نلتمس خطبة

قبل حوالي الأسبوع قمنا بنشر مقال بهذه الزاوية (نلتمس ردأ) من فضيلة الشيخ الدكتور عبدالحي يوسف على عدد من التساؤلات فيما يخص تصريح الرئيس المخلوع بمنحه (قناة طيبة) التى يرأس مجلس إدارتها (فضيلة الشيخ) مبلغ خمسة مليون دولار ، وقد إتفق كثير من القراء في تعليقاته على ما جاء في مقالنا من أسئلة بأنها (صعبة) وليس في إستطاعة الشيخ الرد عليها ! Continue reading →

الإعلانات

تضامن تشيف مجازر ما تشيف؟

حينما كنا نكتب عن جرائم النظام المباد وفساده ونعري ما كان يرتكبه من موبقات وتتعرض الصحف التي نكتب فيها للمصادرة (بعد الطبع) كما نتعرض نحن إلى (المصادرة بعد النشر) والإعتقال والمعاملة الفظة في دهاليز مباني الأمن، كان كتاب النظام (بعرفونا وبنعرفهم) يعيشون حياة الدعة والانبساط وهم يدبجون المقالات في مدح رموز النظام و(رئيسه) متغاضين عن كل جرائمه وفساده ومتمتعين بالولائم والعوازيم والسفر مع (المخلوع) خارجياً وداخلياً ومرافقة المسؤولين أينما حلو، فبدلاً على أن يكونوا قادة رأي صادقين آثروا حينها أن يكونوا أزلام وأتباع نظام باطش يتمسحون بردائه ويسبحون بحمده ويدافعون عنه بكرة وأصيلا حتى آخر دقيقة لسقوطه .

لم يكتب قلم أحدهم كلمة واحدة عن (الحق) أو (العدل) رغم ما حاق بهذا الشعب من جور وظلم وهوان وما أرتكبت فيه من جرائم سارت بذكرها الركبان ولم تعرف هذه المفردات إلى قلوبهم التي ران عليها ما كانوا يكسبون ولكن ما أن سقط الحكم الباطش الحاضن لهم حتى طفقوا يحدثوننا عن (العدل) وكراهة (الإقصاء) والشنو ما عارف !
مناسبة هذا المقال هذه الهجمة الشرسة التي تعرضت لها الحكومة وهي تعلن عن تضامنها مع (الوزيرة) التي أخرجها هذا الشيخ (الساكت عن الحق) من ملة محمد، وبغض النظر عن إن كان ما فعلته الحكومة صواباً أم غير ذلك تبقى الإشكالية في هذه الأقلام التي لم تكن ترى الحق حقاً فتتبعه بل كانت (تزوغ) عنو وتعمل (رايحة) هذا إن لم تمجده وتقف معه وفي صفه، والآن نفس هذه الأقلام ها هي تشير إلى مواطن الزلل وتتحسر على الإنحياز وغياب العدالة فسبحان الله !

نعم الحكومة (في إعتقادي) أخطأت وهي تقف (ضمنياً) مع مواطن ضد مواطن آخر وكان كذا نقولها لأننا مع الحق أينما كان (أي زمان أي مكان) ولكن متى كانت هذه الأقلام (المنتفعة) تقول الحق حينما كان مطلوباً منهم التفوه به عالياً؟ أنظر لهم وهم يتحدثون عن وقوف الحكومة مع مواطن ضد آخر وقد وقفوا مع رئيس ناشذ ضد شعب بأكمله؟ أين كانت هذه الأقلام المأجورة (المنتفعة) يوم أن حصد الرصاص أرواح أبنائنا ؟ عودوا لأرشيف صحفهم لتقرأوا مقالاتهم الهشة وكتاباتهم (الرمادية) و(مسك العصاية من النص) الذي كانوا يمارسونه أثناء إندلاع هذه الثورة وكتائب النظام تنتهك أعراض الأسر والبيوت؟ وأبناء هذا الشعب وشبابه يقتلون وحرائره يغتصبون؟ فليرجعوا إلى قراءة مقالاتهم (الرمادية الرديئة) المتزامنة مع هذه الأحداث الجسام التي تعرض لها هذا الشعب الذي يدعون الإشفاق عليه وينشدون له العدالة الآن مطالبين بعدم إنحياز الحكومة لمواطن دون آخر؟.
إن الذي يستدعي الشفقة والرثاء على كتاب النظام البائد هؤلاء هو هذه (العين القوية) وهم يسودون مقالاتهم في تصحيح مسار الثورة وعرض أخطائها والتبرع بإسداء النصح لمسؤوليها ومحاسبتها على ما يصدر منها من هفوات.
نعم يتحدثون عن هفوات وقد إلتزموا الصمت عن جرائم النظام المباد ضد الإنسانية وقتله للمواطنين وفساد مسؤوليه ، هم بلا شك يعولون على ذاكرة هذا الشعب المتسامحة غير ان أرشيفهم المخزي مبذول على الأسافير يشهد ويذكر بممالاتهم للطغيان ووقوفهم ضد إرادة هذا الشعب وسكوتهم عن قول الحق، هذا الحق الذي يبذلونه الآن في موضوع لا يساوي شيئاً أمام ما كان يرتكبه (نظامهم) الذي كانوا يدافعون عنه ،حيث لم يكن مطلوباً منهم أن يتخذوا موقفاً سياسياً محدداً حينها فذلك خيارهم الشخصي، لكن كان المطلوب منهم إتخاذ موقف أخلاقي وإنساني تجاه ما كان يحدث.

لقد عانت الأقلام الشريفة في عهد الإنقاذ ما عانت في وقت كان فيه أصحاب هذه الأقلام يرفلون في نعيم عطايا السلطة يذودون عنها في شراسة كما تذود (اللبوة) عن حوض أشبالها ضاربين عرض الحائط بكل القيم التي تفرضها عليهم رسالة القلم لكنهم الآن يعودون دون (وجل أو خجل) وكأن شيئاً لم يكن متناسين كل ذلك (العار) وقد أمسكوا بالقلم الأحمر ليصححوا ما يعتبرونه أخطاءاً أخلاقية لحكومة الثورة متحدثين في (خبث) في قضايا لا تستحق كل هذا الزخم مقارنة بما كان يفعله نظامهم المقبور !
إننا لا نستعدي على هؤلاء أحداً ولا نؤلب عليهم جهة لكننا نؤلب عليهم ضمائرهم ان كانت لديهم (ضمائر) بأن يعتذروا أولاً لهذا الشعب الكريم عن مواقفهم المخزية وصمتهم وهم (قادة رأي) إزاء كثير من الجرائم الشنيعة التي إرتكبت في حقه ومن بعد ذلك يحق لأقلامهم أن تكتب مستهجنة وقوف الحكومة مع مواطن ضد مواطن أو عدم وقوف الحافلات في موقف جاكسون !

كسرة:
هل تعلم عزيزي القارئ أن جميع (كتاب النظام) الذين إنتقدوا الحكومة لتضامنها مع الوزيرة لم يكتبوا مقالا أو حرفاً واحداً عن مجزرة القيادة؟ … معقولا بس (تضامن تشيف) مجزرة ما تشيف !؟

كسرة ثابتة :
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنو (و)؟
• أخبار ملف هيثرو شنووووو؟ فليستعد اللصوص

من أرشيف الفساد (8)

إسم المقال : وللا القصة ما بتستاهل؟
تاريخ النشر : 29 نوفمبر 2016
المتأمل لقضية الفساد الأخيرة التي تخص (لصوص) شركات إستيراد الدواء وكيفية تعامل الأجهزة السياسية والعدلية معها لا يملك إلا أن (يستغرش) إستغراشاً لا حدود له وهذا الإستغراش (إستغراب+إندهاش) ليس مبعثه اللهط والفساد وأكل أموال هذا الشعب الطيب الصابر بالباطل ، فالفساد في هذا العهد الزاهي النضير قد صار شيئاً أكثر من عادي والتعامل اللين مع مرتكبيه والدغمسة والجغمسة وعدم المحاسبة وتقديم المتورطين أصبح ديدناً للسلطة الحاكمة ودوننا عشرات بل مئات ملفات الفساد التي لم يجرؤ أحد للمضي قدماً فيها وتم وأدها كما لم يحدث شئ !المشكلة كل المشكلة أن قضية الفساد هذه قد تزامنت مع رفع أسعار الدواء للمواطن بهذه الصورة البشعة فأصبح الوضع وكأنما قد لهط هؤلاء القوم المتورطون (ملايين الدولارات) من المال المخصص للدواء بينما المواطن يعاني من ويلات إرتفاع أسعاره ! Continue reading →

نلتمس رداً

إلى فضيلة الشيخ الدكتورعبدالحي يوسف
السلام عليك ورحمة الله تعالى وبركاتة أما بعد :
قال الله تعالى : { إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } [ النحل90 [وقال تعالى : { يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ } لقمان]17 [وأخرج الإمام أحمد وغيره من حديث عن حذيفة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ، ولتنهون عن المنكر ، أو ليبعثن عليكم قوماً ، ثم تدعونه فلا يستجاب لكم ”
بداية أود أن أوضح لفضيلتكم عدداً من الحقائق المهمة أولها أنني لا (ولم) أنتم لأي حزب أو جماعة أو هيئة أو نقابة أو تجمع أو تحالف وأنني لست إلا مواطنا سودانيا همه هذا الوطن ، يقول الحق ولو على نفسه لا يداهن ولا يرائي ولا يماري ولا يخاف إلا الله تشهد على ذلك سنين طويلة معلومة من عمرنا بذلناها صادحين فيها بالحق في وجه سلطان جائردون خوف أو وجل .
والحقيقة الثانية هي أن هذه الرسالة لا علاقة لها بما حدث بينكم وبين الوزيرة المحترمة من خصومة لأن ذلك مكانه القضاء ، أما الحقيقة الثالثة والأخيرة فهى أن هذه الرسالة موضوعها محدد المعالم مرسوم الحدود وهو الإفادة التي أفاد بها الرئيس المخلوع (صوت وصورة) بأنكم قد إستلمتم إنابة عن القناة التي قمتم بتأسيسها مبلغاً وقدره (خمسة ملايين دولار) ولقد شاهدت لكم مقطع فيديو لا تنفون فيه الواقعة (بل تؤكدونها) لكنكم لم تذكروا قيمة المبلغ ولم تتعرضوا لحجمه وهذا يعد حجباً لجزء مهم من المسألة (بل أهم جزء) فقد كانت فرصة سانحة لكم لتصحيح المبلغ المستلم إن كان هنالك ثمة خطأ وما من شك أنه قد حجب عن قصد وأخفي عن عمد . Continue reading →

من أرشيف الفساد(7)

إسم المقال : كوعنا من بوعنا
تاريخ النشر : 21 فبرائر 2019
النهضة والتطور هو أن تستبقي على ممتلكاتك ومشاريعك وتعمل على تحسين أدائها وتطويرها لترفدك بأقصى ما يمكن من أرباح ، غير أن النهضة والتطور لها معان أخرى لدى حكومتنا السنية فهي تعني إهمال المؤسسات ونهبها عن طريق تفشي الفساد المالي والإداري بها ثم طرحها للبيع بأبخس الأثمان والتخلي عن مسؤولياتها عنها وبهذا المنوال فقدت البلاد الكثير من المؤسسات السيادية التي لا يمكن أن تفقدها أي بلاد أخرى .
هذا النهج العجيب بدأ منذ إستحواذ القوم على السلطة فقد تبنوا سياسة تحجيم وتصفية الممتلكات والمشروعات العامة من أجل عدم الصرف عليها والتخلص من مشقة إدارتها والأهم من ذلك تفتيت عضد النقابات بها وتشريد القوى العاملة فيها فقاموا ببيع معظمها رغم ربحيتها (وبلا دوشة فارغة) Continue reading →

من أرشيف الفساد (6)

من أرشيف الفساد (6)
(لكي لا ننسى)
إسم المقال : أيه الحمشنة دي؟
تاريخ النشر : 10 أكتوبر 2016

العبدلله كان يظن (وليس كل الظن إثم) أن ما يعرف بهيئة علماء السودان ما هي إلا هيئة حكومية تقوم بتفصيل الفتاوى (للحكومة) كأي ترزي حاذق يقوم بممارسة مهنته وتغض الطرف فيما يجري من ظلم وفساد وجرائم ؟
إلا أن الهيئة مؤخراً قالت للحكومة (لا) بالفم المليان حين أقدمت الحكومة على تعديل عقوبة الزاني المحصن من (الرجم) إلى (الشنق) حيث طالبت هيئة علماء السودان البرلمان، بالالتزام بشرع الله في مواجهة التعديلات الأخيرة في القانون الجنائي، ومنها تغيير عقوبة الزاني المحصن من الرجم إلى الشنق، وأكدت مخالفتها للنصوص الثابتة في الشريعة الإسلامية، على مدى العصور والأزمنة ولم تكتف بذلك إذ أخرجت الهيئة التي لم يعجبها مخالفة صحيح السنة وما كان عليه السلف بياناً مطولاً يحوي عشرات الأسانيد من السنة النبوية التي تؤكد أن موت الزاني المحصن يجب أن يكون برجمه بالحجارة وليس عن طريق إلتفاف الحبل حول عنقه (تفرق كتير) ! Continue reading →

رسالة إلى وزير

سعادة السيد وزير النقل والمواصلات (الجديد)
هل سبق أن رأيت أبنتك سيادة الوزير وهي بين عشرات الرجال تزاحمهم وتعافرهم ويعافرونها بكل وسيلة بغية الوصول لمساحة داخل الحافلة التي لا تقف ولا تنتظر ولا يتكلف السائق حتى رفع قدمه من دواسة البنزين لأنها ستمتليء سواء توقفت أم لا؟ Continue reading →

من أرشيف الفساد (5)

إسم المقال : يااا رااااجل
تاريخ النشر : 31 مايو 2018
على الرغم من (الضائقات) والأزمات الممعنة في قوتها التي تضرب البلاد والتي من شأنها أن تجنح بسفينة الوطن (المخطوف) إلى (حتة) ما معروفة وين، وبدلاً من أن يقوم وزراء هذه الفترة (الحرجة) بالتعامل مع المواطنين بشيء من الشفافية والاعتراف بالأخطاء خاصة وإنو (البصلة بحمرو فيها) إلا أن الطبع يغلب التطبع وما يراه المواطن عياناً بياناً وتكتب عنه كل الدنيا يمكن لأي وزير أو مسؤول الإتيان بعكسه تماماً (والعجبو عجبو). Continue reading →

الله يكضب الشينة

من الواضح أن غياب مفهوم الشرعية الثورية في الأيام الأولى للثورة كتعبير طبيعي عن إرادة هذا الشعب التي توحدت من أجل إقتلاع وإسقاط نظام الإنقاذ الفاسد هو ما جعلنا نعيش هذه المرحلة من التيه والتخبط التي لا نحس فيها بأي تغييرات تمت بل لا نتذوق طعم الثورة . Continue reading →

من أرشيف الفساد (4)

إسم المقال : القرض الرايح !
تاريخ النشر :19 أبريل 2018
في سبعينات القرن الماضي إشتهر (فكي) ملأت شهرته الآفاق لما يقوم به من أعمال دجل وشعوذة خارقة حتى قيل وقتها أن (الداخلية) كانت تستعين به في كشف وفك طلاسم الجرائم الممعقدة التي لا يترك فيها المجرم أثراً ، كان (فكي تلفزيون) وهذا هو الإسم الذي أشتهر به متخصصاً فيما يعرف (بالمندل) وهو رؤية الحدث (صوت وصورة) من أي مكان كان كاي مراسل لأي قناة فضائية ، وقد كان أكثر زبائن ذلك (الفكي) من (ناس الرايحة) الذين إفتقدوا ذهب أو مبالغ نقدية كبيرة عوضاً عن الذين تسرق عرباتهم وقد كانت سرقة العربات وبيعها كأسبيرات وقطع غيار أو تغيير معالمها ولوحاتها وأواوراقها ظاهرة متفشية في ذلك الزمان . Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: