راجي شنو؟

تدخل الثورة المجيدة عامها الثالث ولم تتحقق اي محاكمة لمجرمي (العهد الظالم) الا ذلك الحكم الهزيل الذي صدر ضد المخلوع  بايداعه (لدار رعاية) لمدة عامين والكل يعلم  أنه لا يوجد مكانا بهذا الاسم (من اصلو) يعني باختصار كان ضحكاً على الدقون ولعباً على العقول (لو فضل فيها عقل) !

  وعلى الرغم من أن ذلك العهد البغيض قد إمتلأ بالفساد والإجرام بجميع أنواعه إلا أنه لم يتم القبض على أي من بقية (الحرامية) و (القتلة) من مجرمي العهد البائد حيث تم الإكتفاء (بعينة) لا تتجاوز (دستتين) على أساس أن يتم ايهامهنا  بأن كل ذلك الدمار الذي مارسه ذلك النظام الغاشم قد كان بفعل هؤلاء المقبوض عليهم الآن والذين لا ندري إن كانوا هم الآن بالفعل داخل السجون أم في (فلل) ونعيم !

وتستمر المماطلة والتسويف بهذه الصورة (المقرفة)  في توقف تام للإجراءات القانونية تجاه لصوص وقتلة العهد المباد بصورة لا تليق  بهذه الثورة العملاقة التي ما قامت الا ضد الظلم والقهر والاستبداد  والتي تنادي باقامة دولة القانون والمساواة هذه الثورة التي إخذت من الحرية والسلام والعدالة شعارا لها . 

هل يعقل أن تستمر (الجرجرة) في مسألة التحقيق وتوجيه الإتهام مع المتهمين طيلة الفترة الانتقالية التي مضى قرابة نصفها؟ إن العدالة تقتضي اذا لم تجد  لهم أيها النائب العام جرم أن تطلق سراحهم فهذه الفترة الزمنية التي مكثوا فيها في الإيقاف كافية لحصر الإتهام وتقديمهم إلى العدالة لتقول كلمتها ، إلا أن يكون هنالك امر يحاك بليل؟ فما زالت الشكوك تتملكنا  ونحن نرى كل يوم والآخر هروب أحد (عتاولة) الفساد إلى خارج البلاد أمام مسمع ومراى الكل وعلى عينك يا تاجر، وما هروب عباس البشير واوكتاي و كرتي عنكم ببعيد وما زالت الشكوك تدور حول وفاة (عبدالله البشير) بعد أن شاع ان من حرر شهادة وفاته ذلك الطبيب المشبوه التي اعتاد على تزوير مثل تلك الشهادات ، هل هو أيضا قد تم تهريبه إلى تركيا كما هو معتاد من (الكيزان) ؟ ماذا نفهم من ذلك؟ افتينا في امرنا يا أيها (الحبر) ، كما أفتينا عن (المقابر الجماعية) التي أعلنتم عنها ،  ما يجري الآن من تجاهل وغض طرف عن  كل ما ذكرناه آنفا شيء خطير جدا فهو لا يشبه أباً ما قامت من أجله الثورة وراحت ضحيته ارواح ابناءنا الشهداء الشرفاء ، فالشفافية في هذا المنصب الحساس مطلوبة بشده   فقدد بح صوتنا ونحن نتساءل عن خط هيثرو وعن عدم تنفيذ القصاص من قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير و(بقية الكسرات) ووووووووو .. وغيرها وكأننا (نأذن في مالطة)

عزيزي النائب العام :                                    

نريد اجابات تحترم ذكاء المواطن وليست من عينه التمويه الذي ظللتم (حتى الآن) تمارسونه فالأمور يا سيدي باتت واضحة  والثورة تدخل عامها الثالث (دون محاكمات) وهذا الشعب الطيب الذي إستباحه القوم لثلاثين عاما قتلا وسرقة وإغتصاب يسألك : إنتا راجي شنوووو؟

كسرة :

لقد تم التآمر على هذه الثورة بعناية فائقة بل (مذهلة) !!

كسرات ثابتة :

•        السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في  قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

•        أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

•        أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة  شنووووووووووووو؟ااا

  • أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان(

أعناب ونخيل

صدر مؤخراً للصحفية الألمانية (باتريشيا كراوس) كتاب بعنوان (ميركل السلطة ، السياسة) يتحدث عن السيرة الذاتية لـ (أنغيلا دوروتيا ميركل (بالألمانية ( Angela Dorothea Merkel) المستشارة الألمانية التي إنتخبها الشعب الألماني لقيادته فقادته لمدة ثمانية عشر عاماً بكفاءة ومسؤولية ومهارة وتفاني واخلاص وعدم (تلوث) أو شبهات أو تجاوزات أو (كده وكده) ، لم تقم بتعيين شقيقها مديرا لمكتبها أو تكلف (راجل أختها) العاطل ليصبح من طاقم حراستها ولم تخرج لها المليونيات (المصنوعة) لتهتف بحياتها وترفع الرايات لتمجيدها ولم تنكل بمعارضيها وتريق دماءهم أو تدوس على إنسانيتهم وتنشئ لهم أماكن للتعذيب أوبيوتاً للأشباح .

بعد ثمانية عشرعاماً من رئاستها للحزب تركت ميركل منصبها وسلمته لمن بعدها بكل أريحية فخرج الشعب بأكمله إلى شرفات المنازل في عموم ألمانيا وصفقوا لها بعفوية تصفيقاً حاراً متواصلا تعبيراً iن شكرهم وإمتنانهم لها (لا مكرفونات لا النار ولعت) !

وقفت كل ألمانيا وقفة واحدة تودع زعيمتها عالمة الفيزياء الكيميائية والتي غادرت منصبها دون أضواء أو ضجة و ضوضاء بعد أن تركت بلادها من أكثر دول العالم نهضة وتطوراً ونماء وإقتصاداً قوياً ..

جاء في الكتاب الذي أصدرته الصحفية الألمانية (باتريشيا كراوس) عن (سعادة المستشارة) الكثير من المواقف التي من المفترض أن تدرس لحكامنا العرب ومنها أن أحدي الصحفيات قد سألت (المستشارة) عن ظهورها الدائم والمتكرر ببدلة وااحدة وأردفت لها (ما معناهو) :إنتي ما عندك غيرها؟  فكانت إجابتها (إني موظفة حكومية ولست عارضة أزياء) !! وما شافو ناس (الأصفر الفسفوري) !

 وفي لقاء تلفزيوني سألتها المذيعة إن كان لديها (شغالات) في المنزل يقمن بعملية النظافة وغسل الملابس وإعداد وجبات الطعام وغيرها؟ 

وكانت إجابتها بأنها ليست لديها (شغالات) وأنها ليست في حاجة لهن لأنها تقوم بالمهام المنزلية اليومية هي وزوجها ، أما مسألة (غسيل الملابس) فيتقاسمانها حيث يقوم زوجها بجمع الملابس المتسخة ووضعها في الغسالة وتشغيلها وتقوم هي بمهمة ترتيبها في خزانات الملابس .

وق جاء في الكتاب المذكور أن السيدة ميركل تسكن الآن في نفس الشقة التي كانت تسكن فيها قبل أن يتم إنتخابها كرئيسة وزراء لألمانيا قبل ثمانية عشر عاما (ما عملت ليها فيلا بحوض سباحة) ولا مزرعة (ذات أعناب ونخيل) !

ألم تذكرك عزيزي القارئ مثل هذه المواقف لهولاء (الغربيون) الكثير من مثيلاتها التي قرأناها في كتب السيرة والتراث الإسلامي عن حكام المسلمين الأوائل الذين تفكُّروا في هذه الحياة الدُّنيا فوجدوها دار اختبارٍ، وابتلاءٍ، فتحرروا من سيطرة الدُّنيا بزخارفها، وزينتها، وبريقها، وكان همهم الأول والأخير القيام بواجباتهم نحو الرعية ، تقول كتب السيرة يا سادتي الأماجد : أن الفاروق رضي الله عنه قد أبطأ على الناس يوم الجمعة، ثم خرج فاعتذر إليهم في تأخره، وقال: إنما حبسني غسل ثوبي هذا، كان يغسل ولم يكن لي ثوب غيره !! (تقول ليا الأبواب بالريموت)؟

كسرة :

ما أكثر العبر وأقل الإعتبار !

كسرات ثابتة :

•        السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في  قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

•        أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

•        أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة  شنووووووووووووو؟ااا

أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

ليس للبيع

والثورة التي رويت بدماء خيرة أبناء الوطن تسرق بواسطة أحزاب قحت والمكون العسكري يجدها فلول الكيزان فرصة لتنظيم صفوفهم وترتيب أمورهم يأملون عودتهم إلى السلطة بشكل أو آخر أو بالعدم إفشال الفترة الإنتقالية والتحول الديمقراطي بالبلاد وإنفراط عقد الأمن فيها وجرها نحو حروب جهوية وعرقية.ومن أجل الوصول إلى هذه الغاية (النتنة) فقد كرس فلول النظام المباد جهدهم ووقتهم ومالهم (السارقنو طبعن) من أجل (حرق شخصية) كثير من الكتاب الذين يعلمون (ذي جوع بطنهم) بأنهم ذوي تأثير في الرأي العام نسبة لمصداقيتهم وقدرتهم الجهر بالحق وعدم تلونهم على مر العقود.وحتى تأتي هذه الحملة المخصصة لتشويه صورة قادة الرأي العام أكلها فقد تم تجهيز (كتيبة) من فلول النظام الكيزاني المباد (مدفوعي الأجر) لمتابعة ما يكتب أولئك الكتاب (بصورة يومية) فما أن ينشر للكاتب المعني مقالاً على موقع الصحيفة الاليكتروني (أو أي موقع آخر) حتى تأتي تعليقاتهم وهي (تؤكد) بأنه (شيوعي) ومن عتاة أهل اليسار ومن غلاة الملحدين وأكابر العلمانيين متبوعة بسيل من النعوت إياها والإتهامات التي درجوا على توزيعها ) فقد أضحى الأمر بالنسبة لهم برنامجاً فيما يبدو و(هواية) بعد أن زال إلى غير رجعة ملكهم (العضوض) وأصبح سلطانهم أثراً بعد عين ، فما من أحد يتحدث عن سنوات بطشهم وعقود حكمهم البغيض الممتلئ فجوراً وظلماً وفسادا ولصوصية وسرقة حتى (قاموا عليه) وأعملوا فيه فتاوى التكفير واتهموه بكل ما سبق ذكره.ولأن هؤلاء الفلول يعلمون تمام العلم إسلام السودانيين الراسخ وأيمانهم الفطري وغيرتهم اللا متناهية على دينهم الحنيف فقد وجدوها فرصة لشيطنة وملحدة كل كاتب يفضح مشروعهم البائس للمتاجرة بالدين .قامت الدنيا ولم تقعد لوجود (صورة) رسمها الفنان الإيطالي العالمي مايكل أنجلو بكتاب التأريخ للفصل الساس أساس وبغض النظر عما تحمله تلك الصورة من شرك أو كفر فقد كان بالإمكان (حل) تلك (المشكلة) ببساطة متناهية عن طريق نزع الصورة من جميع الكتب او إستثمار الخطأ بتعريف الطلاب بأن هذه الصورة (عينة) لما يرسمه (الكفار المشركين) ويا دار ما دخلك شر !إلا أن الأمر للأسف قد تم (إستثماره) سياسياً والمتاجرة به (دينياً) حيث تفاقم لدرجة تهدد السلام الإجتماعي واحتكرته فئات محددة سكبت الكثير من (الدموع) والبكاء والعويل بصورة لا تتناسب أبداً مع (قيمة الحدث) الذي يمكن أن يشار إليه كما ذكرت بأنه من عمل (الكفار) كما أن الصورة ذاتها موجودة بمقرر احدى الجامعات السودانية (الجامعة الإسلامية) علاوة على أنها مبذولة على الإنترنت هي وملايين الصور ذات نفس الطابع.لقد لخصنا وجهة نظرنا في أن الجهة التي قامت بوضع المنهج كان عليها الابتعاد عن كل ما يثير حفيظة المواطن المسلم أو يوقعها في الشبهات خاصة والبلاد في هذه الفترة الحرجة كما ذكرنا بأن المسألة لا تحتاج إلى كل هذا (الجعير) على المنابر فقد أزهقت آلاف الأرواح ظلماً وعدوانا (مش صورة) ولم نسمع بمثل هذا البكاء والعويل وأغتصبت الحرائر جهاراً نهاراً أمام بوابة القيادة وقتل العشرات وتمت إجازة التعامل بالربا (في برلمان الإنقاذ) دون أن تشنف آذاننا تلك الآهات بل أهدرت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال (لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) فعطل الإنقاذيون حد السرقة وجاءوا بفقه التحلل دون ان يثأر أحد لسنة رسول الله وتوجيهه لأمته أو تفيض دموعه..!وإذا (كلامنا الحار ده) والبينات القطعية التي لا زال التأريخ القريب يحفظها لا يجد القوم مناصاً إلا (تحريش) الصبية ومسلمي الفطرة ممن لم يقرأوا سطراً واحداً في كتب الدين قائلين لهم : – الزول ده ملحد وشيوعي وعلماني !على الرغم من نفينا لهذه (الفرية) المتكررة ، كما وإسلامنا الذي لا يزايد عليه شخص ، وعلى الرغم من عدم وجود أي قرينة أو دليل يدل على إنتمائنا لأي حزب أو طائفة أو جماعة خلال الخمسين عاماً الماضية ! ليعلم الجميع أن هذا القلم (ليس للبيع) سواء للشيوعيين أو الإسلامويين أو قحت أو الجن الأحمر وأن هذا القلم وصاحبه قد نذرا نفسيهما للوقوف مع الحق ضد الباطل مهما كان ثمن ذلك باهظاً والوقوف مع (الوطن) والمواطن ضد كل من يريد بهما شراً.إن كانت هنالك وصية فهي (للفلول) بألا يجهدوا أنفسهم في البحث لنا عن حزب ينسبون لنا عضويته إذ لم نتشرف خلال عمرنا الذي لم يتبق منه الإ القليل بالإنضمام إلى أي حزب أو جماعة أو تنظيم (يساري أو يميني) ، تقدمي أو رجعي فحزبنا هو (سودان المستقبل) الذي حنبنيهو طوبة طوبة رغم كيد الكائدين ان تبقى لنا عمر ، أما إن إصطفانا الله فنرجو أن نلاقيه جل وعلا خير لقاء وأن ينعم علينا بجناته التي عرضها الأرض والسماء !كسرة :- هسسه الواحد لو شيوعي مش مفروض لي هسه يكون عضو لجنة مركزية؟كسرات ثابتة :• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟ • أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟اااأخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).***********الجريدة الالكترونية عبر موقعناwww.aljareeda-sd.netفيسبوك صحيفة الجريدة السودانية

اللواء واللص

ما زالت اللجنة الأمنية للمخلوع تبث سمومها ضد الثورة في كل لحظة وحين وفي كل مرة تظهر عداءها السافر بصورة أو بأخرى لها وما ظهور ذلك اللواء المدعو أمير يوسف حاكم السكرتير العام للمجلس السيادي الا تجسيداً لتلك العداوة. ولا أظن أن هنالك استفزاز يمكن أن يحدث للثورة أكثر مما قام به ذلك اللواء التابع للجنة الأمنية حينما قابل ذلك الحشد الذي جاء مدافعاً عن (فضل محمد خير) المتهم بسرقة أموال الشعب ونهب أموال المودعين في البنوك السودانية التي سطا عليها محققاً أموالاً يشيب لها الرأس، هذا اللص الذي صدر عليه حكماً بمصادرة تلك الأموال (المنهوبة) من جهة رسمية تملك هذا الحق بموجب الوثيقة الدستورية وهي لجنة تفكيك نظام ٣٠ يونيو ١٩٨٩ المشؤوم والتي تمثل قراراتها ارادة الثورة وأكبر مكتسباتها ، هذه القرارات التي يقابلها أعضاء مجلس السيادة الذي أتت بهم هذه الثورة المجيدة بكل هذا التجاهل والصلف وعدم الإعتراف والطعن فيها. يحدث كل ذلك والكل يعرف من هم أعداء الشعب السوداني الآن ومن هم المتحكمون في مصائره ومن هم الذين أحالوا حياة المواطن المسكين إلى جحيم لا يطاق وضربوا بكل شعارات الثورة عرض الحائط ، انهم انتم أيها العسكر الكيزاني وما أتيح لكم من سطوة وحظوة أيها المتآمرون دفع ثمنها هذا الشعب من أرواح فلذات أكباده الذين راحوا ضحايا محرقتكم في مجزرة القياده العامة، هم الذين أعطوكم هذا الحق في الدفاع عن منسوبيكم اللصوص بالطريقه الديمقراطية التي كنتم لا تعرفون شيئاً عنها في ظل نظامكم الباطش المستبد.ظهور هذا اللواء التابع للجنة الأمنية للمخلوع قد فضح حقيقة ما تحاول أن تخفيه هذه اللجنة أو مجلس السيادة تجاه الثورة ومكتسباتها فهذا الرأي لا يمثل بكل تأكيد رأيه هو منفرداً ولا أظن رجلاً وصل هذه الرتبة العسكرية العليا لا يفرق بين وجهة النظرة الشخصية وبين ما هو مخول للقيام به لعكس ما يراه المجلس السيادي الذي يتحدث بإسمه، ولماذا في الأساس يتولى هذا الامر من يحمل هذا الفكر المعادي للثورة وتوكل له مثل هذه المهام الحساسة؟ اليس هو التواطؤ بعينه..؟اللواء أمير يمثلكم أيها السادة أعضاء مجلس السيادة تمثيلاً حقيقياً وقد كشف ما كنتم تتداولونه فيما بينكم عن هذا الحدث وقام بمخاطبة أتباع (اللص) فضل محمد خير وقرأ عليهم ما كنتم تودون ابلاغه لهم حيث رحب بالوفد وأكرم وفادته وقام بنعت (اللص) بأجمل النعوت والأوصاف وهلل وكبر مع (أتباعه المنتفعين)، وهو يلوح بعصاه التهديدية التي يحاكي بها (المخلوع) ولا مجال هنا للإنكار أو التنصل عما قام به هذا اللواء فهو منكم وانتم منه، وهذا الشعب أجمع يعلم بأنكم جميعاً تضمرون لهذه الثورة الحقد، وسوف لا يمل سؤالكم عن (أين كنتم عند مجزرة فض الإعتصام). ولنسألك أيها اللواء: ما النصر الذي توعد به يا سعادة اللواء هؤلاء المنتفعين من أتباع هذا اللص ؟ أهو انتقامكم من الثورة التي حاسبت أمثاله من هؤلاء الفاسدين آكلي أموال الشعب؟ أم ماذا؟. إن النصر الذي وعدت به (أتباع هذا اللص) يا سعادة اللواء عطاء من لا يملك لمن لا يستحق ، قم بتكريم هذا (اللص) كما شئت أمام منتفعيه فانت وهم وهو إلى زوال طال الزمن أو قصر فالثورة لم تقم الا لازالة أمثالكم ومحاسبتهم على جرائمهم بما يستحقون. ونجدها سانحة هنا لنحيي الاستاذ (الهمام) وجدي صالح على ما جاء في بيانه عن هذه الحادثة فهو يعد خطاباً ثورياً من الطراز الأول تمنينا ان نسمع مثله من السيد رئيس حكومة الثورة الدكتور عبدالله حمدوك الذي لا زال يمارس (فضيلة الصمت) حتى في المواضع والأحداث التي تستوجب (أن يفتح خشمو) وهنا يظهر الفرق بين من قادوا الثورة وبين من أتت بهم الثورة دون جهد أو مساهمة منهم فيها ولا حتى من باب التفاعل العام. نعتب عليك يا سعادة رئيس الوزراء السكوت عما قام به هذا (اللواء) والذي يمثل السكوت عنه وعدم استنكاره طعنة نجلاء في خاصرة ثورة كان ثمنها المهج والأرواح ، لقد توقعنا ان نسمع بيان (فقط) منك تشجب فيه هذا الفعل (المنكر) المستفز للثورة ولكن أظننا قد رفعنا سقف الآمال العريضة التي كنا نتمناها من قادة هذه الحكومة الضعيفة الهزيلة المتواطئة غير أننا نؤمن تماماً بأن الوقت ما زال متاحاً أمام هذا الشعب العملاق لاستنهاض الهمم لاستعادة ثورته وبث الروح فيها من جديد لعهد قادم يحمل شعاراتها الأولى (حرية سلام وعدالة).كسرة :كيف يدافع (لواء) عن (لص) أدانته (الثورة) …. حاجة عجيبة !!!كسرات ثابتة :• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟ • أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟اااأخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).

بلغ السيل الزبى

لا تزال الأحزان تتوالى علينا الواحدة تلو الأخرى بقتل أبناء الشعب السوداني من قبل مليشيا القتل السريع فهي لم تكتف بما حصدته من أرواح في مجازر دارفور العزيزة حتى أردفتها بنفس بشاعتها في مجزرة القيادة العامة التي تورطت فيها بصورة كاملة مثبتة بالصوت والصورة والعالم كله يشهد بذلك.

تمادت تلك القوة الغاشمة حتى انشأت لها دولة كاملة داخل السودان لا ماليتها تبع للحكومة ولا محاكمها ولا نياباتها ولا حراساتها ومعتقلاتها تبع الاجهزه العدلية حتى ان النائب العام في لقاء له ذكر بأنه لا يعلم شيئا عن مراكز الاعتقال تلك التابعة لهذه المليشيا.

(الكلام ده كيف يا مولانا؟)

في المقابل لم ترتدع تلك القوات الغاشمة غير المنضبطة بعقوبات أو شجب من قبل المسؤولين والأجهزة العدلية الأخرى حتى لما تمارسه من انتهاكات واضحة وعلنية لحقوق الإنسان فقد أطلقت يدها تماماً تعتقل كيف تشاء وتعدم كيف تشاء وتضرب الكبير والصغير وتنهب كيف تشاء وكأن وطننا مستباحاً لها تماماً تفعل فيه ما تريد فهي تتغول على السلطات التي تريدها هي فقط دون حسيب أو رقيب أو قانون تستولى على ثروات البلد وتتحكم في اقتصادها وتأخذ دور الجيش تارة ودور الشرطة والأمن تارة أخرى وتتدخل في عمل وزارة الصحة والتربية والتعليم وغيرها من السلطات التي متى شاءت اقتحمتها (بعين قوية).

لماذا يحدث كل ذلك في ظل المدنية والحرية، أفتونا يا أيها القائمون على أمرنا لماذا يحدث كل ذلك أمام أعينكم وانتم صم وبكم؟!!

فجعنا بمقتل الشاب بهاء الدين نوري بعد ما تم اعتقاله من قبل مدنيين يحملون أسلحة في عربة دون لوحات من منزله في ضاحية الكلاكلة صنقعت، اعتقل هناك في تلك الخنادق المظلمة ذات المقاصل المعدة لقتل الأبرياء من أبناء هذا الشعب المبتلى وعذب حتى فاضت روحه إلى بارئها وبكل برود تم اخطار أهله بوجوده في المشرحة.

في أي كوكب نعيش نحن؟؟!!

جريمة الشهيد بهاء الدين نوري اعادت إلى أذهاننا جريمة الشهيد احمد الخير فكلامها مات نتيجة للتعذيب في بيوت الاشباح التابعة لمليشيا القتل السريع وجهاز الامن وخرج التقرير الطبي و نتيجة التشريح التي اعدها ذاك المجرم المتواطيء ذو السجل (النتن) الملييء بالتقارير الكاذبة منذ الحراك الثوري في عام ٢٠١٣ دكتور الطب الشرعي جمال يوسف بأن الوفاة طبيعية تماماً كما حدث من قبل ذاك الطبيب الذي اعد التقرير الطبي في جريمة الشهيد الأستاذ احمد الخير وذكر فيه ان الوفاة حدثت نتيجة تسمم غذائي وعندما أعيد التشريح فيهما مرة أخرى ظهرت النتائج بأنهما ماتا نتيجة للضرب والتعذيب المفضي للموت، فإذا كانت جريمة الاستاذ احمد الخير حدثت في عهد الدكتاتورية الباطشة فهذا متوقع جداً، اما ان تحدث هذه الجريمة النكراء في ظل حكومة الثورة فهذا بلا شك يعد من أقوى الصعفات التي تلقتها ثورتنا المجيدة، فاذا كانت الاجهزه تعمل بذات الأسلوب الذي كان يمارس قبل الثورة اذن ماذا فعلنا في ثورتنا تلك من تغيير؟؟

اعتقال خارج القانون ومن جهات غير مختصة في ظل عهد الحرية والسلام والعدالة يعد استهانة جريئة جدا واستخفاف بحكومتها وأجهزتها العدلية التي لم تحرك ساكناً منذ أن أتت إلى مناصبها تجاه أمن الشعب وسلامته والمحافظة على حقوقه المنصوص عليها في كافة الدساتير والقوانين الدولية غياب تام شهدناه منها وما زال إلى أين نحن سائرون؟

تم تشييع الفقيد في موكب مهيب تنادى اليه كل ابناء الشعب السوداني من كل حدب وصوب وبرغم خطورة الوضع الصحي وهشاشته الا ان القلوب عمها الغضب وسيطر عليها صراخ البحث عن الحق والعدالة والقصاص من هؤلاء القتلة سفاكي الدماء.

عادت المليونيات مرة أخرى تحمل نفس الشعارات الاولى ولا تنازل عنها أبداً.

نرى ان الأمر استفحل ولابد من التحرك نحوه بصورة جادة تنتهي باغلاق تلك السجون والمعتقلات غير القانونية ولابد من تفكيك دولة القتل السريع وتسريح منسوبيها بعد أن يوقع على المتورطين فيهم أقصى أنواع العقوبات المنصوص عليها في القوانين المختصة في مثل هذا الجرائم وتقديم القائمين عليها للمحاسبة القانونية الرادعة التي تشفي غليلنا ولو قليل.

لا رجوع ولا نكوص هذه المرة دون القصاص العادل السريع فقد بلغ الأمر منتهاه.

كسرة :

بلغ السيل الزبى !

كسرات ثابتة :

• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا

• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

ناس خط أحمر

في صباح التاسع والعشرين من شهر رمضان المحرم 1440هـ، الموافق الثالث من يونيو 2019م، استيقظت الخرطوم على أبشع حادثة ومجزرة بشرية في تاريخ السودان الحديث وهي ما عُرفت لاحقاً بمجزرة فَضَّ اعتصام القيادة العامة، حيث استباحت قوات عسكرية قوامها آلاف الجنود مدججة بالأسلحة الثقيلة والخفيفة أرض الاعتصام بهدفِ إخلائه من المعتصمين، مستخدمة القوة المميتة من ضربٍ وسحلٍ وسحقٍ وقتل وإغتصاب وكان لها ما أردت في زمنٍ وجيز مخلفة ورائها مئات من القتلى والجرحى والمفقودين.لقد استغرش العبدلله غاية الاستغراش لبعض تعليقات (المفطومين) من فلول النظام (القاتل) المباد على مقالنا الأخير الذي إستهجنا فيه التصريحات المستفزة للسيد مستشار (البرهان) وتساؤلنا (الواااضح) له عن : أين كان الجيش في ذلك اليوم؟ لقد جاءت تعليقات بعض الفلول على مقالنا (بره الموضوع) من شاكلة (الجيش خط أحمر) ومعاها (دروس في الوطنية) وما عارف شنو؟؟ هروباً بل تهرباً من الإجابة التي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تنفي تورط الجيش ممثلاً في لجنته الأمنية (على الأقل) في التقاعس عن حماية المعتصمين وإشتراكه السلبي (على الأقل أيضاً) في تلك المجزرة البشعة مما يجعل قادته (البلعلعوا ديل) يقعون تحت طائلة الخيانة العظمى!هل يريدنا البعض أن (نطبطب) على رأس البرهان (وذمرته) لتغاضيهم عن تلك المجزرة (وللا المطلوب مننا شنوو؟) كما يرى أولئك الذين افتقدوا الوطنية وتنازلوا عن شرف الإنتماء لإنسان هذا الوطن؟ ومشكلة هؤلاء (ناس الجيش خط أحمر ديل) أنهم لا يستطيعون أن ينفوا تورط (جيش اللجنة الأمنية) في هذه الحادثة البشعة بل هم فقط يرددون في (بلاهة وعبط) وتآمر (عدم المساس بالجيش) بفرض أنه هو (الحارس مالنا ودمنا) ثم هم لا يجيبون عن سؤالنا عن أين حراسة الدم والأرواح و(جيش الكيزان) ينسحب من أرض الإعتصام ليجدها القتلة فرصة بل لقمة سائغة لكتائب الظل ومليشيات القتل للإنفراد بأولئك الشباب العزل والفتك بهم بتلك الصورة التي لا يمكن أن يقوم بها أكثر اعداء الوطن غلاً وتشفياً لممارسة أقسى وأبشع أنواع القتل والترويع والإغتصاب !لقد نَافَتَ تلك الحادثة كل الأعراف السماوية والقوانين الوضعية التي عظمت من حرمت الدماء وسفكها ولعل ما لا يمكن (لي ناس الجيش خط أحمر) تبريره أنها قد حدثت أمام مبنى قوات الشعب المسلحة المنوط بها حماية هؤلاء العُزَّل الذين احتموا بها فقفلت أبوابها أمامهم .على من يود التعليق عن مقالاتنا هذه التي نحمل فيها (جيش البرهان) ما حدث في تلكم المجزرة أن يبتعد عن إعطائنا دروسا في الوطنية وفي احترام وتبجيل قواتنا المسلحة بل عليه أن يجيب على تساؤلاتنا الواضحة التي نطرحها فإن لم يستطع الإجابة فعليه إلتزام الصمت ، فالعبدلله يحترم كل الإحترام قواتنا المسلحة (ناس النقيب حامد الجامد) الذين بكوا بالدمع الثخين وهم يرون أنفسهم عاجزين عن حماية أبناء وطنهم من القتل والسحل وبنات وطنهم من الترويع والإغتصاب بعد أن تم تجريدهم من أسلحتهم تمهيداً لتلك المجزرة ، ومن هنا نرسل التحية والتجلة والإحترام لكل منتسبي القوات المسلحة السودانية القومية الوطنية الذين هم على القسم الذي قاموا بأدائه من أجل حفظ وصون البلاد وحفظ أرواح مواطنيها وليس إزهاق أرواحهم بالتخلي عن نجدتهم وقفل أبواب (القيادة) في وجووههم .على أصحاب تعليقات (الجيش خط أحمر) أن يحتفظوا بتعليقاتهم (الفطيرة) التي يستخدمونها لذر الرماد على العيون فسؤالنا واضح وهو مبذول للحاكمين من أعضاء اللجنة الأمنية للمخلوع : أين كنتم يوم فض الإعتصام ؟ لقد كان من المفترض أن يقوم (البرهان) بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة (المحترمة) بعمل تحقيق فور تنفيذ تلك المجزرة ليحيط هذا الشعب (المكلوم) بالأسباب التي جعلت قواته المسلحة تعجز عن حماية أرواح المعتصمين لا أن يلتزم الصمت طيلة عامين تاركاً الأمر هكذا دون إجابات تشفي غليل المواطنين الذين ما زالوا يتساءلون (أين اختفت قواتهم؟) .في ظل التسويف الذي يتبعه (القتلة) من أجل موات القضية وإفلات مرتكبيها من العقاب، العبدلله يرى أنه على أسر الضحايا والساعين لتحقيق العدالة من منظمات المجتمع المدني في الداخل والخارج تصعيد هذه القضية إلى أبعد ما يمكن من تعريف بها وإثارتها على منصات حقوقية عالمية واقليمية حتى يقدَّم كل من شارك فيها بالتخطيط أو التنفيذ إلى محاكم عدالة تقتص للضحايا وأسرهم ولشعارات الثورة نفسها التي جعلت من العدالة ثالث ثلاثة من (حرية، سلام، وعدالة).

كسرة :قبل أن يعلق أحدهم بأن الجيش (خط أحمر) عليه أن يجيبنا أولاً عن تساؤلنا (أين كان الجيش) … إختشوا بالله

!كسرات ثابتة :• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟

اااأخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

31931999 comments75 sharesLikeCommentShare

Comments

Oldest

فصاحة المستشار

هل أتاك عزيزي القارئ حديث السيد مستشار البرهان الذي أدلى به مؤخراً والذي يحذر فيه الشعب قائلاً (شعب لا يحترم جيشه عليه ان يستعد للعق احذيه الاعداء ) إنه والله حديث يفتقد للادب والحياء والإختشاء .. قال أيه : أحذية الأعداء ! ، و(هل ما فعله جيشك بأبناء هذا الشعب العزل يمكن للأعداء أن يقوموا به؟ ) ، العبدلله لا يدري أي جرأة هذه (وعين قوية) يخاطب فيها أمثال (هذا المستشار) هذا الشعب وهو وزمرته عندما يسألهم الشعب (كنتوا وين يوم المجزرة) و يعملوا فيه (رايحين) !

حضرة المستشار  يطالبنا كشعب أن نكيل له الشكر والثناء والتبجيل والإحترام وهو بعد لم يجيبنا على ذلك التساؤل المشروع : أين كان جيشنا عندما قتل أبناؤنا وهم محتمون بحوضه وعندما هتكت أعراض حرائرنا أمام أبواب بوابات قيادته ؟ ما هذه الجرأة و(الجلد التخين) و (التغابي) الذي يمارسه هذا المستشار ولجنة مخلوعه الأمنية على هذا الشعب الطيب الذي لولا طيبته لحدث ما حدث !

ودعونا نتجاوز هذه النقطة السوداء في تأريخ الجيش السوداني ونعود لما صرح به هذا المستشار حيث ذكر ان قرار رفع اسم السودان من قائمه الدول الراعية للإرهاب ساهم فيه البرهان 

كما تساءل (المستشار) قائلاً : من كان يوجه الوفد الذي كان يرابط في امريكا طيله فتره حكم المجلس العسكري الانتقالي ؟.

 ونحنا نجيبه متسائلين وكم كانت فتره حكم المجلس العسكري  هل هي الفتره من ١٢ ابريل وحتى  ١٧ اغسطس (وللا فترة غيرها؟) ، ‘ن هذا المستشار بلا شك يعلم انه في هذه الفتره لم تفكر اللجنه الامنيه للمخلوع أو بالاصح (المجلس العسكري الانقلابي) الا في اجهاض الثورة وكيفيه فض الاعتصام والقيام بتلك الرحلات المكوكية من أجل الإعتراف الدولي (وما كانوا فاضين لأي شي تاااني) !

ومن يصدق أن اللجنة الأمنية للمخلوع قد كانت وراء هذا الإنجاز وأعضاءها يرفعون شعار امريكا روسيا قد  دنا عذابها ورئيسهم (المخلوع) يتبجح بأن امريكا تحت جزمته؟ لابد أن المستشار يعتقد ان ذاكرة الشعب كذاكرة الذبابه لكي يصدق هذا الهراء؟ (زمن السواقه بالخلا انتهى يا دكتور) !

و ذكر (السيد المستشار) ايضا ان ما قام به البرهان  كان واجبه (طيب اذا  كان ده واجبو) فلماذا كل هذا الغضب على عدم شكره وهل هناك شكر على واجب؟! ام هي  قرصنه وسرقة مجهودات آخرين كما فعلوا مع الثوره تغاضوا عن حماية الثوار ثم اعتلوا المناصب واستولوا على الحكم  باسم الثورة ويتشدقون الآن باسمها كانهم أسيادها علما بانه لم  يكن لهم  فيها مجرد تعليق ايجابي بل العكس تماما ناصبوها العداء حتى انتهى بهم الامر الى ارتكاب افظع الجرائم في هذا العصر وهي مجزرة القياده العامة ! 

أما قرار  إزالة اسم السودان من قائمه الدول الراعية للإرهاب فقد تم دفع ثمنه كما ذكر دكتور حمدوك رئيس الوزراء من ألبان الاطفال الذين شردوا  وقتل اباءهم واخوانهم وحولتم حياتهم إلى جحيم باختلاقكم للازمات الاقتصادية الخانقة وتردي الاحوال في كل مناحي الحياة  وصار كل يوم يمر يعد اسوأ من الذي يسبقه .

واما  ما ذكره (المستشار) في النقطه الثانيه في تصريحه عن شركات  المنظومة الدفاعية التابعة (للجيش) ودفاع المستشار عنها فكل  ما ذكره  من خطوات في هذا المجال  لا تعدو ان تكون موجهات ليس لها وجودا واقعيا على الارض ملموسا وكل ما ثار حولها نقاش عادوا إلى غيهم القديم بذكر اشياء ليس لها وجود من اصله ولفقوا حولها الكثير من الاكاذيب ، اين هي تلك المصانع  التي تم تطويرها واين هي اسهاماتها في حياة المواطن؟ فالشعب من لم يمت منه بالجوع مات بالمرض والعوز ، وليذكر لنا هذا المستشار موقفا واحدا وقفوا فيه بجانب الشعب هل قدموا له الامن و الطعام والكساء والدواء ولو كان هذا العطاء من باب التعاطف ؟

بل اين هي اموال المعونات الخارجية التي جاءت عبر (لجنة المخلوع) لمساعده هذا الشعب الفقير؟

اما قول  (المستشار) بان وزارة الماليه  تعرف الوارد والمنصرف فهذا الكلام يدحضه تصريح سابق للدكتور حمدوك بان ما يقارب ٨٢% من الدخل بيد (منظومتهم الدفاعية) ولا يدخل في الميزانيه منها  فلسا واحدا وقد صرح الفريق ياسر العطا  من قبل انها خالصة للعسكر – حسب قوله-  لانها شيدت من أمواله فمن اين لكم بهذه الاموال أيها المستشار ؟  اليس هى اموال الشعب؟ 

ولا اظن أن هناك رد اقوى من ذلك القرار الذي صدر في الايام القليله السابقة من الكونجرس الأمريكي بضرورة ايلوليها للحكومه المدنية واتباع منهج الشفافية والمحاسبه فيها حسب الطرق المشروعة  فهذا القرار يعد اتهاما واضحا بأنها خارج سيطرة ولايه المال للحكومة المدنية !

كسرة :

نود أخيرا أن نرسل له رسالة خاصة مفادها أن هذا الشعب أكبر من أن يلعق حذاء أحد !

 وبدل الفصاحة دي ورونا يوم المجزرة إنتو كنتو وين؟

كسرات ثابتة :

•       السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في  قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

•       أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

•       أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة  شنووووووووووووو؟ااا

أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

مناوي يهدد

ما زال السادة مدبرو سلام جوبا المذل يتحفونا بغرائب الأقوال والأفعال، فها هو السيد مناوي مساعد الرئيس المخلوع السابق يصرح داعياً لاستيعاب الكيزان في المشهد السياسي وإشراكهم فيه لحاجة في نفسه (وإن خالها تخفى على الناس تعلم)، فالكل يعلم من هو مناوي وما هي مقاصده في استرجاع حلفائه القدامى وذلك بايعاز أكيد من العسكر وسندهم محور الشر الذي يدفع بسخاء من أجل السيطرة على السودان عبر هؤلاء المتآمرين المأجورين. لم يكتف (مناوي) بذلك بل عاد وصرح بأنهم الاقرب للعسكر من جانب المدني وهو ينسى بل يتناسى من أن هؤلاء القتلة الذين يقف في صفهم الآن هم من قاموا بتشريد وهلاك أهله وأن من يقف ضدهم الآن هم من قاموا بتحريره وفك وثاقه ومنحوه حق التبجح بهذا الهراء من خلال المدنية التي جاءت بها ثورة دفعها ثمنها أبناؤنا أرواحهم ودماءهم الزكية، فالمدنية أيها (المناوي) هي التي أتاحت لك فرصة الجلوس على مقاعد الحكم الذي أتيت اليه مدعوماً من أعداء الثوره وقتلة الشعب حلفاءك اليوم ولكن نرجع ونقول أن الذي باع قضيته مرة لا نستغرب منه أن يبيعها الف مرة فلقد قمت بتكرار (نفس الفلم) الذي قمت بتمثيله مع النظام البائد مرة أخرى فالولاء عندك لمن يدفع أكثر والدولار هنا هو سيد الموقف.ولم يكتف السيد (مناوي) بتصريحه السابق أعلاه بل اتحفنا أيضاً بتصريح يعد الأغرب من نوعه بعد أن خيل له بأنه وحلفاءه العسكر أنهم قد استولوا تماماً على البلد (كما توهم) حيث صرح (مناوي) مهددا ً الثوار الذين سوف يخرجون يوم ١٩ ديسمبر لاسترداد الثورة التي سرقت بليل ورفض كل الاعيب العسكر الأخيرة وأهمها ذلك السلام المشؤوم وما تمخض عنه من قرارات خطيرة تمثلت في الاستيلاء على الحكم عبر ذلك المجلس المشبوه الموبوء فقد صرح (مناوي) بأنه سوف يقوم أيضاً بإخراج مواكب تدحر مواكب الثوار الهادرة الرافضة له ولحلفائه العسكر.والله إنك تحلم أيها (المناوي) ومن يرعاك ومن يقف خلفك، فأنتم أقل قامة من ان تقفوا ضد ارادة شعب بقوة الشعب السوداني العظيم.. من انت حتى تتوعد وتهدد؟! فامثالك حدهم فقط من يحيطون بهم من سماسرة لشراء الذمم وليست ساحات النضال السلمي الشريف فالمواكب هي للذين يناضلون من أجل حقوقهم الدستورية ومن أجل حماية الوطن من الخونة والعملاء عن طريق الاحتجاج السلمي الذي يحترم العقل وليس كطريقتك عبر السلاح والقتل والنهب. فالقضية هنا ليست كمفاوضاتك التي جلست فيها دون ان يكون لك جيش أو قوة على الأرض وانت تزعم بأنك قائد لحركات مسلحة ذات عتاد وقوة آخذاً مقاعد للحكم في البلاد دون وجه حق بعد ما تاجرت فيها بحقوق أهلنا في دارفور وقبضت الثمن وتركتهم في العراء يتضورون جوعاً، يفتروشون الارض ويلتحفون السماء وانت تفترش الحرير وتاكل كل ما لذا وطاب في فنادق خمسة نجوم وتمطي أفخم العربات وكله خصم عليهم وعلى ظهر المواطن السوداني المسكين.القرار الآن أيها (المناوي) هو قرار (الشعب) الذي سوف يرسل أولياء نعمتك من لجنة المخلوع الأمنية الذين بذلوا لك (الكنجالات) لتقف هذا الموقف المخزي إلى مزبلة التأريخ كما أرسل رئيسهم من قبل، وأعلم بأن شعارنا هذا المرة هو (الني للنار) والثورة انطلقت ولن يثنيها من هم أمثالكم ولا يخيفها عسكر الكيزان القتلة الفجرة الذين لابد يوماً أن يمثلوا أمام العدالة جزاءً وفاقا لما قاموا به من جرائم والنصر لنا باذن الله.

كسرة :تهديدات مناوي توضح إنو (الغمتة) كانت معتبرة وكده

كسرات ثابتة :• السيدة رئيس القضاء: حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟

• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟

• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا

• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).

***********الجريدة الالكترونية عبر موقعناwww.aljareeda-sd.net

أزفت الآزفة

سوف يكتب التأريخ ان أعظم الثورات الحديثة في العالم، وأعني بها ثورة ديسمبر المجيدة، قد سرقت بخديعة اشترك فيها المكون المدني المتمثل في قوى الحرية والتغيير مع اللجنة الامنية للمخلوع وقد إتضح ذلك منذ الوهلة الأولى غير أننا لم ننتبه لذلك في تلك الفرحة العارمة بالانتصار على تلك العصبة الظالمة ولم يكن حينها يخطر بخلد أحد منا في تلك اللحظات أن تكون حكومتنا المدنية متورطة تماماً في ذلك الجرم الشنيع الا أنه رويداً رويدا تبين لنا ذلك الأمر حيث رأيناه في تراكم الأزمات الاقتصادية المقصودة وتراخي الحكومة المدنية عن إيجاد أي حلول لها بل وقد وصل بها الحد ان ترفض حتى البرنامج الاقتصادي لحاضنتها السياسية لتسلم الأمر برمته لآلية اقتصادية (مبتدعة) يرأسها حميدتي (المصدر الحصري لذهب جبل عامر ) ليدير لنا اقتصاداً أعجز إصلاح اختلالاته فطاحلة الاقتصاد السوداني من ذوي الخبرات العلمية العالمية !ترك أمر الاقتصاد برمته لـ (حميدتي) يشرع فيه كيفما يشاء واختاروا هم دور المتفرجين وتنازلت الحكومة طائعة مختارة له ليدير اقتصادنا بعقلية التجار والسماسرة و ليس بطريقة علمية تنهض بالبلاد والعباد عبر مراحل علمية مدروسة. هنا ظهر أول تواطؤ من الحكومة المدنية المزعومة وأعقب هذا التصرف التنازل عن ملف السلام والذي كان منصوصاً عليه في الوثيقة الدستورية بأنه من ضمن اختصاصات الحكومة المدنية المزعومة وفجأة رأيناه بيد العسكر (بدون اي احم او دستور) وسار بهم الامر حتى أوصلونا لسلام جوبا الاستسلامي المذل والذي بدأت سوءاته تطفح على السطح وتظهر النوايا الحقيقية من ورائه بتكوين (مجلس شركاء الدم) برئاسة (البرهان) والذي (كوش) على كل السلطات فقد جاء ضمن قرار إنشائه (ان يقوم بتنفيذ ما يراه لازماً في تحقيق المصالح العليا) وما أدراك ما هي المصالح العليا التي يحددها هذا المجلس المشبوه والتي لا يمكن إدراجها صراحة وتحديداً ؟ يمكن أن تكون احد هذه المصالح تكميم الافواه والتعدي على الحريات العامة بالاعتقالات ، وقد تكون العفو عن المجرمين واشراكهم في الحكم مرة أخرى كما نادى بذلك زعماء الحركات المسلحة وغيرها من الكوارث التي يمكن إدراجها ضمن بنود هذا المسمى المبهم الفضفاض.!ولم تمر علينا أشهر حتى فاجأنا البرهان أيضاً باجراءات التطبيع مع إسرائيل واجتمع مع الرئيس الإسرائيلي في احدى الدول الافريقية دون علم الحكومة (كما قالت هي) ولم نسمع به الا عندما اذاعته الفضائيات الإسرائيلية وكأن السودان ملكاً له وحده يحدد فيه ما يشاء وكيفما يشاء دون ان يكون للشعب وحكومته كلمة أو راي.هكذا وبكل بساطة أصبح المكون العسكري بالسيادي هو (الحكومة) بينما لم يكن دور الحكومة المدنية التي تمثل الثورة (مجلس الوزراء) إلا دوراً تشريفياً (لا بتهش ولا بتنش) .هل هنالك من يعتقد بأن كل تلك الأمور التي تم ذكرها قد مرت دون علم أو مشاورة مع الحكومة المدنية كما يدعون؟ إن كانت قد مرت دون علم فتلك مصيبة أما إن كانت بعلم فالمصيبة أعظم !الآن كل شيء أصبح بيد (اللجنة الأمنية للمخلوع) وعلى “المفتشر” دون أي احتجاج أو ابداء استياء او شعور بقلق (خجل مافي) .. حتى من قبل الحكومة المدنية ، لكل ما سبق كان لابد من تصفير عدادات الثورة وجرد الحساب مع هذا المكون الخسيس الخائن المسمى قوى الحرية والتغيير لأن خيانته تعد انكى من خيانة العسكر الذين لا نصنفهم الا بالقتلة و المغتصبين سارقي ثرواتنا منذ أن اطلوا علينا بعد تلك الوثيقة المشؤومة وما اصعب الخيانة عندما تكون بيع وطن بكامله.فلنجعل ديسمبر هذا العام استرداداً للثورة والبلاد من أيدي أعدائها الخونة العملاء وإيذاناً بفجر جديد ناصع البياض كقلوب شهدائنا الذين أهدونا أرواحهم الغالية فكافأتهم (للأسف) حكومة الثورة المزعومة ببيع دمائهم رخيصة لقاتليهم الآن تمايزت الصفوف ويكمن الحل في الحل ، فلنا موعد ضربناه مع شهدائنا بالقصاص و مع وطننا بالحرية والسلام والعدالة فليكن يوم ١٩ ديسمبر وفاءً لتلك الوعود ، لن يقف أبناء هذا الوطن مكتوفي الأيدي وهم يرون القتلة واللصوص والخونة يسيرون به نحو الهلاك … إن الثورة قادمة لا محالة .. لقد أزفت الازفة التي يرونها بعيدة ونراها قريبة إذ لا يصح إلا الصحيح والنصر للوطن باذن الله .كسرة :ما أكثر العبر وأقل الإعتبار يا برهاااان …كسرات ثابتة : (بعد سنتين من الثورة … حاجة تخجل !)• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

%d مدونون معجبون بهذه: