المكون المدني فهم (خارج الخدمة) مسجلين غيابا تاما عن كل ما يحدث في البلاد . ان الانفلات الأمني الذي ظهر الآن بهذه الصورة الشرسة معلوم ان المقصود منه هو (قتل الثورة) واظهار فشلها وهي ترجمة واضحة للعبارة التي ظللنا نسمعها من أفراد (الشرطة الكيزانية) والتي ما زالوا يرددونها حتى الآن عندما يستنجد بهم فرد من أفراد الشعب وهي:(ياها دي المدنية العاوزينها؟)نعم نعوزها مدنية ولكن بلا فوضى ؛ واذا لم يعجبكم الامر فغادروا مناصبكم الآن ، لماذا تأخذون اجوركم من اموال الشعب وتتقاعسون عن أداء مهامكم؟ ام تغيرت الآن مهامكم واضحت المشاركة في الفوضى بدلا عن محاربتها؟يجب على جميع الاجهزة الامنية ان تعلم بان الشعب حينما يطالب بحمايته من هذه العصابات انه لا يطلب حسنة أو عطفا انما هذا حقه فانتم ليسوا الا خداما لديه . إن ما يحدث الآن هو مؤامرة لا يختلف عليها اثنان و(معروفة المصدر) ونرى ان بقاء وزير الداخلية في منصبه بعد كل الذي جرى حتى الآن جريمة يحاسب عليها طرفا النظام الحاكم لانهما ابقيا عليه بالرغم من انه يعد مرتكب لعدة جرائم منها: ١/الامتناع عن المساعدة الضرورية بحسب المادة (٧٥)٢/التوقف عن الخدمة الذي يسبب خطرا على الحياة والجمهور الماده(٧٣)٣/الاهمال الذي يسبب خطرا على الناس والأموال الماده(٧٤)٤/الاخلال بالالتزام القانوني تجاه شخص عاجز الماده(٧٦)من القانون الجنائي السوداني لسنه ١٩٩١م و بالرجوع إلى هذه النصوص يجب الآن فتح بلاغات في مواجهة وزير الداخلية والمطالبة برفع الحصانة عنه ومحاكمته اليوم قبل الغد فهذا الأمر هو حق منصوص عليه في القانون يجب تفعيله حتى لا يضيع كل الشعب بسبب هذا الوزير (القاعد ساي) والذي (يصمت) على استباحة البلد للمجرمين بهذه الصورة الواضحة التي يقصد منها زعزعة الأمن حتى يكره الشعب (الحكم المدني) بحسبان ان (القوم الهالكين) هم الخيار الامن للحكم ولا يدركون أن الشعب (واعي وعااارف) ولن يستسلم لهم و لو قتل كله في لحظة واحدة .فاذا كان المقصود هو زلزلة الحكم المدني فلن تفلحوا مهما فعلتم والفشل الآن فشلكم انتم من حيث لا تدرون لان الامن مسؤوليتكم حسب نصوص الوثيقة الدستورية فالداخلية انتم من تديرونها يا بقايا النظام البائد وانتم السبب في كل هذه الفوضى ولابد أن يهب الشعب لاقتلاعكم ايها القتلة ..كم من مرة خرج الشعب في مواكب (سلمية) يطالب بحقه المكفول في كل الشرائع فامطرتموه بالبمبان وصليتم ظهره (بالخراطيش) وسقط منه من سقط قتيلا برصاص قناصتكم (يعني غالباكم العصابات دي) القصة باتت واضحة والانفلات الامني اصبح واقعا وانتم تصمتون وكان على رؤوسكم الطير ؛ اين ذلك العنف الذي تقابلون به مسيرات ومواكب الشعب !الوضع الآن مزر للغاية ولا يبشر بخير ابدا وكما ظللنا دوما نناشد طرفي النظام الحاكم الآن ان يقوموا بواجبهم الذي جلسوا بموجبه على كراسي السلطة والا فغادرونا الآن والشعب قادر على ادارة دولته بابنائه وشرفائه الخلصاء لا (الخبثاء)اذهبوا غير مأسوف عليكم واتركوا لنا ما بقي من حطام وطننا لكي ينهض بسواعد ثواره الاوفياء ؛ ان ما نراه الآن هو انها لم تسقط بعد والسكوت علي هذا الوضع تمادي في الاذلال والانتقام يقوم به سدنة النظام البائد (الحاكمون الفعليون الان) ولكن يجب ان يعلموا بان هذا الشعب قادر باذن الله على هزيمة اعدائه من الخونة والمنتفعين مهما تكالبوا عليه وامعنوا في الغل والتآمر وان غد لناظره قريب ..

كسرة : الى متى الصمت يا وزير الداخلية .. اخرج لهذا الشعب او سوف يخرج عليك

كسرات ثابتة :

• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟اااأخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان(

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: