Category Archives: ساخر سبيل

الكلام ليك

لقد بات من المسلمات التي ما من شك فيها أن (الثورة) التي أسقطت هذا النظام الغاشم الباغي الظالم الفاسد قد فتحت أمام الشعب السوداني أبواب الأمل فى غد أفضل على كل كافة الأصعدة والمستويات هذا الشعب الذي تحمل ما لا طاقة له به خلال ثلاثة عقود كاملة، وأن هذه الثورة قد رفعت سقف أماني وطموحات السودانيين نحو مستقبل أفضل بصورة لم تحدث من قبل ، خاصة بعد أن كشفت عن حجم الفساد اللامحدود الذى كان يمارسه النظام السابق وقياداته ورموزه.
لهذا يصبح من أهم أولويات النخبة السياسية الآن العمل على استكمال هذه الثورة العظيمة حتى تستكمل حلقاتها وتحقق جميع أهدافها، وقد قلناها مرارأً أنه لو حدث- لا قدر الله- وفشلت هذه الثورة أو أجهضت فإن المصير الذى ينتظر الأجيال القادمة سيكون أسوأ من المصير الذى تعرض له هذا الجيل الذى عاش كل عصر (الإنقاذ) بكل ما فيه، هذا العهد (الشيطاني) الذي لا توجد كلمات توصف فساده وظلمه وإستباحته لمقدرات هذا الوطن .
وغني عن القول أن التاريخ والأجيال القادمة لن تعفى هذا الجيل الذى شهد مولد هذه الثورة بل قام بصناعتها مقدماً المهج والدماء والأرواح من مسؤولية إجهاضها بغض النظر عن توجهه أو انتمائه فالجميع سيكون حينئذٍ مسؤولاً عن فشل هذه الثورة التي تعد أثمن فرصة لإصلاح النظام السياسى بالبلاد الذى شهد تردياً وإنحطاطاً لم يشهده أى بلد ديكتاتورى معاصر ، كما أنه سيكون مسؤولا عن تضييع أهم فرصة لتغيير وجه الحياة فى هذه البلاد على مدى عقود طويلة قادمة لا يعلم مداها إلا الله . Continue reading →

Advertisements

قليل من الحكمة

تلوح في الأفق القريب بوادر اختلاف بين مكونات التجمعات والأحزاب السياسية (في ما بينها) كما أنه من المتوقع أن تبرز نقاط خلاف بينها وبين (المجلس العسكري الانتقالي) والذي سوف يصر(فيما يبدو) على مكوثه في الحكم لمدة عامين وكلا هذه الاختلافات (للأسف) تتجاوز تماماً نضالات الشباب الذين دفعوا بأرواحهم الطاهرة ثمناً لما نحن فيه إضافة إلى دماء عشرات الجرحى والمعتقلين الذين شاركوا منذ بداية الاحتجاجات ولا زالوا يفترشون الأرض (الحارة) ويلتحفون السماء.
الاختلاف بين البشر فيما يعتقدون ويفكرون ويفهمون سنة من سنن الله التي لا تبديل لها ولا تحويل لقوله تعالى: {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ . إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} [هود 118-119]، كما أن الإيمان بسنة الله في الاختلاف بين الناس يجب أن تجعلنا ننظر إلى الاختلافات التى رشحت الآن في هذه اللحظات المفصلية من حياة أمتنا نظرة تنوّع تفضي إلى التعاون والتكامل للحفاظ على الوطن ومكوناته المختلفة وأواصره التي تجمعنا لننتصر على أنفسنا ونتقدم نحو غد أفضل، نعم يجب علينا (ألا) ننظر إليها على أنها تناقضات تؤدي إلى التصارع والاقتتال فندمر بلادنا ونهزم أنفسنا وهذا الوطن العظيم . Continue reading →

أهو كلمناكم

لا شك أن المتفاوضين مع النظام قبل سقوطه من (جنرالات) الجيش الذين إقترحوا على رئيسه التنحي لا شك أنهم (لم يحسبوها صاح) حينما أوكلو للفريق أبنعوف مهمة إستلام السلطة ورئاسة المجلس العسكري إذ لا يخفى على أحد أن الفريق المقال يعد من الأذرع الأساسية للنظام كما أنه يترأس اللجنة الأمنية التي أشرفت على فض التظاهرات الأخيرة وقمعها مما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا وذلك بالتنسيق مع جهاز الأمن والمخابرات (الرئيسو إستقال) كما إن (سعادة الفريق) يتمتع بعلاقة متينة مع رأس النظام السابق تجلت في تعيينه في مواقع عديدة (منها سفير) لذلك كان خطاب الفريق مهزوزاً يخلو من فرح الإنتصار ولا تدل نبراته على نشوة الإنتصار والتخلص من (نظام طاغوتي) Continue reading →

الشــارع بس

من الواضح ومن مجريات الأحداث التي أمامنا والمعطيات التى بين أيدينا أن درب الإنعتاق من هيمنة نظام الإنقاذ طويل ويحتاج إلى صبر وجهاد بمعناه الحقيقي ولا يغرنك ما يحدث من تصريحات وأقوال وطمأنات هنا وهناك ، لا شك أن هذا التنظيم الشيطاني قد وطد لنفسه ما لم يوطده تنظيم من قبله فهو فد عمل على الهيمنة الإقتصادية منذ وقت طويل إنشا فيه البنوك والشركات والمؤسسات والصناديق ومكن لجماعته من إحتكار كل النشاط التجاري عوضاً عن لهط المال العام والذي ولغوا فيه دون خشية أو وازع من ضمير مما جعلهم القوة الإقتصادية الأولى (وليست الموازية) لإقتصاد الدولة . Continue reading →

الكاميرا الخفية

على الرغم من الفرحة العارمة التي اجتاحت جموع السودانيين بسقوط (عصابة الإنقاذ) بعد معاناة طويلة ونضال وكفاح دفع فيه المواطنون فاتورة باهظة من الدماء والأرواح الغالية، على الرغم من ذلك إلا أن الإحساس بأن هذا السقوط قد تم فعلياً يكاد يكون منعدماً لدرجة يعتريني إحساس قوي بأن القصة (كاميرا خفية) ولن (أستغرش) ولو قليلا إذا قيل لي أن (البشير) سوف يوجه بعد قليل خطاباً للأمة السودانية . Continue reading →

قصة والله وحكاية

أعلن حزب المؤتمر الوطني، Continue reading →

مسرحية بايخة

بينما كنت أغط في نوم عميق صباح الأمس إذ رن جرس الهاتف لأجدها رسالة من أحد الأصدقاء يخبرني فيها بحدوث إنقلاب ، لم أتفاجأ حقيقة فالمشهد السياسي الحالي كل شيء وارد فيه ، قبل أن أقوم بالتجول في الفضائيات لتصيد الأخبار الخاصة بالإنقلاب المزعوم قمت بفتح صفحتى على (الفيسبوك) وإنزال (بوست) طلبت فيه من أبنائي الثوار عدم ترك مكان الإعتصام فقد كنت أعلم تماماً أن مسألة (الإنقلاب) سوف تكون مسرحية كيزانية (ميتعويدة) القصد منها إيقاف المد الثوري والشلال المتواصل من مسيرات الرفض والخوف من (يوم الحساب) الذي إقترب . Continue reading →

الحذر

سقطت

دبلوماسية اليد الخفيفة

إضطرتني الظروف قبل فترة للذهاب لإجراء معاملة بإحدي سفاراتنا بالخارج ، ما أن جلست لأحد السكرتيرين المنوط بهم إجراء المعاملة حتى بادرني قائلاً :
• والله يا أستاذ أنحنا زعلانين منك !
• (في إندهاش) : في شنووو؟ Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: