ونحنا في وادي

من ميزات الشعب السوداني التي لم يجد العبدلله لها مثيلا أو قريناً في سائر الأمم التي زارها أو سكن إليها كون أن كل فئات المجتمع يمكن أن تدلو في أي شيء مهما كان هذا (الشيء) يحتاج إلى معرفة أو دراسة أو خبرة وممارسة ، عادي جداً وأنت تتابع مباراة في (الدوري الأسباني) في نادي الحي بين برشلونة وريال مدريد أن تستمع إلى (عبدو الحلاق) وهو (يحلل) هزيمة برشلونة ويحمل مدربها المسؤولية لأنه لم يلعب بالخطة 4-2-4 لأنها كانت كفيلة بإحراز النصر على (الريال) ! بينما يرى (جمعة المكوجي) في إصرار بأن سبب الهزيمة Continue reading →

لكن وينو؟

من الملاحظات التي لا يمكن أن تفوت على أي متابع للشأن الداخلي خلال الأيام الماضية مسالة إيقاف المسؤولين في نقاط الإرتكاز بواسطة القوات النظامية بحجة عدم وجود تصاريح لديهم للتنقل أثناء الحظر ومرات بوجود هذه التصاريح نفسها وبقية (القرائن) التي تفيد التعرف على شخصية المسؤول من (عربة حكومية) وإثباتات شخصية  ، وكلنا قد تابع واقعة سجن طبيب لساعات أثناء عودته من مستشفى ابراهيم مالك الى منطقة امبدة في وقت متأخرالأسبوع الماضي ، حيث اقتادته شرطة الارتكاز الى الحبس وافرجت عنه النيابة Continue reading →

في الليلة ديك

قال لي (جاري) وهو يضحك :

  • تعرف يا أستاذ ناس التلفزيون قربوا يعملوا للصايمين (في الليلة ديك) ؟

بالطبع كنت مندهشاً مثل ما أنتم الآن مندهشون فالعبارة غير واضحة المعالم ولولا أنني أعرف قائلها تماماً لخلتها نوع من (لغة الراندوك) Continue reading →

نصائح وإرشادات

يأتي (شهر رمضان) الفضيل هذا العام في ظروف استثنائية غيرت بشكل غير مسبوق مظاهر الحياة العامة والاختلاط بين الناس والشكل المألوف لهذا الشهر المميز الذي عرف به ، فلم يكن أحد ليتصور أن شهر الصيام لهذا العام سيكون خاليا من أهم مميزاته وخصوصياته كـ صلاة التراويح وموائد الرحمن و(العوازيم) والولائم العائلية لوجبة الإفطار وكل هذه العبادات والأنشطة (الجماعية) التي لم تختف يوماً ما Continue reading →

عندما يشمت اللصوص

هل يمكن للسياسة أن تكون (قذرة) إلى هذا الحد فتجرد الشخص من إنسانيته بل ووطنيته لدرجة أن يطرب لموت مواطنيه وهلاك أهله وفناء وطنه؟ الإجابة بالقطع هي (لا) إذ لم تعرف السياسة والبشرية في تأريخها البعيد والقريب نوعاً من هذا الصنف اللا إنساني (الرديء) إلا في هذه البلاد الطيبة التي يهرع فيها (فلول) النظام المدحور إلى العمل هذه الأيام على كل مما من شأنه إنتشار وباء Continue reading →

تهنئة رمضان

لديهم قضية

جاء في أخبار الأمس أن عمال النظافة بالخرطوم قد قد دخلوا في إضراب مفتوح عن العمل وقاموا بتنفيذ وقفة احتجاجا على تردي أوضاعهم ، حيث كسر عشرات العمال الحظر وشاركوا في الوقفة رافعين لافتات عبروا فيها عن مطالبهم وهي في رأي العبدلله مطالب عادلة لهذه الشريحة التي تعمل في صمت ولا تجد التقدير والإنصاف بل لا تجد المعينات التي تحفظ لها سلامتها وصحتها وصحة أسرها التي تتضرربصورة غير مباشرة .

فالعمال الذين يعملون في جمع النفايات وفتح منهولات الصرف الصحي بولاية الخرطوم يعملون دون وجود أدنى مقومات السلامة الصحية بكل جوانبها المختلفة من لبس للقفازات والاحذية والنظارات وغيرها من وسائل السلامة التي تقي من الإصابة بالمايكروبات بل لا يجدون حتى المطهرات لغسيل الأيدي من صابون وغيره (ولا صابون فنيك شندي) وهذا يعني تعرض هذه الشريحة المهمة والفاعلة في المجتمع وأسرها للأمراض والأوبئة من كبد وبائي ، سل، تايفويد، تيتانوس وغيرها ثم إنتقالها من ثم  لاسرهم  وهذا شيء مؤسف جدا Continue reading →

الفطامة حاااارة

الآن فقط وبعد أن قامت لجنة إزالة التمكين و (إعادة المسروقات) بإعلان بعض نتائج عملها إتضح لنا تماماً منبع ذلك الإقتراح الذي تقدم به أحد أعضاء مجلس شورى الحركة الاسلامية في ذلك الإجتماع (العاصف) والذي تسرب تسجيله مما تسرب وتفضلت ببثه قناة العربية Continue reading →

لكنها لا تموت

يقال أن أحدهم إبتاع كتاباً لتعليم الطيران وقام بتأجير طائرة صغيرة ليتعلم عليها ، وبعد أن قام بتتبع الإجراءات من لبس للخوذة وربط للأحزمة وخلافة قام بمتابعة التعليمات حتى حلق بها مسروراً في الفضاء فترك الكتاب جانباً مستمتعاً بالتحليق حتى إذا فرغ من نزهته تلك وأراد الهبوط هرع إلى صفحات الكتاب فوجد تنبيهاً صغيراً يقول بأن إجراءات الهبوط سوف تكون هي موضوع الجزء الثاني من الكتاب Continue reading →

أو الطــوفان

يقول الزعيم الصيني ماوتسي تونغ (من يقوم بنصف ثورة كمن يحفر قبره بيده) مشيراً في مقولته هذه إلى أن الثورات يجب أن تضرب بقوة  بلا تردد، ولا خوف، ولا ارتعاش في صلب النظام المطلوب تغييره لأنه في حال هزيمة الثورة فلن يرى الثوار إلا المشانق !

ويجب الإعتراف بان (الثورة) هذه وقد بلغت عامها الأول قد لازمها الفشل في تحقيق مطالبها بسبب التهاون في فرض إرادة الشعب الذي قام بتفجيرها مما تسبب في هذه الأزمات الإقتصادية التي نعيشها وضبابية الرؤية وعشوائية التصرف تجاه قضايا كبيرة .

وقد لخص أحد الحادبين على الثورة هذا الموقف في نقاط طالباً من (قحت) القيام بتنفيذها فوراً حتى تستقيم الأمور مخيراً أياهم بين تنفيذها وبين الإستقالة لا سيما وأن فلول النظام المندحر تعمل إجهاض هذه الثورة ومشيراً إلى أن معاناة الشعب المعيشية قد بلغت حداً يفوق Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: