وقفة مع الحق

وصلتني في بريدي الخاص دعوة كريمة من  تجمع السودانيين بالخارج لدعم الثورة  ومنظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر المجيدة من أجل  التوقيع على مذكره في إطار حملة لحث الحكومة الانتقالية للمصادقة على نظام روما الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية حتى يصبح السودان عضوا فيها ويستفيد ضحايا الحروب والإبادة الجماعية منها وتستطيع تلك الأسر المكلومة أخذ حق أبناءها الشهداء بعد أن صار التلكوء والتجاهل والإهمال سمة واضحة في حكومة الفترة الانتقالية ويتم تدويل قضيتهم حتى تطبق العدالة في من قتلوا أبناءهم ثم استولوا على الحكم من أجل اسباغ الحصانة السيادية لهم والتي باتت من مهددات الأمن في البلاد ؛ ولا سبيل إلى محاسبتهم بعد ما علمنا ما في القضاء السوداني من تآمر وتبعية لهؤلاء القتلة الا باللجوء إلى المحكمة الجنائية الدولية التي تم تكوينها بما يعرف دوليا بنظام روما الأساسي لسنة 1998م

دعونا أولا  نعرف  ما هو هذا النظام حتى نقرب الفهم للقراء

فهو:( محكمه انشئت مرتكزة على وجود روابط مشتركة وثقافات بين الدول   تشكل تراثا  مشتركا  بينهم خوفا من أن يتمزق هذا النسيج التراثي في أي وقت مع اعتبارات ان هناك ملايين الأطفال والنساء والرجال وقعوا ضحايا لحروب وفظائع هزت ضمير الإنسانية وشكلت جرائم خطيرة هددت السلم والأمن  ومن هنا جاء الطلب عليها حتى لا تمر تلك الجرائم  دون عقاب وضمانا لمقاضاة مرتكبيها من خلال تدابير تتخذ على الصعيد الوطني وكذلك من خلال التعاون الدولي وعقد العزم على وضع  نظام قضائي  يحقق تلك المطلوبات  وجاء في ديباجة ذلك  النظام الأساس  بأن من واجب  كل دولة ان تمارس ولايتها القضائية  الجنائية على المجرمين الذين يرتكبون هذه الجرائم الدولية فيها مستندة على مقاصد وتشريعات ميثاق الأمم المتحدة   

وجاء فيها ايضا : أن المحكمة الجنائية الدولية المنشأة بهذا النظام ستكون مكملة للولايات  القضائية الجنائية الوطنية  تصميما على ضمان الإحترام الدائم  لتحقيق العدالة الدولية و تنظم علاقتها بالأمم المتحده عبر إتفاق تعتمده الدول الأطراف في نظامها الأساسي يبرمه رئيس المحكمة نيابه  عنها ومقرها في هولندا.

ومن هذا المنطلق إنطلقت تلك الحملة واليكم نصها:

تجمع السودانيين بالخارج لدعم الثورة ومنظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر ٢٠١٨ 

 ندعوكم لدعم حملة لحث حكومة السودان الإنتقالية للمصادقة على نظام روما الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية. 

     لا شك أننا نعلم جميعاً أهمية أن يكون السودان عضواً بالمحكمة الجنائية الدولية، لينضم لبقية الدول التي تحترم حقوق الإنسان وتطبق العدالة وتراعي قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الجنائي. 

     ونحن إذ نؤكد أن ملايين السودانيين قد وقعوا خلال نظام الإنقاذ المباد ضحايا لانتهاكاتٍ جسيمة وفظائع وجرائم حرب هزت ضمير العالم بقوة، وماحدث إبان ثورة ديسمبر المجيدة من اعتداءاتٍ وانتهاكات خصوصاً ماشاهدناه والعالم اجمع في مجزرة فض اعتصام القيادة العامة ليس ببعيدٍ من ذلك. نُشدد على أنه يجب ألا تمر هذه الجرائم دون عقاب، كما يجب ضمان مقاضاة مرتكبيها على نحوٍ فعال من خلال تدابير تُتخذ على الصعيد الوطني وكذلك من خلال تعزيز التعاون الدولي. وبما أن نظام روما الأساسي يدعو لوضع حدٍ لإفلات مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية من العقاب مما يُعزز ويمنع وقوع مثل تلك الجرائم مستقبلاً، وحيث أنه من الواضح أن هنالك بطء ومماطلة في تحقيق العدالة بالداخل لأسباب مختلفة، لذا لابد من العمل بشكلٍ جماعي لحث الحكومة الانتقالية على المصادقة على نظام روما والانضمام للمحكمة الجنائية الدولية لتكملة دور القضاء الوطني، ولضمان محاكمة المتهمين ولحماية حقوق الضحايا ونصرة المظلومين. ستكون الحملة في الفترة من ٢٤ مارس ٢٠٢١ حتى ٥ أبريل ٢٠٢١، والتي بدأت عبر مؤتمرٍ صحفي تم عقده يوم الأربعاء ٢٤ مارس بدار منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر ٢٠١٨، وستنتهي عبر وقفاتٍ إحتجاجية داخل وخارج السودان، كما سيتم إرسال مذكرة موحدة للجهات الحكومية المناطة بالأمر (مجلس الوزراء ووزارة العدل والمجلس السيادي)، وسيتم إرسالها أيضاً عبر السفارات السودانية من الخارج.   

تُرسل المذكرة للموقعين على الحملة خلال زمنٍ مناسب باللغتين العربية والإنجليزية، ويتم ارسالها عبر الإيميل أو تسلم مباشرةً للجهات الحكومية السودانية المعنية، كما نناشد شرفاء الخارج بالضغط عبر الدول التي يقيمون فيها. 

لدعم الحملة وتأكيد المشاركة نرجوا التوقيع أدناه.   

1/تجمع السودانيين بالخارج لدعم الثورة 

2/منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر ٢٠١٨

ونحن بدورنا نشد على عضدهم  ونثمن هذا المجهود وندعمه بشدة ونتمنى من الجميع الوقوف معه حتى نضمن معاقبة هؤلاء القتله الذين يتمترسون خلف الحصانات السيادية  ولابد من قطع الطريق امام كل من يحاول تعطيل مطالب ومستحقات هذه الثوره العملاقة التي ما قامت الا من اجل العداله وحتى نقتص لشهداءنا الكرام الذين جعلوا هذه المطالبة ممكنة بعد ما اسقطوا ذلك النظام البغيض وكانت ارواحهم ثمن.

كسره:

التوقيع على نظام روما الاساسي  مطلب ثوري عاجل.

كسرات ثابتة :

•        السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في  قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

•        أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

•        أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة  شنووووووووووووو؟ااا

    •    أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: