سقوط الإتحادي

ما زالت حكومة الهبوط الناعم تفاجئنا بالإنبطاحات والتنازلات والتماهي المذل مع قتلة الثوار الذين تسلقوا على أرواحهم الطاهرة وجلسوا على أرائك الحكم والسلطة بعد أن رموهم في غياهب جب النسيان .فلا نكاد نفيق من حادثة دموع أحد قادة حزب المؤتمر السوداني واستنكاره لتفريق شراذم القوم الذين كانوا يهتفون (فلترق كل الدماء) خاطباً ود اللجنة الأمنية الكيزانية الحاكمة حتى يفاجئنا الحزب الإتحادي بانبطاح آخر وإقامته لإحتفال فخيم تم باحدى (المنتجعات) في يوم 20 رمضان 1442 هـ للسادة قتلة الثوار وكأنهم يصدرون لنا فهماً (معناهو) أننا صرنا على قلب رجل واحد مع هؤلاء القوم ، مع ملاحظة أنهم قبلا كانوا يروجون بأن التعامل معهم ضرورة من ضرورات مرحلة العبور فقط وبأنهم لن يتوانوا في أخذ حق الشهداء ! الكل الآن بات يعرف هذه الصفقة والتي سوف تتبعها صفقات أخرى عنوانها (ضياع الثورة) بين براثن هؤلاء المتطعشون للحكم بأي صورة كانت وأياً كان المقابل، فقط يريدون ان يحكموا ولا عزاء للشعب ومعاناته ولا مكان لدموع أمهات الشهداء وأكباد آبائهم المنفطرة في قواميسهم النكراء.نعم نعلم أن أحزاب قوى الحرية والتغيير هي شريك حميم للعسكر في كل شئ (علناً وبالدس) ولكن ان تعلن تلك الحميمية بهذه الصورة المستفزة مع هؤلا القتلة مع تغافل تام عن حق الشعب وشهدائه فانه لعمري سقوط مدو وإنحطاط في تاريخ السياسة السودانية، نعم نعلم بأن السياسة (لعبة قذرة) ولكن قذارة ما فعله سياسيو هذه الفترة لا شبيه لها مطلقاً فهي قذارة ممزوجة بخيانة وخبث شديدين. لماذا كل هذا الاحتفاء وكل هذا الود مع هؤلاء القتلة والبلاد تغلي من فشلكم في إدارتها في كل شيء ؟ ومنذ متى وأنتم تقيمون موائدكم و(عيزوماتكم) لمن ينقلبون عليكم ؟أما كان الأولى بتلك الموائد المنهوبة من دم هذا الشعب الفقير توفير جرعة ماء أو روشتة دواء أو أنبوب اكسجين لمريض يسارق أنفاسه وقد بلغ الفقر والعوز وقلة الحيلة بالمواطن مبلغاً ؟ثم (بالله عليكم) بعد إحتفائكم وإحتفالكم بهؤلاء القتلة هل تستطيعون مستقبلاً أن (تجيبوا سيرة الشهداء) مرة أخرى في خطبكم الخاوية تلك ؟ أو تدعون بشفاء للجرحى وعودة للمفقودين كما تعودتم بأن تجعلوها ترويسة في خطاباتكم الكذوبة للشعب..؟هل سوف نتوقع منكم تحقيق شعارات ثورتنا التي أجهزتم عليها بدهائكم الذميم أم أن إحتفالكم هذا رسالة لهذا الشعب مفادها (أفعلوا ما شئتم فإننا في حب من قتلتكم هائمون، لا يهمنا معاناتكم وأزماتكم الطاحنة وضياع ثورتكم فاذهبوا انتم وربكم قاتلوا فإنا ها هنا قاعدون؟)نعم .. لم تكن تلك الاحزاب يوماً بقامة الثورة ولن تكون لأنها ذات أغراض رخيصة فسرعان ما تهوى الى الدرك الأسفل من العار والعهر السياسي الممقوت.ها هو حزب آخر يسجل في قائمة العسكر ضد الشعب وكان قد سبقه حزب الأمة وذلك عندما قدم رئيسه دعوة مباشرة للفريق خلا حميدتي للانضمام إلى حزبه (إن هو قبل بهم) وأولهم حزب المؤتمر السوداني الذي قاد مبادرة إجهاض الثورة في مهدها وتسليمها للبرهان في يوم السقوط المزعوم ولا نستغرب ان يلحق بهم ما تبقى من أحزاب الروث السياسي، ولكن دعونا نوجه أسئلة لتلك الأحزاب السياسية المتهالكة من باب (الاستغراش) :· هل سوف تتوقعون أن يصوت لكم الشعب في الإنتخابات القادمة بعد ما أظهرتموه له من عداء بإنبطاحكم مع قتلته ؟· هل سوف تحلمون بـ (كراسي) في البرلمان القادم بعد ما قدمتم للشعب الآن من فشل وإنهيار مقصود بتآمر مفضوح؟· ماذا سوف تقدمون في برامجكم السياسية للانتخابات بعد أن دنستم صحائفكم مع هذا الشعب ؟ (ولا قصة الانتخابات دي ذاااتها شلتوها من رأسكم حسب طبختكم مع الجماعة)؟ ..

!كسرة:

ويستمر مسلسل التطبيع مع عسكر اللجنة الأمنية .. غايتو النشوف آخرتا !

كسرات ثابتة :

• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا

• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: